حكايات قرآنية ومعجزات من سورة الإنسان
آخر تحديث GMT09:24:43
 العرب اليوم -

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

سورة "الإنسان"
القاهرة - العرب اليوم

وراء كل آية من آيات القرآن الكريم  حكاية عظيمة وجميلة، إذا عرفناها وتدبرناها ذقنا حلاوة وبلاغة وعظمة كتاب الله، الذي جاء معجزًا بما يتناسب مع كل زمان وعصر ومكان، والذي نشر الضياء والنور في الكون.

لماذا سورة الإنسان؟

ورد في أسباب نزول سورة الإنسان وأسباب نزول بعض آياتها حكايات كثيرة منها ما هو صحيح، ومنها ما هو ضعيف ومشكوك في صحته، وسنستعرض كل ما ورد فيها ونبين صحته، وقد سُميت ‏هذه ‏السورة ‏بهذا ‏الاسم ‏لوجود غالبية ‏أحوال ‏الإنسان ‏فيها‏‏، ‏ففيها بداية ‏النَشْأَةِ للإنسان ‏والتَدَرُّجِ في الخليقة، وفيها ذكر لأحواله في الدنيا وفي الآخرة سواء في النعيم أو العذاب، ‏‎‏وسُميت ‏أيضًا بسورة " الدهر"، وسورة ‏‏"هل ‏أتى ‏على ‏الإنسان‏"‏، وسورة ‏‏‏‏"‏الأمشاج‏‏" ، وسورة ‏‏"‏والأبرار‏".

لهم الدنيا ولنا الآخرة

أخرج ابن المنذر عن عكرمة قال: دخل عمر بن الخطاب على النبي "صلى الله عليه وسلم" وهو راقد على حصير من جريد، وقد أثر في جنبه فبكى عمر، فقال له: ما يبكيك؟ قال: ذكرت كسرى وملكه وهرمز وملكه وصاحب الحبشة وملكه وأنت رسول الله "صلى الله عليك وسلم" على حصير من جريد فقال رسول الله "صلى الله عليه وسلم": أما ترضى أن لهم الدنيا ولنا الآخرة، فأنزل الله قوله تعالى:

" وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا" - الإنسان: 20

لو تعلمون ما أعلم..

وأخرج الحاكم وصححه عن أبي ذر قال: قرأ رسول الله "صلى الله عليه وسلم" (هل أتى على الإِنسان حين من الدهر) حتى ختمها ثم قال: «إني أرى ما لا ترون، وأسمع ما لا تسمعون، أطت السماء، وحق لها أن تئط، ما فيها موضع أربع أصابع إلا ملك واضع جبهته ساجدًا لله، والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلًا ولبكيتم كثيرًا، وما تلذذتم بالنساء على الفرش، ولخرجتم إلى الصعدات تجارون.

حكاية الأسرى

وقال السيوطي في أسباب النزول "لباب النقول" وأخرج ابن المنذر عن ابن جرير في قوله:

" وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا" – الإنسان 8، قال: لم يكن النبي "صلى الله عليه وسلم" يأسر أهل الإسلام، ولكنها نزلت في أسارى أهل الشرك وكانوا يأسرونهم في العذاب، فنزلت فيهم، فكان النبي "صلى الله عليه وسلم" يأمر بالصلاح إليهم.

وأخرج ابن عساكر عن مجاهد قال: لما صَدَرَ النبي "صلى الله عليه وسلم" بالأسارى عن بدر أنفق سبعة من المهاجرين على أسارى مشركي بدر منهم أبوبكر وعمر وعلي والزبير وعبدالرحمن وسعد وأبوعبيدة بن الجراح، فقالت الأنصار: قتلناهم في الله وفي رسوله وتوفونهم بالنفقة، فأنزل الله فيهم تسع عشرة آية من: "إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورًا" إلى قوله: "عينًا فيها تسمى سلسبيلًا ".


وأخرج عبدالرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر والبيهقي في شعب الإِيمان عن مجاهد في قوله: "ويطعمون الطعام على حبه"، قال: وهم يشتهونه، "إنما نطعمكم لوجه الله" الآية، قال: لم يقل القوم ذلك حين أطعموهم، ولكن علم الله من قلوبهم فأثنى عليه به ليرغب فيه راغب.

آية في أبي جهل

وأخرج عبدالرزاق وابن جرير وابن المنذر عن قتادة، أنه بلغه أن أبا جهل قال: لئن رأيت محمدًا يصلي لأطأن عنقه فأنزل الله: "وَلَا تُطِعْ مِنْهُمْ آَثِمًا أَوْ كَفُورًا" - الإنسان: 24

رحمة الله تنجينا

قال ابن كثير في تفسيره: قال الحافظ أبو القاسم الطبراني في معجمه الكبير: حدثنا علي بن عبدالعزيز، حدثنا محمد بن عمار الموصلي، حدثنا عفيف بن سالم عن أيوب، عن عتبة، عن عطاء عن ابن عمر قال "أتى رجل من الحبشة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يسأله فقال له الرسول: سل واستفهم، فقال: يا رسول الله فضلتم علينا بالصور والألوان والنبوة، ثم قال أفرأيت إن آمنت بما آمنت به وعملت بما عملت به، إني لكائن معك في الجنة؟
فقال رسول الله "صلى الله عليه وسلم": نعم، والذي نفسي بيده إنه ليضيء بياض الأسود في الجنة من مسيرة ألف عام، ثم قال "رسول الله صلى الله عليه وسلم": من قال "لا إله إلا الله" كان له بها عهد عند الله، ومن قال: "سبحان الله وبحمده" كتب له بها مائة ألف حسنة وأربعة وعشرين ألف حسنة.

فقال الرجل: كيف نهلك بعد هذا يا رسول الله؟

فقال رسول الله "صلى الله عليه وسلم": إن الرجل ليأتي يوم القيامة بالعمل لو وضع على جبل لأثقله فتقوم النعمة من نعم الله، فتكاد أن تستنفد ذلك كله إلا أن يتغمده الله برحمته، ونزلت هذه الآيات:

( هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا * إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا * إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا {الإنسان: 1 ـ 3 } إلى قوله تعالى : وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا {الإنسان: 20 }).

فقال الحبشي: وإن عيني لتريان ما ترى عيناك في الجنة؟ فقال رسول الله "صلى الله عليه وسلم": نعم، فاستبكى حتى فاضت نفسه. (سنده ضعيف)

رواية الحسن والحسين

وأما ما يروى عن ابن عباس أن الحسن والحسين مرضا فعادهما الرسول "صلى الله عليه وآله وسلم" في ناس معه، فقالوا: يا أبا الحسن لو نذرت على ولديك، فنذر علي وفاطمة وفضة جارية لهما إن برئا مما بهما أن يصوموا ثلاثة أيام، فشفيا وما كان معهم شيء فاستقرض علي ثلاث أصوع من شعير فطحنت فاطمة صاعاً واختبزته، فوضعوا الأرغفة بين أيديهم ليفطروا فوقف عليهم سائل، وقال: السلام عليكم أهل بيت محمد، مسكين من مساكين المسلمين، أطعموني أطعمكم الله من موائد الجنّة، فآثروه وباتوا لم يذوقوا إلا الماء وأصبحوا صيامًا، فلما أمسوا ووضعوا الطعام بين أيديهم وقف عليهم يتيم فآثروه (ثم) وقف عليهم أسير في الثالثة عند الغروب، ففعلوا مثل ذلك، فلما أصبحوا أخذ علي بيد الحسن والحسين وأقبلوا إلى رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم" فلما أبصرهم وهم يرتعشون كالفراخ من شدة الجوع، قال: «ما أشد ما يسوؤني ما أرى بكم» فانطلق معهم فرأى فاطمة في محرابها قد التصق بطنها بظهرها، وغارت عيناها فساءه ذلك فنزل جبرائيل وقال: خذ يا محمد هنأك الله في أهل بيتك، فأقرأه السورة، وما يروى هذا ليس له سند صحيح، ولم نعرف أحدًا من أعلام المفسرين أورد أن هذه الآيات نزلت في علي وفاطمة وولديهما.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة الإنسان حكايات قرآنية ومعجزات من سورة الإنسان



بعدما أطلقت عددًا من الصيحات في "إميلي في باريس"

أحدث إطلالات ليلي كولينز بالبدلة الأنيقة والمتألقة تعرّفي عليها

باريس ـ العرب اليوم

GMT 03:19 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

موديل مصرية تُثير ضجة كبيرة بفستانها بسبب كاتي بيري
 العرب اليوم - موديل مصرية تُثير ضجة كبيرة بفستانها بسبب كاتي بيري
 العرب اليوم - أبرز الأفكار لتوظيف "البوف" في ديكورات المنزل تعرّفي عليها

GMT 02:53 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز
 العرب اليوم - المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز

GMT 00:25 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

"واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام
 العرب اليوم - "واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام

GMT 03:15 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

"تويوتا" تُطلق سيارتها "كامري" الجديدة بملامح تصميمية فاخرة

GMT 14:00 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

انباء حول انفصال الفنان تيم حسن والإعلامية وفاء الكيلاني

GMT 12:36 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلون ماسك يصبح ثاني أغنى شخص في العالم في 2020

GMT 22:26 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اقتصاد مصر حقق "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد

GMT 02:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بوتين يؤكّد التعاون مع السعودية ساهم في استقرار الأسواق

GMT 04:48 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"

GMT 02:40 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2021

GMT 04:30 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أفضل الوجهات في الريفييرا الفرنسية

GMT 03:50 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 02:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"رينو" تُعلن عن طرح سيارة اقتصادية أنيقة ورخيصة الثمن

GMT 14:43 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مواصفات السيارة جيب رانجلر 2020

GMT 15:30 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رينو تكشف النقاب رسميًا عن Logan Stepway الجديدة في موسكو

GMT 13:36 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الملا يكشف عن توقعاته لأسعار النفط العام المقبل

GMT 08:57 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أزياء الثمانينات تقتحم عالم الموضة لموسم خريف وشتاء 2020

GMT 02:47 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الإطلالات لارتداء النجمات أزياء باللون الأحمر

GMT 15:36 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديور تقدّم مجموعة كبسولة "البذلات الرسمية العصرية"

GMT 00:18 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"أودي" تُعلن عن نسخة حديثة من سيارة "أر 8" الرياضية الشهيرة

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 15:57 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

المركزي السعودي والإماراتي يصدران تقرير نتائج مشروع "عابر"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab