لجنة كتابة تاريخ الأردن تبحث مقترحات تطوير عملها
آخر تحديث GMT07:34:29
 العرب اليوم -

لجنة كتابة تاريخ الأردن تبحث مقترحات تطوير عملها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لجنة كتابة تاريخ الأردن تبحث مقترحات تطوير عملها

عمان ـ وكالات

أكد عدد من اعضاء لجنة اعادة كتابة تاريخ الاردن اهمية توثيق تاريخ الدولة الذي يكتنز في الوثائق الوطنية الموجودة في عدد من الاماكن والاشخاص، و ارشيف الدول التي كانت لها علاقات مشتركة وتاريخية مع الدولة الاردنية. جاء ذلك في الاجتماع الذي دعا له وزير الثقافة الدكتور بركات عوجان لأعضاء اللجنة للاطلاع على منجزاتها وما يمكن ان تقدمه من مقترحات لتطوير عملها . وبين امين عام الوزارة بالوكالة الدكتور أحمد راشد اهمية عمل اللجنة وجهدها المتميز في جمع الوثائق والمخطوطات وارشفتها في دائرة المكتبة الوطنية والتي تجاوز عددها نصف مليون وثيقة، كجزء من عمل متكامل تقوم به وزارة الثقافة على مختلف الصعد. واشار إلى ان "هناك عددا كبيرا من الوثائق عند رجالات الاردن، وانه تم الاعلان من خلال عدد من وسائل الاعلام لتزويد المكتبة الوطنية بهذه الوثائق". ولفت الى اهمية ما يقدم اعضاء اللجنة من مقترحات عملية لإعادة تأهيل هذه اللجنة ووسائل عملها وبما يخدم تاريخ الدولة الاردنية. وقال الدكتور صالح الدرادكة عضو اللجنة انه يجب تقسيم فترات تاريخ الاردن بحيث توكل مهمات كتابة هذه الفترات لمختصين، داعيا الى تكاتف الجهود بين المؤسسات المختلفة والمعنية بفكرة اعادة كتابة تاريخ الاردن، خاصة ان هنالك اثار تحكي قصة هذا التاريخ يتم مسحها والتطاول عليها وهذا يؤدي الى اندثارها اذا لم تنتبه هذه المؤسسات. وقال الدكتور يوسف غوانمة الذي قدم رصدا مختصرا لعمل اللجنة ان هناك جهات معنية بالوثائق لم تمنح اللجنة فرصة الاطلاع عليها، وان هناك جهات قدمت وثائقها بالكامل، لافتا إلى ان هناك وثائق لدى دول اجنبية لابد من الحصول عليها، وان هناك تاريخا مهما لدى الدولة الاردنية يستدعي اعادة كتابته. الدكتور هند ابو الشعر لفتت إلى اهمية التمييز بين الوثائق الوطنية والوثائق العثمانية، مبينة ان هناك عددا من الجهات في الاردن تحتفظ بوثائق ومخطوطات منها المكتبة الوطنية ومركز الوثائق والمخطوطات، وان هناك عددا كبيرا من الوثائق مطلوب التعامل معها بما يخدم تاريخ الاردن. وقالت ان الامل معقود على هذه الاسماء المهمة لإعادة التوثيق والبحث وتوجيه الطلبة في الجامعات لدراسة تاريخ الاردن، مشيرة الى اهمية الزيارة التي قام بها عدد من اعضاء اللجنة لمكتبة رئاسة الوزراء في اسطنبول والاطلاع على الوثائق الاردنية هناك رغم ما واجهتهم من مشاكل في القدرة على التعامل مع الارشيف العثماني المتنوع والمقسم الى اللغة العثمانية القديمة والزمن المتاح لهذه المهمة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لجنة كتابة تاريخ الأردن تبحث مقترحات تطوير عملها لجنة كتابة تاريخ الأردن تبحث مقترحات تطوير عملها



GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 19:41 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية
 العرب اليوم - عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 19:58 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام
 العرب اليوم - عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام

GMT 19:22 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة
 العرب اليوم - تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة

GMT 02:04 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

بي إم دبليوX3 موديل 2022 تعود لتخطف الأنظار

GMT 16:13 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

تسلا تعرض رسميا أسرع سياراتها الكهربائية!

GMT 15:10 2021 الإثنين ,14 حزيران / يونيو

رجل «يفقد الشعور بالخوف» بعد إزالة جزء من دماغه

GMT 03:42 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

أيسلندا وجهة شهيرة لمشاهدة الحيتان في الصيف

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 02:18 2014 الخميس ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الثوم يضر بصحة الأم خلال فترة الرضاعة الطبيعية

GMT 19:18 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الرعب والغموض يسيطران على الإعلان الدعائي لـ"ذا جرادج"
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab