سوق عكاظ التاريخي يظل طريق الشعراء إلى العالمية
آخر تحديث GMT03:13:50
 العرب اليوم -

سوق عكاظ التاريخي يظل طريق الشعراء إلى العالمية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سوق عكاظ التاريخي يظل طريق الشعراء إلى العالمية

شعراء عكاظ
الرياض – العرب اليوم

يصطف الشعراء كل عام حول أماسي شعراء عكاظ، فوهج القصيد يختلف، وصوت الشاعر ولونه ومفرداته تختلف أمام الجمهور.

وصف الشاعر محمد يعقوب الحالة بأن"سوق عكاظ يمتلك مقومات نجاحه بذاته فهو يحمل حيزا تاريخيا في ذاكرة كل شاعرٍ عربي، علينا فقط أن نفعّل هذه المقومات التاريخية إلى برامج وأنشطة تنمو وتتراكم وليست مجرد برامج وأنشطة وقتية وموسمية تذهب أدراج الرياح بانتهاء فترة المهرجان".

وأضاف أن الوقوف على منصة سوق عكاظ له هيبته الخاصة في قلب الشعراء العرب، والإلقاء من على هذه المنصة يحفر عميقا في تجربة كل شاعر عربي يمرّ من هنا من الطائف البهي ومن سوق عكاظ هذا الإرث الحضاري الذي نعتز به ونتوق لمعانقة سماواته عبر أعوام مقبلة من الجمال والشعر والألق.

وتابع أن "ميّزت الكلمة العرب من البدء، وكان الشعر ولا زال، مدونة العرب الكبرى التي يدونون عليها تاريخهم وخلجات أرواحهم، انتصاراتهم وأوجاعهم، ولقد كان سوق عكاظ أحد المنصات التي أنشد الشعر على غيماتها شعراء العرب الأول من مثل الأعشى وحسّان بن ثابت والخنساء وعمرو بن كلثوم وغيرهم، وكان قس بن ساعدة يلقي خطبه من على منصة سوق عكاظ، وكان سوق عكاظ يحتضن العرب من كل مكان شعريا ونقديا أدبيا وتجاريا.. كما أنه كان يمثل حركة حضارية ثرية، لذلك فإن فكرة إحياء سوق عكاظ من جديد هي فكرة حضارية بامتياز تتكئ على إرث عميق وتتطلع إلى آفاق مستقبلية أرحب في ظل كل المتغيرات الحديثة، وهذا ما يجعل العمل أصعب والتحدي أكبر".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سوق عكاظ التاريخي يظل طريق الشعراء إلى العالمية سوق عكاظ التاريخي يظل طريق الشعراء إلى العالمية



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab