الرجوب يوقِّع كتابه الجديد نفحة يتحدث بعد 33 عامًا
آخر تحديث GMT13:20:26
 العرب اليوم -

الرجوب يوقِّع كتابه الجديد "نفحة يتحدث بعد 33 عامًا"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الرجوب يوقِّع كتابه الجديد "نفحة يتحدث بعد 33 عامًا"

رام الله - وليد ابوسرحان

وقع عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" اللواء جبريل الرجوب، مساء الإثنين، كتابه الجديد "نفحة يتحدث بعد 33 عاما"، في متحف محمود درويش في مدينة رام الله، بتنظيم من مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة. ويروي الرجوب في كتابه الذي يضم 200 صفحة من القطع الصغير، ويتكون من 4 فصول، حكاية الأسر والإضراب الكبير في سجن نفحة العام 1980. والكتاب الصادر حديثًا عن دار "الشروق" للنشر والتوزيع، يمثل ذاكرة حية لمرحلة دقيقة وعظيمة من نضال الشعب الفلسطيني في وجه الاحتلال الإسرائيلي، إذ يعود بذاكرة الرجوب، إلى اليوم الذي كان فيه أسيرًا مضربًا عن الطعام في زنازين سجن نفحة الصحراوي، إبان الإضراب الكبير في العام 1980، بحيث كلف بتوثيق الإضراب (من التخطيط والإعداد للإضراب، فالبدء بالإضراب، وسقوط الشهداء حتى الانتصار الكبير). ويروي الكتاب في مقدمته حكاية رسالة سرية وصلت من الشهيد ماجد أبو شرار، يطلب فيها توثيق الإضراب الكبير، ما لبث قادة المعتقل بالتفكير في الأمر، حتى جاء خبر استشهاد أبو شرار، فاتخذ القرار سريعًا لإنجاز الكراس، وفاء لروح الشهيد أبو شرار. ويقول الرجوب في مقدمة كتابه: شكلت لجنة من 5 معتقلين هم: جبريل الرجوب، ومحمد حسان، وعمر القاسم، ويعقوب عودة، ويعقوب دواني، وكتب بلغة وحدوية تنأى عن الفصائلية والشخصية الذاتية، توثيقا لكل لحظات الإضراب، وتفكيكا لتقرير لجنة إيتان الإسرائيلية، التي أجحفت بحق الأسرى وحملتهم مسؤولية الإضراب وبرأت ساحة السجان من دماء الشهداء علي الجعفري، وراسم حلاوة، وإسحق مراغة الذين سقطوا في الإضراب". وذكر الرجوب في مقدمة كتابه "أن نسختين من الكراس الذي أنجزه هربتا من السجن عام 1982، مع دفاتر إجابات الثانوية العامة، ووصلت إحداها للشهيد فيصل الحسيني بالقدس، والأخرى للشهيد خليل الوزير في بيروت قبيل الاجتياح الإسرائيلي". وتحدث عن سجن "نفحة" وما كان يعانيه الأسرى فيه من ممارسات الإسرائيلية، وعن وجود عدد قليل من الأسرى داخل المعتقل، مشيرًا إلى أنه "وللمرة الأولى كان هناك حالة من الشمولية للإضراب، بحيث شاركت جميع السجون فيه، وكرست منظمة التحرير الفلسطينية جميع جهدها ومؤسساتها لصالح هذه الخطوة". وشدد على أن "الإضراب كان له صدى كبيرًا وصل إلى جميع مؤسسات الرأي العالمي، وكانت هناك ردة فعل كبيرة من هذه المؤسسات لما يحدث من إجراءات قمعية وتهميش للأسرى داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي"، مبينًا أن "الكتاب أهم وثيقة خرجت من السجون تتحدث عن حياة ومآسي الأسرى".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرجوب يوقِّع كتابه الجديد نفحة يتحدث بعد 33 عامًا الرجوب يوقِّع كتابه الجديد نفحة يتحدث بعد 33 عامًا



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab