مناقشة التحول الديمقراطي في ضوء الثورات العربية في معرض الكتاب
آخر تحديث GMT13:52:41
 العرب اليوم -

مناقشة التحول الديمقراطي في ضوء الثورات العربية في معرض الكتاب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مناقشة التحول الديمقراطي في ضوء الثورات العربية في معرض الكتاب

​الدوحة ـ قنا

في إطار الفعاليات الثقافية المتتابعة التي تعقدها وزارة الثقافة والفنون والتراث على هامش معرض الدوحة الدولي للكتاب الثالث والعشرين المقام حالياً بمركز الدوحة للمعارض خصصت إدارة المعرض ندوة الليلة لمناقشة "قضايا التحول الديمقراطي في ضوء الثورات العربية" حاضر فيها المفكر العربي عزمي بشارة وقدم المحاضرة وأدارها د. علي الكبيسي أستاذ ورئيس قسم اللغة العربية بجامعة قطر. وتحدث الدكتور عزمي بشارة في بداية الندوة عن رؤيته وتحليله الخاص للثورات العربية وطبيعة وظروف كل دولة، ثم تناول آليات النظام الديمقراطي، مؤكداً أن الآلية الرئيسية لهذا النظام هي كيف نحكم وليس من يحكم، وهي كيفية انتخاب الحكام في النظام الديمقراطي بعيدا عن السيطرة لأحد، مشيراً إلى أن الأغلبيات دائماً تتغير، طالما وجدت قواعد اللعبة الديمقراطية الصحيحة والتي تضمن عدم جور فصيل على آخر، مشيراً إلى أن النظام الديمقراطي يصنع بالحوار والنقاش بعيداً عن الانتماءات والاختلافات في الدين أو اللون أو العرق. ثم سلك بالحوار نحو عمليات التحول الديمقراطي بعد الثورات ونوه إلى أنها عملية معقدة وطويلة والتحول إلى الديمقراطية كما يخبرنا التاريخ تحول متعرج وفيه انتكاسات تؤدي عودة مؤقتة للاستبداد مثل فرنسا بعد الثورة عادت إلى استبداد مؤقت أعاد الملكية ثم رجعت إلى رشدها في تحولها الثاني إلى الديمقراطية الدائمة. وضرب مثالاً ثانياً بالتحول نحو الديمقراطية بتركيا والصراع بين الأحزاب السياسية والجيش وقد انتهت في النهاية إلى وضع آلية الحكم واتفقوا على كيفية النظام الديمقراطي وحددوا معالمه. وأبدى بشارة تفاؤله بمستقبل دول الربيع العربي، مشيداً بالثورة السورية وتميزها، ولكنه قال إن الاستقرار في هذه البلدان يحتاج إلى وقت قد يطول نوعا ما، محذرا في حديثه من محاولات تقسيم وتفتيت الأمة الواحدة على أسس أيديولوجية والتقسيم بين إسلاميين وعلمانيين وقوميين ويساريين وغيرها، مشدداً أن هذا يضر بالنظام الديمقراطي لأنه إذا وضع أساس الحكم الصحيح فلا يهم من يحكم ولن يكون هناك استبداد مرة أخرى. وأكد أن بناء الدول الديمقراطية يتحقق برسوخ كيان الدولة وأجهزتها وعدم تحول التعددية السياسية إلى تعددية على أساس الهوية، وأن تكون السيادة للأمة، وأثار الحديث العديد من مداخلات الجمهور الذي حرص على التفاعل مع المتحدث ومناقشته في آرائه وتحليلاته السياسية.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مناقشة التحول الديمقراطي في ضوء الثورات العربية في معرض الكتاب مناقشة التحول الديمقراطي في ضوء الثورات العربية في معرض الكتاب



بفستان جذاب نسرين طافش تبهر متابعيها بهذه الإطلالة

القاهرة- العرب اليوم

GMT 01:05 2021 السبت ,12 حزيران / يونيو

أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021

GMT 00:40 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

طرق استخدام الأرابيسك في ديكور المنزل
 العرب اليوم - طرق استخدام الأرابيسك في ديكور المنزل

GMT 06:25 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

الفستان التيشيرت نجم الموضة في صيف 2021
 العرب اليوم - الفستان التيشيرت نجم الموضة في صيف 2021

GMT 03:42 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

أيسلندا وجهة شهيرة لمشاهدة الحيتان في الصيف
 العرب اليوم - أيسلندا وجهة شهيرة لمشاهدة الحيتان في الصيف

GMT 05:39 2021 الأربعاء ,26 أيار / مايو

جزر سيشيل أقرب إلى الجنّة على الأرض

GMT 12:46 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

"مازدا" اليابانية تطور سيارة CX-5 بقدرات جديدة

GMT 14:49 2021 الأربعاء ,26 أيار / مايو

تحديث جديد يضيف ميزات عملية لهواتف آيفون

GMT 19:12 2021 الأربعاء ,26 أيار / مايو

حاسوب لوحي جديد من سامسونغ يدعم تقنية 5G

GMT 19:24 2021 الأربعاء ,26 أيار / مايو

مواصفات وأسعار شاحنة هيونداي "سانتا كروز" 2022
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab