كل يوم لوحة وسيلة لإثبات الذات في عالم الفن
آخر تحديث GMT12:44:59
 العرب اليوم -

"كل يوم لوحة" وسيلة لإثبات الذات في عالم الفن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "كل يوم لوحة" وسيلة لإثبات الذات في عالم الفن

برلين ـ وكالات

يتبع الفنان البرليني إدوارد غوردون مبدأ "لوحة كل يوم" ويعيش في رحلة بحث يومي عن الأفكار الجديدة للوحات التي يعرضها للبيع في مزاد على شبكة الإنترنت. ورغم أن عمله يحرمه من العطلات إلا أنه لا يرغب في التخلي عن هذا التحدي. في منطقة صناعية سابقة في أطراف العاصمة الألمانية برلين وفي الشطر الشرقي منها يقع معرض إدوارد بي. غوردون في منطقة Berlin Schِoeneweide بعيدا عن أحياء برلين الصاخبة والشهيرة. العديد من نقاط الشبه تربط بين غوردون/47 عاما/ والحي الهادئ الذي افتتح فيه معرضه ، فسرواله الواسع وقميصه المقلم وشعره اللامع المثبت للخلف يتشابه كثيرا مع الشكل التقليدي  لفناني القرن التاسع عشر. لكن هذا المظهر الخارجي لا يمنع أن غوردون شخصية متماشية مع العصر الحديث بشكل كبير فهو يستفيد في عمله من التكنولوجيا الحديثة كما يعمل بمبدأ "لوحة في اليوم" الذي يحاول من خلاله التواجد بشكل مستمر في السوق الفني. مبدأ "لوحة في اليوم" مستمد في الأصل من الولايات المتحدة الأمريكية ومن قبل فنانين يحاولون شق طريقهم بأنفسهم في عالم الفن عن طريق عرض أعمالهم وبيعها عن طريق مزادات على شبكة الإنترنت. يواظب غوردون منذ 15 عاما على رسم لوحة كل يوم حجمها 1515x سنتيمترا. ولتحقيق هذا الهدف يعيش غوردون وفقا لجدول يومي صارم للغاية إذ يقول:"أحاول أن أستقر على الفكرة قبل الظهيرة إذ أقوم بالتمشية أو بإجراء ترتيبات هنا في معرضي. في الثالثة عصر أبدأ العمل". وبحلول منتصف الليل تكون اللوحة غالبا جاهزة ومعروضة على الإنترنت. تظهر معظم هذه "اللوحات اليومية" التحول الذي شهدته مدينة برلين أو التفاصيل الصغيرة التي لا يلاحظها غالبا سكان العاصمة . فالأركان الصغيرة التي لا يلتفت إليها الناس أثناء تسوقهم ورجال جمع القمامة في ساعات الصباح المبكرة أو شابات برلين في إشارات المرور وأماكن السهر كلها من الأفكار التي يجسدها غوردون في أعماله. يعتبر الرسام الهاوي غوردون مراقبا يرصد التطورات في العاصمة الألمانية ولذلك فإن أعماله لا تلقى الرواج على شبكة الإنترنت فحسب بل إنه يحقق شهرة كبيرة من خلال الصحافة الورقية أيضا إذ تحقق صوره التي ينشرها ملحق صحيفة "دي تسايت" الأسبوعية ، رواجا كبيرا بين قراء الصحيفة. ويستفيد غوردون من كافة الإمكانيات التي توفرها التكنولوجيا الحديثة إذ يتزايد عدد زوار مدونته بشكل منتظم وكلها أمور تساعد في بيع كافة أعماله. رسم غوردون خلال الأعوام الماضية ما يقرب من 2300 لوحة لا يقل سعر الواحدة منها عن 150 يورو. زبائن حول العالم  التنوع الكبير هو السمة الواضحة في زبائن غوردون فمنهم الطلبة ورجال القانون وسماسرة العقارات من مختلف أنحاء العالم معظمهم أشخاص لم يسبق لهم زيارة معرض فني في حياتهم لكنهم مع ذلك يقدرون الفن. أما بيع اللوحات هنا فهو يختلف عن التقاليد المتعارفة في المعارض الفنية فالزبائن هم من يحدد في النهاية سعر اللوحة بحسب درجة الإقبال عليها في المزاد. ولا تقتصر سعادة غوردون على الأموال التي يجنيها من لوحاته فحسب بل إن ضغط الزبائن بعد الشراء على زر "أعجبني" لصفحته على موقع الفيسبوك  من قبل زبائنه يمنحه سعادة لا تقل عن سعادته بالمال. تثير فكرة عرض الأعمال الفنية على شبكة الإنترنت حفيظة بعض النقاد الذين يرون أن من يقتني عملا فنيا يجب أن يتواصل معه في البداية بمعنى أن يلمس اللوحة ويشم رائحة الألوان وهي أمور لا تتوافر لدى الزبائن الذين يشاركون في مزادات الإنترنت للحصول على أعمال غوردون. عمل متواصل بدون عطلة  جاء قرار دار " Kein und Aber"السويسرية للنشر بتجميع أعمال غوردون ونشرها في كتاب بمثابة تكليل لجهوده خلال السنوات الماضية. كتب مقدمة الكتاب ناشر صحيفة "فرانكفورتر ألغماينة تسايتونج"، فرانك شيرماخر ، أحد المعجبين بأعمال غوردون ومنهم المستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر. لم يحقق غوردون قدرا كبيرا من الثراء رغم تواجده بشكل كبير في سوق البيع عن طريق الإنترنت ورغم أن العمل اليومي منعه من الحصول على عطلة خلال الأعوام السبعة الماضية. يعمل الفنان البرليني حتى منتصف الليل كل يوم لينام أربع ساعات فقط يستيقظ بعدها ليبحث عن فكرة جديدة للوحته اليومية ورغم كل هذه المتاعب لا يرغب غوردون في التخلي عن فكرة "لوحة كل يوم".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كل يوم لوحة وسيلة لإثبات الذات في عالم الفن كل يوم لوحة وسيلة لإثبات الذات في عالم الفن



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كولبو تخطف الأنظار بتصاميم مميَّزة في "ميلانو"

ميلانو - العرب اليوم

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab