رحيل الفنَّان المسرحي الرائد أسعد عبد الرَّزاق
آخر تحديث GMT18:56:12
 العرب اليوم -

رحيل الفنَّان المسرحي الرائد أسعد عبد الرَّزاق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رحيل الفنَّان المسرحي الرائد أسعد عبد الرَّزاق

بغداد ـ نجلاء الطائي

رحل الفنَّان المسرحي الرَّائد أسعد عبد الرزاق، السَّبت، عن عمر 90 عامًا، ونعتته الأوساط الفنيَّة شيخ الفنَّانين أسعد عبد الرزاق، الذي تم تكريمه قبل أيَّام في مهرجان المسرح الدَّولي، ضمن مهرجان بغداد عاصمة الثقافة، لمسيرته الطَّويلة والرَّائدة في خدمة المسرح العراقي. ويعد الفنَّان الرَّاحل عبد الرزاق أحد الفنانين العراقيين المخضرمين. وهو من مواليد بغداد عام 1923، ولقب بـ "شيخ الفنانين"، قدَّم عددًا من الأعمال للمسرح مخرجًا وممثلا. وشارك في العشرات من التمثيليات والمسلسلات التلفزيونية. وكذلك الأفلام السينمائية. تولى عبد الرزاق منصب عميد معهد الفنون عام 1961. وفي عام 1971، أصبح عميدًا لكلية الفنون الجميلة. وعلى مدى 17 عامًا من عمادته للكلية، نجح عبد الرزاق في استحداث وتأسيس عددٍ من الأقسام في الكلية التي كانت تتكون من  قسمين و150 طالبًا. وأحيل إلى التقاعد عام 1988. بدأ الفنان أسعد عبد الرزاق التمثيل حينما كان طفلا، اصطحبه أخاه الأكبر ليشاركه ومجموعة من الهواة في تقديم عمل مسرحي. ولكن في العام 1939، أعلن الفنان حقي الشبلي عن طلب ممثلين للمسرح العراقي. فرشحه أحد زملائه في المدرسة المتوسطة. وفعلا تقدم للمشاركة وأعطاه الشبلي دور البطولة في مسرحية "الصحراء"، التي قدموها ضمن النشاط المدرسي لوزارة المعارف حينذاك. وبعد تأسيس معهد الفنون عام 1940، دعاه الفنان الشبلي للدراسة في المعهد، لكنه أبدى له رغبته في إكمال دراسته الثانوية. وفعلا أكمل دراسته والتحق بكلية الحقوق وانضم في ذلك الوقت إلى مجموعة "جبر الخواطر" التي شكلها الفنان يوسف العاني الذي كان طالبًا في كلية الحقوق أيضًا. وقدموا من خلال الفرقة عددًا من الأعمال بعضها كان عبارة عن مقاطع وفصول هزلية. لكن هاجس التمثيل بقي في داخله، فسارع إلى الالتحاق بالدراسة المسائية في معهد الفنون الجميلة. بعد تخرجه من الحقوق، عمل في هذا الحقل لفترة وجيزة ثم عين مدرسًا في معهد الفنون لتدريس مادة التمثيل. ثم أتيحت له فرصة الدراسة في روما التي عاد منها عام 1958 بعد حصوله على الماجستير. أسس مع الفنان الراحل وجيه عبد الغني فرقة 14 تموز/ يوليو عام 1959 بمشاركة الفنانين فوزي مهدي وصادق علي شاهين. وكانت واحدة من أهم الفرق في بغداد إلى جانب فرقة المسرح الفني الحديث التي أسسها الفنانين ابراهيم جلال ويوسف العاني. وقدموا عددًا كبيرًا من العروض وبعضها مازال عالقًا بذاكرة المشاهد، مثل مسرحية "الدبخانة" التي أخرجها أسعد عبد الرزاق، والتي عرضت للمرة الأولى عام 1960 ولقيت شهرة واسعة. وكذلك مسرحية "كملت السبحة" و"إيدك بالدهن" و"جزه وخروف" و"جفجير البلد" وغيرها، والتي كان مخرجا لأغلبها. ومن الأفلام السينمائية التي قدمها، فيلم "الجابي 1968" وهي البطولة السينمائية الأولى له على الساحة السينمائية، والذي أخرجه الراحل جعفر علي، وتوالت أعماله السينمائية، بعد ذلك في أفلام "سنوات العمر" للمخرج الراحل جعفر علي، وفيلم "النهر 1977" للمخرج فيصل الياسري، وفيلم "الفارس والجبل" للمخرج محمد شكري جميل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحيل الفنَّان المسرحي الرائد أسعد عبد الرَّزاق رحيل الفنَّان المسرحي الرائد أسعد عبد الرَّزاق



GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab