باحث آثري قدماء المصريين إعتبروا الملك إبنًا للآلهة
آخر تحديث GMT18:49:50
 العرب اليوم -

باحث آثري: قدماء المصريين إعتبروا "الملك" إبنًا للآلهة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باحث آثري: قدماء المصريين إعتبروا "الملك" إبنًا للآلهة

قدماء المصريين
القاهرة ـ أ ش أ

كشف الباحث الآثري أحمد عامر عن أن " الملكية " في مصر القديمة اعتبرت شيئا مقدسا وحقا للآلههً ليس غير، واتضح ذلك في الأساطير القديمة ، ومن هنا إعتقد المصريون القدماء أن كل ملك يخلف هؤلاء هو إله مثلهم، وان الإتصال الشخصي بهذا الإله كان قاصراً علي المقربين فقط ، مشيرا الى انه إبتداء من الدولة القديمة وحتي نهاية التاريخ المصري كان للملك خمسة ألقاب هي " الحوري" ، "النبتي" ،" النسوبيتي" ، " حور نبو" و " سا رع" .
وقال عامر في تصريح خاص وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الإثنين، إن إختيار الملك كان يتم بثلاث طرق أولها بالميراث إذ يحدد الملك من يخلفه في حياته وفي بعض الأحيان كان الملك يجعل خليفته يشترك معه في حكم البلاد أثناء حياته ، أما الحالة الثانية كانت تتم بواسطة المعبودات إذ تختار هي من يتولى منصب الملك وذلك من إشارة بردية " وستكار" وبردية "هاريس" ، أما الحالة الثالثة هي الأحلام التي تعتبر نبوءات مقدسة تخبر بتولي شخص ما منصب الملك مثل الرؤيا التي تركها تحتمس الرابع بين قدمي أبي الهول.
وأضاف أن الديانة والطقوس لعبت دوراً هاما في حياة الملك فكان هو الكاهن الأعلى لكل الآلهة، ولذلك نجد الملك يصور دائماً في المناظر على جدران المعابد وهو يقدم القرابين لآلهتها فالملك هو إبن هؤلاء الآلهة وما يقدمونه من خير للبلاد فهو من أجل ابنهم وهذا يعني أن الملك يمثل وسيطا بين البشر وبين الآلهة ( وفقا لمعتقداتهم آنذاك)، مشيرا الى ان الملك كان وحده من دون الناس ، سوى الكاهن الأكبر، هو المسموح له بالدخول إلى قدس الأقداس وهو وحده الذي يحق له فتح أبواب الهيكل الصغير ليرى والده الإله.
وأوضح أنه بالنسبة للأعمال الإدارية فكانت ترفع للملك تقارير عن كل صغيرة وكبيرة لأخذ رأية ، كما كان هو الذي يشرف على توزيع المنازل على العمال ، ويجوب البلاد بنفسه حال المباني والمحاجر ومحطات الآبار، لافتا الى أنه كان لابد من وجود موظفين كبار يعاونون الملك في هذه الأعمال يأتي علي رأسهم الوزير الذي كان بمثابة رئيساً للحكومة في عصرنا الحالي ، والمُبلغ الذي يبلغ الملك بكل ما يحدث في البلاد الى جانب المستشارين.
وأشار الى أنه منذ عصر الدولة الوسطي كان الملك إذا تقدم به العمر أشرك معه إبنه في الحكم ، وكان الملك يدير البلاد وشئونها من قصره ، ومن هنا نجد أن القصر لم يكن مجرد مكان يقيم فيه وإنما كان كان مركزاً للشئون الإدارية كلها .




 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحث آثري قدماء المصريين إعتبروا الملك إبنًا للآلهة باحث آثري قدماء المصريين إعتبروا الملك إبنًا للآلهة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحث آثري قدماء المصريين إعتبروا الملك إبنًا للآلهة باحث آثري قدماء المصريين إعتبروا الملك إبنًا للآلهة



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تختار الوردي لأحدث إطلالاتها في بريطانيا

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 13:24 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فيكتوريا بيكهام معجبةٌ بإطلالة ميغان ماركل
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام معجبةٌ بإطلالة ميغان ماركل

GMT 01:03 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

6 أفكار بسيطة تسهّل مهمة تنظيف وترتيب بيتك
 العرب اليوم - 6 أفكار بسيطة تسهّل مهمة تنظيف وترتيب بيتك

GMT 01:58 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"
 العرب اليوم - مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"

GMT 02:43 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

طبيب استشاري يؤكد ضرورة فهم الطاقة من أجل حياة أفضل
 العرب اليوم - طبيب استشاري يؤكد ضرورة فهم الطاقة من أجل حياة أفضل

GMT 13:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على فن الرسم على الحجر لتزيين منزلك

GMT 21:32 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أبرز صيحات "خواتم الخطوبة" في 2019

GMT 16:05 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

الرئيس بوتين يزور سورية بشكل مفاجئ ويقابل بشار الأسد

GMT 22:26 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

تناول اللوز يعالج الكثير من الأمراض أهمها السرطان

GMT 22:21 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

5نصائح لمساعدة الأم عند بكاء الطفل

GMT 06:47 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

دلال الدوب تقدم مجموعة من الملابس العصرية للمحجبات

GMT 14:24 2016 الإثنين ,01 آب / أغسطس

طريقة عمل مكرونة باللحم المفروم والكريمة

GMT 10:21 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أحدث صيحات الشعر التي عليكِ تجربتها في 2018

GMT 11:53 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

العروض تنهال على مدرب الرائد ناصيف البياوي

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab