الصين والاتحاد الأوروبي يختتمان عامًا من الحوار بين الثقافات
آخر تحديث GMT13:13:47
 العرب اليوم -

الصين والاتحاد الأوروبي يختتمان عامًا من الحوار بين الثقافات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الصين والاتحاد الأوروبي يختتمان عامًا من الحوار بين الثقافات

بكين ـ وكالات

أعلنت الحكومة الصينية والمفوضية الأوروبية اختتام عام الحوار بين الثقافات بين الاتحاد الأوروبي والصين هنا الجمعة فيما وعدا بتعميق التعاون الثقافي. ومنذ بداية الحدث في شباط/فبراير، قدم الجانبان نحو 300 من البرامج الخاصة بالأدب والفنون والفلسفة واللغات والصحافة والنشر والرياضة والتبادلات بين الشباب والسياحة، وذلك في مبادرة غطت جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وعددها 27 دولة ، و22 مقاطعة وبلدية ومنطقة ادارية خاصة في الصين، بحسب وزير الثقافة تساي وو في الحفل الختامي. وقال ان "العام الصيني الأوروبي ترك بحق أثره كعلامة بارزة في تاريخ التبادل الثقافي بين الصين والاتحاد الأوروبي". واضاف "انه من المنصف ان نقول ان التفاعل الثقافي بين الصين والاتحاد الأوروبي يعانق أكثر بيئة مواتية له ، بل أن هناك إمكانات أعظم أمامه عليه أن يكتشفها ". وقال انه على الرغم من انتهاء الحدث ، فانه ينبغي على الشعوب التطلع الى ما وارء الحدث ويثقوا في التدفق المستمر للتبادل الثقافي بين الاتحاد الأوروبي والصين، حيث فتح الجانبان فصلا جديدا ". وقالت اندرولا فاسيليو المفوض الأوروبي للتعليم والثقافة والتعددية اللغوية والشباب في الحفل ان الحدث شجع الشعوب على التحرك الى ما بعد العبارات التقليدية والافكار المسبقة وان يتحاوروا معا عبر الحدود الطبيعية والاختلافات الثقافية. وقالت " اننا لا نقوم بإنهاء هذا العام الخاص ، وانما نؤكد رغبتنا المشتركة فى الدخول في تعاون طويل الأجل، حيث اصبحت الثقافة الان مكونا دائما لشراكتنا". كما أصدر تساي وفاسيليو اعلانا مشتركا في الحفل، اعلنا فيه ان الحكومة الصينية والاتحاد الأوروبي يرغبان فى تعميق التعاون في المجال الثقافي. وجاء في الاعلان ان عام الحوار الثقافي 2012 بين الاتحاد الأوروبي والصين يمثل ساحة اختبار مفيد للفرص والتحديات في التعاون الثقافي المستقبلى. وبموجب الاعلان، فان الصين والاتحاد الأوروبي سوف يوليان اهمية خاصة لمصالح واحتياجات وتوقعات الأجيال الشابة وكذا أحدث التطورات التى تؤثر على القطاع الثقافي، بما فيه تنمية الاعلام الالكتروني. أوضحت الوثيقة ان المفوضية الأوروبية ووزارة الثقافة الصينية توليان اهمية خاصة لتعزيز التعاون في الصناعات الثقافية والتراث والفن المعاصر. واضافت انهما يودان تعميق الحوار بين السلطات فى كل منهما في قطاع الثقافة والعمل على خلق فرص جديدة لمشروعات مشتركة بين جميع مستويات المؤسسات والمنظمات اوالعاملين فى قطاع الثقافة. كما عقد المنتدى الثقافي الثالث رفيع المستوى بين الاتحاد الاوروبي والصين هنا في نفس اليوم، حيث اجتذب أكثر من 20 من الخبراء والمسئولين الحكوميين والفنانين من الجانبين لبحث الدبلوماسية الثقافية والتعاون الثقافى. وقال رود فيشر مدير مركز المعلومات الدولي للثقافة في المنتدى ان الدبلوماسية الثقافية التقليدية قد تغيرت نحو شكل جديد لا يختص فقط بتعزيز صورة منتقاة من الدولة وانما يقدم ايضا صورة شاملة لها. وقال ان الدبلوماسية الثقافية تتغير ايضا من التركيز على تبادلات النخبة والحكومات الى التبادلات الشعبية خاصة بين الشباب. وبحسب فيشر، فان "الصين دولة شاسعة بها العديد من القصص التى تستحق أن تروى . وتحتاج الى ان تكون على دراية بالتغيرات في الدبلوماسية الثقافية من أجل اتخاذ قرارات مدروسة بشأن افضل الطرق للمضي قدما". كما أكد ديتر جيانيك المدير الفنى لمركز هيليريو ، وهو مركز للفنون في درسدن بألمانيا ، على دور الثقافة في تعزيز الفهم الافضل للحياة اليومية في الدول الأجنبية. وقال ان الفنانين يمكن ان يصبحوا سفراء ممتازين لدولهم لكن لا يجب ان يكونوا دبلوماسيين، مضيفا ان الدبلوماسيين عليهم ان يتبعوا الكثير من القواعد، بينما يضطر الفنانون الى خلق انطباعات واقعية اكثر إثارة .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصين والاتحاد الأوروبي يختتمان عامًا من الحوار بين الثقافات الصين والاتحاد الأوروبي يختتمان عامًا من الحوار بين الثقافات



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كولبو تخطف الأنظار بتصاميم مميَّزة في "ميلانو"

ميلانو - العرب اليوم

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab