نصوص الأشباح هل يعيش الناس أشباحا فى هذا العالم
آخر تحديث GMT00:06:18
 العرب اليوم -

"نصوص الأشباح" هل يعيش الناس أشباحا فى هذا العالم؟

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "نصوص الأشباح" هل يعيش الناس أشباحا فى هذا العالم؟

نصوص الأشباح
القاهرة _ العرب اليوم

 يتميز محمد أبو الدهب، بكتابة القصص القصيرة جدا، وقد قدم عدة مجموعات منها "أوراق صفراء" و"آخر الموتى" و"نصف لحية كثيفة" و"نزهة فى المقبرة" و"البر الآخر"، وكانت مجموعته السادسة "نصوص الأشباح".
  تنقسم المجموعة الصادرة عام 2011 عن دار الناشر للنشر والتوزيع، إلى 4 فصول رئيسة، يحاول فيها الكاتب الاعتراف بأشباح تظهر فى حياته ولا يمكنه التخلص منها، مثل شعوره بالخوف من الموت، ثم يستطرد بعضا من علاقته السابقة مع فتيات وأشخاص يذكر أسماءهم كما فى الواقع دون أن يحاول إخفاء شيء ما مر به، وكأنه أراد أن يتخلص مما على كاهله من ذكريات لينطلق فى فضاء فسيح. وعن المجموعة قال الكاتب:"هذه المجموعة تؤكد إصرارى على كتابة القصة القصيرة، وتطرح سؤالا مهما وهو: لماذا يعيش الناس فى هذا العالم كما لو كانوا أشباحا لا ترى ولا تحس؟ ولماذا يدفعنى هذا الخوف للكتابة؟".
 
نصوص الأشباح
 
وبحسب الكاتب والناقد محمد على عزب: "فى هذه المجموعة القصصية تؤدى "عتبات الكتابة" دوراً مهما فى إغواء القارئ بالدخول فى عالمها القصصى وتمثل الموجّه الأول لعملية القراءة و اٍنتاج الدلالات و أول "عتبة" تواجهنا هى العنوان الرئيسى المكتوب على الغلاف الخارجى و يوجد أسفله العنوان التجنيسى "قصص" الذى يحدد النوع الأدبى و قد حدد جيرار جنيت وظائف العنوان في"التعيين والوصف والإغراء والإيحاء".
 
 وفى أجواء العالم القصصى لهذه المجموعة يتعرف القارئ على لغة القاص و أسلوبه الفنى و يشتبك مع ما بها من رموز مثل (الصدفة التى تجمعنا بمن ليس له أتباع)"، وهاجس الموت وعلاقته بالذات وتصورات الذات له وعلاقته بالآخر وتصورات الآخر له وطبيعة الموت نفسه (موت يأتى بعد أنتهاء العمر) أم (موت الفكرة فى صدرونا) موت معنوى وبعد الموت هل (ننام فى الحديقة) راحة بعد التعب ويربط القارئ بين هذه الرموز وبين القصص الموجودة فى هذه المجموعة من حيث حضورها أو غيابها فى هذه القصص ونوع العلاقات بينها من تضاد أو تناقض أو تضمن أو تقاطع.


قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

اقرأ مع إدوارد سعيد

أعمال نجيب محفوظ تعود إلى الشاشة

arabstoday
المصدر :

Wakalat | وكالات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نصوص الأشباح هل يعيش الناس أشباحا فى هذا العالم نصوص الأشباح هل يعيش الناس أشباحا فى هذا العالم



GMT 15:33 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

أبيات شعر لشعراء المهجر

GMT 21:11 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

عر للفرزدق ورؤبة وغيرهما

GMT 18:25 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

أبيات جميلة لشعراء عرب

GMT 15:25 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

من شعر أمير الشعراء

GMT 15:23 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

أبيات كتبها شعراء عرب

تعرف على أبرز إطلالات كيم كارداشيان المبهرة والمميزة

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 13:07 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

هيئة إيطالية تغرم "فيسبوك" بـ7 ملايين يورو

GMT 00:17 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على تأثير تغريدات ماسك على أسواق الأسهم

GMT 02:48 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

تعرف على أبرز مميزات وعيوب السيارات الكهربائية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab