عزف نسائي تتناول معاناة المرأة في العراق
آخر تحديث GMT05:21:18
 العرب اليوم -

"عزف نسائي" تتناول معاناة المرأة في العراق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "عزف نسائي" تتناول معاناة المرأة في العراق

بغداد ـ وكالات

'عزف نسائي' عنوان مسرحية تتناول معاناة النساء العراقيات بعد الغزو الأميركي عام 2003 والعنف الذي شملهن وما رافقه من مشاكل انعكست سلبا على حياتهن. وعرضت المسرحية على خشبة المسرح الوطني في العاصمة العراقية بغداد الثلاثاء الماضي ولمدة يومين. وترصد المسرحية، التي كتبها مثال غازي وأخرجها سنان العزاوي وجسدتها الممثلتان المخضرمتان هناء محمد وأسماء صفاء، معاناة السجينات العراقيات في المعتقلات وما يرافقها من تعذيب وابتزاز على يد رجال الأمن، مطالبة بإخراج السجينات من المعتقلات. ودعت المسرحية إلى نبذ الطائفية والعنف بين مكونات الشعب العراقي، واللجوء إلى لغة الحوار لحل المشاكل، كما سلطت الأضواء على الديمقراطية والتعددية المزيفة التي يعيشها العراقيون بسبب الظلم والعنف من خلال امرأتين، الأولى متطرفة دينيا وانطوائية والثانية بنت ليل وراقصة، تفقدان زوجيهما بسبب الحروب التي خاضها العراق لكن في وقتين منفصلين، إلا أن الصدفة تجمعهما في منزل المتطرفة دينيا بعد إطلاق الرصاص في الشوارع. امرأة متطرفة الفنانة هناء محمد قالت للجزيرة نت إنها تجسد شخصية المرأة المتطرفة التي تقرأ آيات من القران الكريم وهي بعيدة عن مفاهيم الإسلام ومنغلقة على نفسها. وتوضح أن إطلاق الرصاص الحي بين طرفين متناحرين يدفع امرأة 'بنت ليل' لطرق باب بيتها، مما جعلها تتردد كثيرا في فتحه في ظل تصاعد تبادل إطلاق النار، وعند دخول 'الراقصة' إلى البيت تبدأ التناقضات التي تعيشها، فهي لا تثبت على موقف معين فتحب وتكره وتصلي وترقص، مؤكدة أن الشخصية صعبة ومركبة وتحتوي على مساحة واسعة لتعبير الممثل. قنبلة كبيرة بدوره يقول المسرحي علاء قحطان زغير في حديث للجزيرة نت إن مسرحية 'عزف نسائي' فجرت قنبلة كبيرة وأعطت درسا في آلية عمل الممثل، فقدمت فكرا مميزا من خلال واقعنا الذي نعيشه بما يضم من تناقضات كبيرة، مبيناً أن المخرج سنان العزاوي استطاع أن يجسد فكرة العمل بأسلوب راقٍ تمكن من إقناع الحاضرين. ويضيف أن العزاوي تناول قضية مهمة وأصبحت شائعة في البلدان العربية، وهي التطرف الديني الذي يجعل من صاحبه بعيدا عن مفاهيم الدين والحياة التي تعتمد على الحب والتسامح، فعندما تطرق امرأة 'بنت ليل' عن طريق الصدفة منزل المتطرفة دينيا تبدأ التناقضات بين الشخصيتين. ويؤكد أن جلوس الجماهير على خشبة المسرح الوطني وليس على المقاعد المخصصة لهم يعود إلى طريقة العرض المسرحي الذي يجب أن يكون حميما وملموما، لأن حجم المسرح الوطني كبير مما يؤدي إلى اختلاف في زمان العرض المسرحي، وافترض المخرج أن يكون الجمهور في جوانب خشبة المسرح، وقد نجح في ذلك رغم العدد الكبير الذي حضر، مما اضطر البعض إلى البقاء واقفا طيلة العرض. يذكر أن العرض المسرحي جاء بمناسبة انعقاد مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية، الذي انطلق يوم 23 مارس/آذار وما زالت فعالياته الفنية والثقافية مستمرة، ومنها مهرجان للأفلام القصيرة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عزف نسائي تتناول معاناة المرأة في العراق عزف نسائي تتناول معاناة المرأة في العراق



تبقى مواقع التواصل الاجتماعي متنفسًا لهنّ للتواصل مع متابعينهنّ

"كورونا" يقلب موازين الموضة ويفرض "لوكًا" موحدًا على النجمات

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 14:44 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

الصين تفضح ترامب وتقلب موازين لعبة كورونا

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:34 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

وفاة الأمير عبدالعزيز بن فرحان آل سعود

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 15:57 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

وفاة والد الفنان عماد الطيب بعد صراع من المرض

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab