مساجد طرابلس شاهدة على التاريخ العثماني في لبنان
آخر تحديث GMT20:58:47
 العرب اليوم -

مساجد طرابلس شاهدة على التاريخ العثماني في لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مساجد طرابلس شاهدة على التاريخ العثماني في لبنان

بيروت ـ وكالات

لا تزال مدينة طرابلس، شمال لبنان، تحتفظ بطرازها الأثري من حيث العمارة والتصميم الذي يعتبر وثيقة على مزج الحاضر بالتاريخ لما فيها من معالم أثرية لعل أبرزها مساجدها العريقة. طرابلس أو عاصمة محافظة الشمال كما يطلق عليها البعض تعتبر ثاني أكبر مدن لبنان بعد بيروت تقع على بعد 85 كم إلى الشمال من العاصمة كما تبعد عن الحدود السورية نحو 40 كم. مساجد السوق القديم في المدينة التي يقبل سكانها على الصلاة بها بعد سماع أصوات الأذان التي تصدح من مآذنها الكثيرة في المنطقة تعتبر مرآة لتاريخ عريق مر عليها. ففي وسط السوق، يعد المسجد المنصوري الكبير أحد أهم المساجد في طرابلس وأكبرها على الإطلاق تم تأسيسه على يد السلطان الأشرف خليل قلاوون في العام 1294م في عهد المماليك. وشيّد قلاوون المسجد المنصوري الكبير في وسط مدينة طرابلس القديمة بين الأزقة التاريخية ليصبح اليوم أحد أهم المعالم الأثرية والمعمارية في المنطقة العربية. وعن تاريخ المسجد، يقول علي خواجة، مرشد سياحي، لمراسلة الأناضول، إن "إبن السلطان المنصور قلاوون، الأشرف خليل من أمر بإنشاء المسجد الكبير، وتم إنجاز حينها بيت الصلاة والباب الرئيسي والمئذنة". وأضاف الناصر محمد بن قلاوون، الإبن الآخر للسلطان المنصور بعد 22 عاما من بناء المسجد الأروقة، أما المنبر الخشبي المليء بالزخارف الهندسية الإسلامية فأمر ببنائه الأمير شهاب الدين قرطاي بن عبدالله الناصري نائب السلطنة في طرابلس، بحسب خواجة. ويمضي خواجة قائلا إن "للمسجد الكبير الأثري باحة واسعة يتوسطها بركة مياه صغيرة كانت تستخدم للوضوء كما أن لديه 4 أبواب رئيسية". ويذكر خواجة أن للعثمانيين أثر بالمسجد الكبير حيث أن لمستهم لاتزال واضحة الملامح لعل أبرزها غرفة "الأثر الشريف" لاحتوائها على شعرتين من اثر النبي محمد (عليه الصلاة والسلام) اهداهم السلطان عبد الحميد الثاني إلى الطرابلسيين تقديراً لولائهم للسلطنة العثمانية في تلك الحقبة. ودخلت مدينة طرابلس تحت السيادة العثمانية حين انتصر الأتراك على المماليك في معركة "مرج دابق" سنة 922 هـ/ 1516 م. وكان للعثمانيين دور كبير في إعادة إعمار مدينة طرابلس ومضاعفة عدد مساجدها ومدارسها لتتسم جميعها بالطابع العثماني العريق. ويحيط بالمسجد الكبير عدد من المدارس كانت مهمتها تعليم القرآن الكريم في ذلك الوقت، لكن اليوم أغلق بعضها وتغيرت مهام البعض الآخر. ويستقطب هذا الجامع يوميا سياح من كافة انحاء العالم  للتمتع بأهم ما تركته العصور السابقة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مساجد طرابلس شاهدة على التاريخ العثماني في لبنان مساجد طرابلس شاهدة على التاريخ العثماني في لبنان



عرضت المخرجة دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:06 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

واتساب يطرح ميزات جديدة لهواتف آيفون فقط

GMT 16:17 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 سيارات "زيرو" طراز 2019 بسعر 200 ألف جنيه

GMT 15:57 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

إيلي صعب يطرح فساتين زفاف لموسم ربيع 2018

GMT 19:55 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

تعلمي طريقة تكبير الشفايف بالمكياج في البيت

GMT 06:43 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

أفضل عروض "الجمعة السوداء" مِن شركة "آبل" لعام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab