300 ألف قطعة أثرية معرضة للضياع في مصر
آخر تحديث GMT18:28:48
 العرب اليوم -

300 ألف قطعة أثرية معرضة للضياع في مصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 300 ألف قطعة أثرية معرضة للضياع في مصر

القاهره ـ وكالات

أكد الدكتور إبراهيم درويش، رئيس الإدارة المركزية لمتاحف الأسكندرية الأسبق، على خطورة استمرر غلق المتحف اليوناني الروماني، الذي يمثل أهم المتاحف على الإطلاق حسب قوله، مضيفًا أن مقتنيات المتحف المخزنة، والتى تصل إلى 300 ألف قطعة أثرية معرضة للتدهور والضياع . وحمل درويش خلال ندوة «الآثار الغارقة.. الماضي والحاضر والمستقبل»، التي عقدت بمكتبة الإسكندرية، أمس الأحد، مسؤولية إهمال إعادة المتحف اليوناني الروماني إلى المسؤولين، الذين يبحثون عن الأخطاء دون اتخاذ خطوة جادة نحو إنقاذ المتحف ومقتنياته . وأشار إلى إنه تم رصد مليون و 200 ألف دولار من  قبل البعثة الفرنسية، لإحياء منطقة الميناء الشرقي، وكان من الممكن توجيه هذه الأموال لإعادة المتحف، ولكن للأسف تم توجيهها لمتحف شرم الشيخ. ولفت درويش إلى أن التعثر فى إنشاء متحف الآثار الغارقة ليس لأسباب مالية، لافتًا إلى المساعدات المقدمة من اليونسكو وبعض الشركات الخاصة للتعاون مع المجلس الأعلى للآثار . وأوضح درويش، أن هناك دراسة فرنسية كاملة لإنشاء متحف للآثار الغارقة مقدمة من رئيس البعثة الفرنسية، جاك جوريه، ولكنها مجمدة منذ رئاسة زاهي حواس، مضيفًا أن هناك دراسة أخرى قام بها بالتعاون مع معهد علوم البحار، ومازال التنفيذ محلك سر. وأشار درويش، أن الآثار الغارقة بقيت تحت الماء لأكثر من 800 سنة، مضيفًا، أنه تم معالجتها وتنظيفها من الأملاح، وذهبت للعرض بعدد من المتاحف في أوروبا وأمريكا، واستردتها مصر كاملة كانون الثاني/يناير الماضي . ولفت درويش أن اكتشافات الآثار الغارقة لم تبدأ مع البعثات الفرنسية عام 1985، مؤكدًا أنها بدأت في عهد محمود باشا، الذي قام بتخطيط مدينة الإسكندرية وما بها من مدن غارقة، فى منطقة الميناء الشرقي عام 1968 .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

300 ألف قطعة أثرية معرضة للضياع في مصر 300 ألف قطعة أثرية معرضة للضياع في مصر



لمشاهدة أجمل الإطلالات التي تستحق التوقف عندها

نجمات خطفن الأنظار خلال أسبوع الموضة في ميلانو

ميلانو - العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab