مناقشة التحول الديمقراطي في ضوء الثورات العربية في معرض الكتاب
آخر تحديث GMT03:57:37
 العرب اليوم -

مناقشة التحول الديمقراطي في ضوء الثورات العربية في معرض الكتاب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مناقشة التحول الديمقراطي في ضوء الثورات العربية في معرض الكتاب

​الدوحة ـ قنا

في إطار الفعاليات الثقافية المتتابعة التي تعقدها وزارة الثقافة والفنون والتراث على هامش معرض الدوحة الدولي للكتاب الثالث والعشرين المقام حالياً بمركز الدوحة للمعارض خصصت إدارة المعرض ندوة الليلة لمناقشة "قضايا التحول الديمقراطي في ضوء الثورات العربية" حاضر فيها المفكر العربي عزمي بشارة وقدم المحاضرة وأدارها د. علي الكبيسي أستاذ ورئيس قسم اللغة العربية بجامعة قطر. وتحدث الدكتور عزمي بشارة في بداية الندوة عن رؤيته وتحليله الخاص للثورات العربية وطبيعة وظروف كل دولة، ثم تناول آليات النظام الديمقراطي، مؤكداً أن الآلية الرئيسية لهذا النظام هي كيف نحكم وليس من يحكم، وهي كيفية انتخاب الحكام في النظام الديمقراطي بعيدا عن السيطرة لأحد، مشيراً إلى أن الأغلبيات دائماً تتغير، طالما وجدت قواعد اللعبة الديمقراطية الصحيحة والتي تضمن عدم جور فصيل على آخر، مشيراً إلى أن النظام الديمقراطي يصنع بالحوار والنقاش بعيداً عن الانتماءات والاختلافات في الدين أو اللون أو العرق. ثم سلك بالحوار نحو عمليات التحول الديمقراطي بعد الثورات ونوه إلى أنها عملية معقدة وطويلة والتحول إلى الديمقراطية كما يخبرنا التاريخ تحول متعرج وفيه انتكاسات تؤدي عودة مؤقتة للاستبداد مثل فرنسا بعد الثورة عادت إلى استبداد مؤقت أعاد الملكية ثم رجعت إلى رشدها في تحولها الثاني إلى الديمقراطية الدائمة. وضرب مثالاً ثانياً بالتحول نحو الديمقراطية بتركيا والصراع بين الأحزاب السياسية والجيش وقد انتهت في النهاية إلى وضع آلية الحكم واتفقوا على كيفية النظام الديمقراطي وحددوا معالمه. وأبدى بشارة تفاؤله بمستقبل دول الربيع العربي، مشيداً بالثورة السورية وتميزها، ولكنه قال إن الاستقرار في هذه البلدان يحتاج إلى وقت قد يطول نوعا ما، محذرا في حديثه من محاولات تقسيم وتفتيت الأمة الواحدة على أسس أيديولوجية والتقسيم بين إسلاميين وعلمانيين وقوميين ويساريين وغيرها، مشدداً أن هذا يضر بالنظام الديمقراطي لأنه إذا وضع أساس الحكم الصحيح فلا يهم من يحكم ولن يكون هناك استبداد مرة أخرى. وأكد أن بناء الدول الديمقراطية يتحقق برسوخ كيان الدولة وأجهزتها وعدم تحول التعددية السياسية إلى تعددية على أساس الهوية، وأن تكون السيادة للأمة، وأثار الحديث العديد من مداخلات الجمهور الذي حرص على التفاعل مع المتحدث ومناقشته في آرائه وتحليلاته السياسية.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مناقشة التحول الديمقراطي في ضوء الثورات العربية في معرض الكتاب مناقشة التحول الديمقراطي في ضوء الثورات العربية في معرض الكتاب



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab