البرنامج المهني لمعرض الشارقة للكتاب يطور مهارات الناشرين
آخر تحديث GMT13:24:57
 العرب اليوم -

البرنامج المهني لمعرض الشارقة للكتاب يطور مهارات الناشرين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البرنامج المهني لمعرض الشارقة للكتاب يطور مهارات الناشرين

الشارقة ـ العرب اليوم

انطلقت في غرفة تجارة وصناعة الشارقة صباح أمس، أعمال الدورة الثالثة من البرنامج المهني للناشرين الذي ينظمه معرض الشارقة الدولي للكتاب، بمشاركة أكثر من 300 ناشر من مختلف أنحاء العالم، وبالتعاون مع مركز النشر في كلية الدراسات المهنية في جامعة نيويورك، بهدف تطوير مهارات وخبرات الناشرين الإماراتيين والعرب، من خلال مجموعة من المحاضرات، والندوات، والحلقات النقاشية، والورش التدريبية، التي تقام على مدار ثلاثة أيام . ألقى أحمد بن ركاض العامري، مدير المعرض، كلمة ترحيبية أمام المشاركين، أكد فيها الدور الريادي الذي يلعبه المعرض في خلق قنوات التواصل بين الناشرين والجمهور، إلى جانب تطوير مهارات الناشرين المحليين والعرب للارتقاء بقطاع النشر في الشرق الأوسط . معرباً عن ترحيبه بتعاون المعرض مع مركز النشر في كلية الدراسات المهنية، الذي يمتلك خبرات طويلة في مجال تطوير النشر عبر البرامج الأكاديمية والدورات التدريبية التي يقدمها في مناطق مختلفة من العالم . وأعربت أندريا تشامبرز، مديرة مركز النشر التابع للكلية، في كلمة قصيرة ألقتها في مستهل بدء أعمال البرنامج عن تقديرها الكبير للاهتمام الذي يبديه المعرض لتطوير مهارات العاملين في قطاع النشر في المنطقة، عبر الاستفادة من خبراتنا التعليمية والأكاديمية في السوق الأمريكية، حيث نتملك هيئة تدريسية على درجة عالية من الاحترافية في مختلف مجالات النشر، ونريد أن نقدم خبراتنا إلى الناشرين المشاركين في هذا البرنامج . واستهل البرنامج جلسته الصباحية التي أدارها دفيروكس شاتيلون، أستاذ النشر وقانون الإنترنت في برنامج الماجستير في النشر والإعلام المطبوع والرقمي، بمحاضرة تعريفية حول قانون النشر الدولي، إلى جانب مناقشة قضايا معمقة تتعلّق بالعقود والصفقات المرتبطة بعالم الكتب . وأتبعت المحاضرة بجلسة حوار، تعرف خلالها الناشرون إلى مهارات التفاوض في عقود الكتب، وهو جانب يغيب كثيراً عن صناعة النشر في العالم العربي، ويعتبر واحداً من ركائز نجاح دور النشر الكبيرة في الولايات المتحدة وأوروبا . ونظراً لحرص المعرض على التزام الناشرين بقانون حماية الملكية الفكرية، باعتباره الأداة القانونية لحماية حقوق المؤلف والناشر، فقد تخللت فعاليات اليوم الأول من البرنامج محاضرة حول حقوق النشر الدولية، والمبيعات، والأذونات الواجب الحصول عليها قبل ترجمة أو إعادة طباعة أو توزيع الكتب، بما في ذلك استراتيجيات التفاوض بين الناشرين أنفسهم، وبين الناشرين والموزعين . إلى جانب تدريب عملي على كيفية الحصول على أذونات النشر الدولية . وخصصت الجلسة المسائية للبرنامج والتي أدارها ماثيو بالداتشي، نائب رئيس عمليات التسويق والمبيعات في مطبعة سانت مارتن، وأستاذ مادة “مدخل إلى التسويق والعلامات التجارية” في برنامج الماجستير في جامعة نيويورك، لموضوع استراتيجيات تسويق الكتب المطبوعة والإلكترونية، بما في ذلك مناقشة التغيّرات والتحديات التي تواجه عملية التسويق، وأفضل الأساليب التي تضمن تسويقاً جيداً للكتاب، وكيفية الاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي في دعم التسويق . كما تعرف الناشرون إلى نماذج من تجارب التسويق الناجحة للكتب، من خلال الإطلاع على دراسات حالة أجراها طلبة وباحثون في جامعة نيويورك . وأعرب الناشرون المشاركون في أعمال اليوم الأول للبرنامج المهني عن تقديرهم الكبير للجهود التي تبذلها إدارة المعرض والشارقة عموماً في تطوير صناعة النشر المحلية والعربية، وإكسابهم مهارات وخبرات جديدة تزيد من احترافية نشر وترجمة وتسويق الكتب، وتواكب في الوقت نفسه التطورات التقنية التي تفرض تحديات كبيرة على الناشرين، وتدفعهم إلى تبني استراتيجيات مبتكرة تضمن وصول الكتاب إلى القارئ بأعلى جودة وأفضل مضمون وفي أي مكان .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرنامج المهني لمعرض الشارقة للكتاب يطور مهارات الناشرين البرنامج المهني لمعرض الشارقة للكتاب يطور مهارات الناشرين



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab