قلعة عجلون أحد أهم المعالم الأثرية الإسلامية في الأردن
آخر تحديث GMT00:06:38
 العرب اليوم -

قلعة "عجلون" أحد أهم المعالم الأثرية الإسلامية في الأردن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قلعة "عجلون" أحد أهم المعالم الأثرية الإسلامية في الأردن

عمان - كونا

تعد قلعة عجلون التاريخية التي تعرف بقلعة صلاح الدين وقلعة الربض أحد المعالم الاثرية المهمة في الأردن وتبعد نحو 75 كيلومترا شمال غرب العاصمة عمان وتستقطب سنويا عشرات الآلاف من السياح. وقال المدير العام لدائرة الاثار العامة الدكتور منذر جمحاوي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) هنا الاثنين ان القلعة استمدت اسمها (قلعة صلاح الدين) نسبة للقائد الاسلامي التاريخي صلاح الدين الايوبي الذي اتخذها نقطة انطلاق لجيوشه المتجهه نحو القدس. واضاف جمحاوي ان القلعة التي ترتفع 1023 مترا عن مستوى سطح البحر شيدها القائد الايوبي عزالدين أسامة بن المنقذ احد القادة البارزين لصلاح الدين الايوبي عام 580 هجرية - 1184 ميلادية حيث اتخذها قاعدة في حملته العسكرية لطرد الصليبيين وذلك لموقعها الاستراتيجي وبنائها الحصين. وذكر ان القلعة كانت تتميز بكونها مرصدا عسكريا ومركزا للمراسلة بالحمام الزاجل وحامية للطرق التجارية بين الأردن وسوريا وفلسطين وكذلك طريق الحج بين الشام والحجاز حيث تشرف على وادي الأردن وسهول حوران من الشمال ومطلة على البحر الميت. واوضح جمحاوي ان القلعة أقيمت بمواجهة حصن (كوكب الهوى) لرصد تحركات الصليبيين وتنقلاتهم آنذاك ومن ثم السيطرة على مناجم الحديد التي اشتهرت بها جبال عجلون. وبين ان القلعة زودت بأبراج مربعة عند زواياها يتكون كل برج من طابقين وبعد معركة حطين أضيف برجان يقعان إلى يمين مدخل القلعة. وقال ان جدران القلعة السميكة تحتوي على فتحات خاصة لاطلاق السهام مشيرا الى ان القلعة محاطة بخندق يبلغ متوسط عرضه (16مترا) ويتراوح عمقه من 12 الى 15 مترا استعمل كفاصل يحول دون الوصول والاقتراب من القلعة. ووصف جمحاوي داخل القلعة بالدهاليز الكثيرة والممرات الضيقة والأدراج المتعرجة إلى جانب القاعات الفسيحة التي كانت منامات للجند وإصطبلات لخيول الأيوبيين علاوة على آبار المياه التي تتسع لآلاف الامتار المكعبة من مياه المطر. ولفت الى ان القلعة تضم متحفا صغيرا تعرض فيه بعض القطع الأثرية التي تم اكتشافها في المنطقة. واشار الى انه تم بناء القلعة على ثلاث مراحل الاولى عام 1184 ميلادية في عهد عز الدين أسامة اما الثانية فعام 1214 ميلادية في عهد الملك العادل بإشراف أيبك بن عبدالله ويبدو ان القلعة تعرضت للانهيار فتجدد بناؤها في زمن السلطان صلاح الدين يوسف الملقب صلاح الدين الثاني كما هو مذكور بالنقش على الجدار الشمالي الشرقي. أما المرحلة الثالثة فكانت عام 1263 ميلادية على يد عزالدين أيبك العلاني الذي عينه الظاهر بيبرس في عجلون بعد غزو المغول للقلعة واحتلالها وتدمير اجزاء منها الذي قام بترميم الأجزاء المدمرة واضافة البرج الجنوبي الغربي. يذكر ان زلزالا مدمرا ضرب القلعة في عامي 1837 و1927 ومازالت دائرة الآثار العامة ووزارة السياحة والآثار تتولى ترميمها وصيانتها وفي عام 1980 تم بناء جسر جديد ليحل مكان الجسر الرافع ليسهل عملية الدخول إلى القلعة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قلعة عجلون أحد أهم المعالم الأثرية الإسلامية في الأردن قلعة عجلون أحد أهم المعالم الأثرية الإسلامية في الأردن



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab