مؤلفات آسيا جبار نقلت إلى أكثر من 30 لغة ما عدًا العربية
آخر تحديث GMT02:31:39
 العرب اليوم -

مؤلفات آسيا جبار نقلت إلى أكثر من 30 لغة ما عدًا العربية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مؤلفات آسيا جبار نقلت إلى أكثر من 30 لغة ما عدًا العربية

تيزي وزو - و . ا . ج

أثار يوم الأحد المشاركون في لقاء دولي حول أعمال آسيا جبار المنظم من طرف جامعة تيزي وزو التناقض المسجل من حيث عدم ترجمة المؤلفات الأدبية لإحدى أعمدة الأدب الجزائري الناطق بالفرنسية إلى العربية مع أنها نقلت إلى ما يزيد عن 30 لغة عبر العالم. و أفادت الباحثة أمينة شوطي رئيسة "نادي أصدقاء آسيا جبار" في مداخلتها بعنوان "أعمال آسيا جبار: أي إرث للمفكرين الجزائريين " أنه " لم يتم ليومنا هذا نقل أي رواية لآسيا جبار التي ذاع صيتها عالميا إلى اللغة العربية باستثناء محاولة لترجمة كتاب (بعيدا عن المدينة) التي رفضتها الكاتبة لبعدها عن روح هذا المنتوج الأدبي". و في هذا الصدد رافعت شوطي من أجل توزيع أحسن لجميع مؤلفات آسيا جبار باعتبارها " نظرة امرأة على المجتمع و الثقافة و تاريخ الجزائر" داعية إلى إعادة نشر في الجزائر لروايات الكاتبة. كما تأسفت لكون العمل السينمائي " نوبة نساء جبل شنوة" الذي أخرجته آسيا جبار في السبعينات " يبقى مجهولا من طرف الجمهور بسبب عدم عرضه." و أضافت رئيسة " نادي أصدقاء آسيا جبار" أنه " رغم عدم توفر المنتجات الأدبية لآسيا جبار بمحلات بيع الكتب في الجزائر لبضعة سنين و عدم عرض فيلميها بدور السينما إلا أن تأثير عملها و أثرها يبقى حاضرا." يشار أن المشاركين في هذا اللقاء من الجامعات الجزائرية و الأجنبية لم يخفوا إعجابهم بالتجربة اليابانية من أجل ترجمة مؤلفات الأديبة الجزائرية التي فرضت وجودها ضمن النخبة الأدبية العالمية. و قد عرضت هذه التجربة على الحاضرين من طرف كيوكو اشيكاوا من جامعة شيزيوكا باليابان من خلال مداخلة بعنوان " قراءة و ترجمة آسيا جبار في اليابان" حيث ذكرت أن قيامها شخصيا بترجمة رواية " الحب و الفنتازيا" الصادرة في مارس 2011 تلاها في نفس العام ترجمة رواية " امرأة بلا قبر" من طرف باحث ياباني آخر. و ذكرت اشيكاوا أن نشر هاتين الترجمتين " ساهم في تأكيد تواجد هذه الكاتبة في أوساط القراء اليابانيين و تشجيع الدراسات حول الأدب المغاربي لاسيما الجزائري و هو مجال بحث حديث العهد في اليابان أين يتم التعرف على المنتجات الأدبية الأجنبية من خلال نقلها إلى اللغة اليابانية." و اعتبرت المتحدثة في سياق متصل أن " الترجمة تلعب دورا أساسيا في نشر و التعريف بالأدب الأجنبي في بلدها". و فيما يتعلق بترجمتها لرواية " الحب و الفنتازيا " ذكرت هذه الجامعية أن هذا العمل استغرق ثلاث سنوات نظرا " لطابع المعقد للغة و تركيبها و المفردات المستعملة و المعلومات التاريخية" و هو ما دفع بها إلى الاستعانة في أغلب الأحيان بقواميس اللغات الفرنسية و العربية و التركية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤلفات آسيا جبار نقلت إلى أكثر من 30 لغة ما عدًا العربية مؤلفات آسيا جبار نقلت إلى أكثر من 30 لغة ما عدًا العربية



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab