انهيار جدران في مدينة بومبي الأثرية يثير مخاوف
آخر تحديث GMT02:34:53
 العرب اليوم -

انهيار جدران في مدينة بومبي الأثرية يثير مخاوف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انهيار جدران في مدينة بومبي الأثرية يثير مخاوف

روما ـ العرب اليوم

أثار انهيار جدران فى مدينة بومبى الرومانية القديمة مخاوف جديدة بشأن جهود إيطاليا للحفاظ على أحد أكثر الكنوز الأثرية فى العالم، والذى يتداعى الآن من الإهمال بعد أن صمد لألفى عام. وقال مسئولون، أمس، الاثنين، إن جزءا من جدار انهار فى أحد شوارع بومبى الرئيسية بعد أسابيع من الأمطار الغزيرة والرياح. وسقط الجص أيضا من جدار مزين بالنقوش فى بيت النافورة الصغيرة. ودفعت سلسلة انهيارات فى بومبى على مدى الشهر الماضى وسائل الإعلام الإيطالية إلى وصف الشهر بأنه "نوفمبر الأسود" للمدينة القديمة التى دفنت فى ثورة بركان فى عام 79 ميلادية وأعيد اكتشافها فى القرن الثامن عشر لتكشف عن ملامح للحياة اليومية فى العصور الرومانية. وأطلق الاتحاد الأوروبى مشروعا لترميم بومبى بتكلفة قدرها 105 ملايين يورو (140 مليون دولار) فى فبراير لكن مسئولا فى الموقع قال، إن العمل بدأ بشكل جزئا فقط إذ لا يزال يجرى تقييم عطاءات الشركات لمنح العقود. وفشل إعلان حالة الطوارئ قبل خمس سنوات فى وقف التدهور وسط مزاعم بأن الأموال تجد طريقها إلى المافيا وتقارير عن سوء الإدارة وعمليات نهب. وتسبب انهيار بيت المصارعين فى غضب دولى فى عام 2010. وأعربت الجمعية الوطنية لعلماء الآثار فى إيطاليا عن "الأسف والغضب" إزاء الانهيار الأخير وانتقدت الحكومة لفشلها فى تعيين شخص لقيادة عملية الترميم. وقالت فى بيان "هذا تأخير غير مفهوم. إذا كانت الثقافة أولوية فى إيطاليا فيجب أن نبدأ بمدينة بومبى التى تتعرض الآن لانهيارات مستمرة ناجمة أساسا عن غياب صيانة دورية." وتأتى الانهيارات الجديدة فى لحظة حرجة للحكومة التى أصدرت مرسوما فى أكتوبر لتحسين الوصول إلى المواقع التراثية فى إيطاليا من أجل تنشيط الحركة السياحية. وأمر المرسوم بتعزيز العمل فى مشروع ترميم بومبى وتعيين الشخص المسئول عن قيادة أعمال الترميم. وردا على الانهيارات الأخيرة قال وزير الثقافة ماسيمو براى، إن ذلك الشخص سيعين فى غضون أسبوع. وقال براى فى موقع تويتر "سيبدأ العمل بصيانة الجدار الذى تضرر أمس. الضرر رغم أنه محدود إلا أنه يستدعى التدخل." وسلطت وسائل الإعلام الإيطالية الضوء على التناقض بين إدارة بومبى ومعرض ناجح فى المتحف البريطانى فى لندن عن المدينة الأثرية ساعد على جذب أعداد قياسية من الزوار هذا العام. وبومبى أحد أبرز المقاصد السياحية فى إيطاليا ويزورها أكثر من مليونى سائح سنويا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انهيار جدران في مدينة بومبي الأثرية يثير مخاوف انهيار جدران في مدينة بومبي الأثرية يثير مخاوف



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إطلالة راقية باللون الأخضر للملكة إليزابيث في أحدث ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab