لعنات مشرقية يؤهل محمود قرني ليكون أحد روّاد الشعرية العربية
آخر تحديث GMT00:03:59
 العرب اليوم -

"لعنات مشرقية" يؤهل محمود قرني ليكون أحد روّاد الشعرية العربية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "لعنات مشرقية" يؤهل محمود قرني ليكون أحد روّاد الشعرية العربية

القاهره ـ وكالات

مرحلة جديدة على طريق القصيدة الجديدة "قصيدة النثر" يخطها الشاعر محمود قرني في ديوانه الجديد "لعنات مشرقية"، والتي يستلهم فيها التراث العربي القديم برؤية حداثية معمقة، مقدما حالة شعرية وإبداعية متميزة في "قصيدة طويلة" متعددة المقاطع يبحث خلالها الشاعر عن حقيقة "الشرق" ولعناته. وبرغم أوضاع السياسة إلا أن للإبداع حضوره في "مصر" ذات التماوج والاختلاف، فقد اقيم بالقاهرة ندوة لمناقشة ديوان "لعنات مشرقية" بحضور عدد من الشعراء والمبدعين المصريين بنقابة الصحفيين . ويبدأ مشهد مزدوج الصحفيين على سلم نقابة الصحافيين يهتفون رافضين لأن تجر مصر من جديد خلف قضبان أسر للحريات، وداخلها يؤكد الشاعر "عاطف عبدالعزيز" على أهمية "لعنات مشرقية" والذي يضعنا بقسوة أمام أنفسنا، لما يطرحه الديوان من أسئلة "تتعلق بالهوية والمعتقد والضمير. يتصاعد الهتاف بينما ينشد محمود قرني مقاطع من ديوانه فيقول:" في مثل هذه الساعة/قبل مئات السنين/ تتحدث ورد الأكمام إلى حيواناتها الأليفة..../ ثم حكت قصة الثعلب/ الذي خدع الحمار/ وعبر النهر فوق ظهره، مضطجعا،/ وبين يديه السيجار/ كما تحدث عن الغراب/ الذي ظل يلقي بالحصى المسموم/ في صحن قائد الجيش/ معتقدا أنه سيرث بزته/ لذلك فكرت في القديسين/ والأشقياء الذين مروا من هنا/ وصاروا مجرد نكات تتداولها الذئاب". ويتناول الشاعر "فتحي عبدالله" دفة الحديث ليؤكد أن الديوان بمثابة "بناء جديد لشعرية جديدة"، مشيرًا إلى تجربة "محمود قرني" والتي تمثل تمايزا خاصا وأهمية كبرى في سياق قصيدة النثر في مصر، فهي ليست تجربة أحادية، حيث تقوم على عناصر متنوعة مختلفة في حالة من الصراع والتمايز. ويشير فتحي عبدالله في قراءته النقدية لعالم "محمود قرني" أن من أهم عناصر تجربته الارتباط بالموروث الرمزي في شكله الإنساني، حيث انحاز للثقافة المصرية القديمة في بداية تجربته، حيث ديوانيه الأولين "حمامات الإنشاد"، "خيول على قطيفة البيت"، ثم انتقل بعد ذلك لانحياز للثقافة العالمية، وعمد فيها الشاعر الى الاعلاء من شأن ماهو مشترك بين الثقافات، وكان ذروه ذلك في ديوانه "هواء لشجرات العام".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لعنات مشرقية يؤهل محمود قرني ليكون أحد روّاد الشعرية العربية لعنات مشرقية يؤهل محمود قرني ليكون أحد روّاد الشعرية العربية



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab