300 ألف قطعة أثرية معرضة للضياع في مصر
آخر تحديث GMT07:45:18
 العرب اليوم -

300 ألف قطعة أثرية معرضة للضياع في مصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 300 ألف قطعة أثرية معرضة للضياع في مصر

القاهره ـ وكالات

أكد الدكتور إبراهيم درويش، رئيس الإدارة المركزية لمتاحف الأسكندرية الأسبق، على خطورة استمرر غلق المتحف اليوناني الروماني، الذي يمثل أهم المتاحف على الإطلاق حسب قوله، مضيفًا أن مقتنيات المتحف المخزنة، والتى تصل إلى 300 ألف قطعة أثرية معرضة للتدهور والضياع . وحمل درويش خلال ندوة «الآثار الغارقة.. الماضي والحاضر والمستقبل»، التي عقدت بمكتبة الإسكندرية، أمس الأحد، مسؤولية إهمال إعادة المتحف اليوناني الروماني إلى المسؤولين، الذين يبحثون عن الأخطاء دون اتخاذ خطوة جادة نحو إنقاذ المتحف ومقتنياته . وأشار إلى إنه تم رصد مليون و 200 ألف دولار من  قبل البعثة الفرنسية، لإحياء منطقة الميناء الشرقي، وكان من الممكن توجيه هذه الأموال لإعادة المتحف، ولكن للأسف تم توجيهها لمتحف شرم الشيخ. ولفت درويش إلى أن التعثر فى إنشاء متحف الآثار الغارقة ليس لأسباب مالية، لافتًا إلى المساعدات المقدمة من اليونسكو وبعض الشركات الخاصة للتعاون مع المجلس الأعلى للآثار . وأوضح درويش، أن هناك دراسة فرنسية كاملة لإنشاء متحف للآثار الغارقة مقدمة من رئيس البعثة الفرنسية، جاك جوريه، ولكنها مجمدة منذ رئاسة زاهي حواس، مضيفًا أن هناك دراسة أخرى قام بها بالتعاون مع معهد علوم البحار، ومازال التنفيذ محلك سر. وأشار درويش، أن الآثار الغارقة بقيت تحت الماء لأكثر من 800 سنة، مضيفًا، أنه تم معالجتها وتنظيفها من الأملاح، وذهبت للعرض بعدد من المتاحف في أوروبا وأمريكا، واستردتها مصر كاملة كانون الثاني/يناير الماضي . ولفت درويش أن اكتشافات الآثار الغارقة لم تبدأ مع البعثات الفرنسية عام 1985، مؤكدًا أنها بدأت في عهد محمود باشا، الذي قام بتخطيط مدينة الإسكندرية وما بها من مدن غارقة، فى منطقة الميناء الشرقي عام 1968 .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

300 ألف قطعة أثرية معرضة للضياع في مصر 300 ألف قطعة أثرية معرضة للضياع في مصر



GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 19:41 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية
 العرب اليوم - عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 19:58 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام
 العرب اليوم - عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام

GMT 19:22 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة
 العرب اليوم - تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة

GMT 02:04 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

بي إم دبليوX3 موديل 2022 تعود لتخطف الأنظار

GMT 16:13 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

تسلا تعرض رسميا أسرع سياراتها الكهربائية!

GMT 15:10 2021 الإثنين ,14 حزيران / يونيو

رجل «يفقد الشعور بالخوف» بعد إزالة جزء من دماغه

GMT 03:42 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

أيسلندا وجهة شهيرة لمشاهدة الحيتان في الصيف

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 02:18 2014 الخميس ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الثوم يضر بصحة الأم خلال فترة الرضاعة الطبيعية

GMT 19:18 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الرعب والغموض يسيطران على الإعلان الدعائي لـ"ذا جرادج"
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab