شاطئ أغادير المغربية يعاني أوضاعًا متدهور
آخر تحديث GMT06:30:13
 العرب اليوم -

شاطئ أغادير المغربية يعاني أوضاعًا متدهور

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شاطئ أغادير المغربية يعاني أوضاعًا متدهور

أغادير ـ عبد الله أكناو

حذر نشطاء بيئيون في مدينة أغادير (جنوب المغرب) من الخطر الذي يهدد شاطئ المدينة السياحية، و ذلك بعد تردي الأوضاع البيئية للشاطئ في موسم الأمطار في محاولة منهم لاستباق فصل الشتاء المقبل، فيما  دعا النشطاء البيئيون إلى إيجاد حلول واقعية وعملية عبر تبني مقاربة وبيئية في وسط المدينة لهذه الأودية التي تسيء إلى المشهد العام،  وجودة مياه البحر والشاطئ عبر الروائح الكريهة مياه المخلفات، و ذلك بعد تدهور حالة شاطئ أغادير السياحي، كمعالجة جذرية للنفايات التي يحملها واد سوس والتي تضر بالمنتج البيئي والسياحي لرمال ومياه الشاطئ وضرورة التدخل في الجماعات القروية التي تفتقر إلى موارد لمعالجة نفاياتها في إطار وحدات لجمع النفايات وأفران لحرقها وإنتاج الطاقة وتفادي دفنها بالتربة في تلك المناطق، كما اقترح النشطاء إنشاء وحدات صغيرة لمعالجة النفايات للتنمية المستدامة كما هو معمول به في بلدان أخرى، عبر تفعيل قوانين الميثاق الوطني البيئة والتنمية المستدامة بعدد من الجماعات القروية لحل مشاكل  الأماكن العشوائية والنفايات المنزلية و تبني مقاربة بيئية وتنموية لتخزين ملايين الأمتار المكعبة من المياه التي تذهب أدارج الريح وتصب في البحر. و يعيش شاطئ أغادير، الذي يعد عضوًا في منظمة "أجمل الخلجان في العالم، أوضاعًا  متدهورة نتيجة الأودية التي تصب في البحر كلما تساقطت الأمطار و حل موسم الشتاء، حيث تنبعث منها روائح كريهة و نتنة، إضافة إلى ما تخلفه المجاري الملوثة و التي تقذف مباشرة إلى الشاطئ مهددًا بذلك البيئة البحرية و الأوساط الطبيعية للأسماك، و هو ما يهدد المنتج السياحي الطبيعي التنموي لأغادير، عاصمة السياحة الشاطئية في المغرب. و كان الشاطئ قد عاش في الآونة الأخيرة أوضاعًا وصفت بالكارثية نتيجة تراكم أطنان من المخلفات التي حملها واد سوس والأدوية الصغرى في وسط أغادير كـ“واد الحوار” و ”واد تلضي” خلال الأمطار الرعدية المتساقطة خلال صيف 2013، أدت إلى حمل مواد مختلفة و أنواع وأحجام من قنينات وأكياس بلاستيكية وعلب معدنية للمواد الغذائية وبقايا الأخشاب  والعظام وبعض الحيوانات الميتة و قنينات فارغة للمواد الزراعية  التي يجرفها النهر و التي تعد خطرًا على البحر والبيئة والشاطئ في أغادير. و قال النشطاء البيئيون "إن الظاهرة تقتضي لمواجهتها تظافر الجهود لإيجاد حلول واقعية وعملية عبر تبني مقاربة ايكولوجية وبيئية في وسط المدينة لهذه الأودية التي تسيء إلى المشهد العام  وجودة مياه البحر والشاطئ عبر الروائح الكريهة والمياه الملوثة، خاصة إذا علمنا  حجم الاستثمارات الكبيرة التي ضخت من أجل إنشاء الممر الشاطئي لتأهيل السياحة في أغادير، إضافة إلى التدخل بشكل عاجل لمعالجة حمولة نهر سوس بشكل استباقي، ومعالجة جذرية للنفايات التي يحملها واد سوس والتي تضر بالمنتج البيئي والسياحي لرمال ومياه الشاطئ وضرورة التدخل في الجماعات القروية التي تفتقر إلى موارد لمعالجة نفاياتها في إطار وحدات لجمع النفايات وأفران لحرقها وإنتاج الطاقة وتفادي دفنها بالتربة في تلك المناطق. و اقترح النشطاء إنشاء وحدات صغيرة لمعالجة النفايات للتنمية المستدامة كما هو معمول به في بلدان أخرى "Petites station de recyclage et traitement de déchet" عبر تفعيل قوانين الميثاق الوطني البيئة والتنمية المستدامة بعدد من الجماعات القروية لحل مشكلة الأماكن العشوائية والنفايات المنزلية و تبني مقاربة بيئية وتنموية لتخزين ملايين الأمتار المكعبة من المياه التي تذهب أدارج الريح وتصب في البحر، رغم أن المنطقة في أمس الحاجة إليها وهي التي تشهد حالات جفاف متواصلة وضغطًا مفرطًا على الفرشة المائية للأغراض الزراعية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شاطئ أغادير المغربية يعاني أوضاعًا متدهور شاطئ أغادير المغربية يعاني أوضاعًا متدهور



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شاطئ أغادير المغربية يعاني أوضاعًا متدهور شاطئ أغادير المغربية يعاني أوضاعًا متدهور



خلال ترويجها لخط العناية بالفم والأسنان الجديد

كيندال جينر تتألّق بسروال برتقالي فضفاض وبلوزة دون أكمام

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 23:09 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل
 العرب اليوم - وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل

GMT 02:26 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل
 العرب اليوم - أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل

GMT 23:41 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

شريف يكشف تفاصيل مرضه وخضوعه إلى فحوص طبية
 العرب اليوم - شريف يكشف تفاصيل مرضه وخضوعه إلى فحوص طبية

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019
 العرب اليوم - الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019

GMT 11:52 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل
 العرب اليوم - أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 07:17 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مدن استثنائية في اليونان يمكنك زيارتها في 2019

GMT 01:40 2016 الثلاثاء ,26 إبريل / نيسان

رانيا عجمية تصمم بيض شم النسيم من عجينة السيراميك

GMT 09:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أصغر أنواع الطيور حول العالم
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab