للمرة الأولى مكتبة الأسكندرية تُوثِّق آثار سورية المدمرة
آخر تحديث GMT07:30:03
 العرب اليوم -

للمرة الأولى "مكتبة الأسكندرية" تُوثِّق آثار سورية المدمرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - للمرة الأولى "مكتبة الأسكندرية" تُوثِّق آثار سورية المدمرة

الأسكندرية ـ أحمد خالد

قام مركز دراسات الكتابات والخطوط في مكتبة الأسكندرية, بنشر أهم النقوش والكتابات الأثرية في سورية، والتي يبلغ عددها نحو 400 نقشًا, للمرة الأولى، في إطار مشروع "المكتبة الرقمية للنقوش والخطوط", وذلك بعد عودتها للعمل عقب إغلاقها يومين لدواعي أمنية. وقام الفريق البحثي في المركز بتوثيق ما يزيد على 400 نقشًا كتابيًّا من النقوش الأثرية في دمشق وحواضرها، وتسرد هذه النقوش تاريخ هذه المدينة المشرفة، وتُبين أهم أعمال الملوك والسلاطين الذين أولوا اهتمامًا كبيرًا بتجديد وإصلاح وتشييد العناصر المعمارية المختلفة في الشام بصفة عامة، وداخل وخارج دمشق بصفة خاصة. ويعد من أشهر هذه الآثار المعمارية المسجد الأُموي في حلب، ومسجد بلال بن رباح في درعا، ومسجد خالد بن الوليد في حمص، وغيرها من المساجد والمعالم الإسلامية التي تؤرخ لفترات متتالية من الحضارة الإسلامية العريقة. وانطلاقًا من دور مكتبة الإسكندرية الرائد في حفظ التراث والثقافة الإنسانية، لاسيما في ذلك الوقت الذي تم فيه تدمير عشرات المساجد والمعالم الإسلامية في سوريا كليًا أو جزئيًا، فقد حرصت المكتبة الرقمية وفريق العمل بها على توثيق هذه النقوش والروائع الفنية بنشرها نشرًا علميًّا. وتضمنت عملية التوثيق، نقوش أسوار حلب؛ ذلك السور الأثري الذي يعود إلى العهد الإسلامي، ويمتاز بأبراجه الدفاعية، وأبوابه الكثيرة المحصنة، ولا يزال قسم من هذا السور قائمًا مع عدد من الأبواب، مثل: باب قنسرين، وباب النصر، وباب الحديد، وباب إنطاكية. ووثقت النقوش قلعة حلب، والتي تعتبر من أكبر قلاع العالم وأقدمها، وهي من أجمل وأضخم عمارات حلب الأثرية، وهي تقف شامخة وسط المدينة القديمة على هضبة يزيد ارتفاعها عن 40 مترًا، وفيها آثار تشير إلى الحضارات التي تعاقبت على حلب على مر العصور. كما تم توثيق نقوش الجامع الأموي الكبير، وهو من أكبر جوامع المدينة التي تحوي ما يقارب من ألف جامع، وتمثل 14 قرنًا من تاريخ الفن الإسلامي، وقد بُني الجامع الأموي في عهد الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك، ويتميز بمنارته الجميلة والمربعة الشكل، ومنبره الرائع المصنوع من خشب الأبنوس، والمطعم بالعاج، ومحرابه المصنوع من الحجر الأصفر.     وتهدف المكتبة إلى إتاحة دراسة النقوش والخطوط والكتابات في العالم عبر العصور من خلال المكتبة الرقمية والتي تعد سجلًا رقميًّا منذ عصور ما قبل التاريخ حتى العصر الحالي، وذلك حفاظًا على التراث الحضاري والتاريخي للآثار، وإتاحة وتوثيق النقوش الكتابية الأثرية المختلفة عبر العصور داخل مصر وخارجها للعلماء والباحثين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

للمرة الأولى مكتبة الأسكندرية تُوثِّق آثار سورية المدمرة للمرة الأولى مكتبة الأسكندرية تُوثِّق آثار سورية المدمرة



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab