الشيخ جابر الذهبي يحب مجاذيب الموالد ويعشق المطرب محمد عبده
آخر تحديث GMT18:32:06
 العرب اليوم -

الشيخ جابر الذهبي يحب مجاذيب الموالد ويعشق المطرب محمد عبده

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الشيخ جابر الذهبي يحب مجاذيب الموالد ويعشق المطرب محمد عبده

الأقصر - محمد العديسي

بدأ الشيخ جابر الطاهر أو جابر الذهبي كما يطلق عليه مجاذيب الموالد في صعيد مصر الذين يرتبط بهم ارتباطًا وثيقًا منذ سنوات طويلة بدأ مديحه بالثناء على سيدنا الحسين رضي الله عنه وابنه زين العابدين عليّ رحمه الله، لافتًا إلى أنه يعشق الاستماع إلى المطرب السعودي محمد عبده، ويصفه بأحد "أهم المطربين العرب على مدار التاريخ". ولا يفكر الذهبي الشاب الاربعينى الذي وهب حياته لمديح رسول الله وآل بيته في الزواج مثل الكثير من أقرانه على الرغم من أنه قارب على العقد الرابع، حيث يشعر أن مديح رسول الله  يملأ عليه حياته، ويجعله يعيش في عالم آخر مليء بالتجلّيات الروحانية والنفحات الربانية التي لا تنقطع، والتي تجعله يتجلّى ويرتجل الكثير من المدائح التي لم يُعِد لها قبل ذلك. وعن بدايته مع المدح يقول الشيخ الذهبي "بدأت المدح في الثانية عشرة من عمري في ساحة سيدي أحمد رضوان في الأقصر كنت أمدح وقتها قصائد لكبار المدّاحين، وكانت تَلْقَى إعجاب  الحاضرين، ومن هنا كانت البداية، حيث دُعيت إلى عشرات الاحتفالات في البلاد المجاورة، حيث تحظى المدائح النبوية  بمتابعة وشعبية كبيرة في محافظات الصعيد. ويقضى الشيخ الذهبي الكثير من أوقات فراغه على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" للتواصل مع أصدقائه، وللترتيب والاتفاق على إحياء الحفلات، وللاستماع إلى المبتهل محمد عمران، وللمطرب السعودي محمد عبده الذي يعشق الاستماع إليه، ويصفه بأحد أهم المطربين العرب على مدار التاريخ. وعن الشعراء الذين يتعامل معهم يقول الذهبي "أستعين مثل الكثير من المادحين والمنشدين بمؤلفات الشيخ عباس الديب والشيخ أحمد أبو الحسن ومحي الدين بن العربي وابن الفارض، فهؤلاء من أروع الشعراء الذين كتبوا في حب رسول الله. ويَعتبر الشيخ الذهبي حفلته في دار الأوبرا المصرية من أهم الحفلات في حياته؛ إذ كانت البداية الحقيقية للانتشار في القاهرة ومحافظات الدلتا. ويتمنى الشيخ الذهبي أن تقوم وزارة الثقافة برعاية الموهوبين في مجال الإنشاد الذين يضلون طريقهم لعدم وجود الإشراف والمتابعة والدعم المادي والمعنوي، مؤكدًا أن هناك المئات من أصحاب الموهبة لا يجدون سبيلاً لإبراز مواهبهم، ويجب على وزارة الثقافة أن تقوم بدورها في إحياء الإنشاد الصوفي الذي قارب على الاندثار.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشيخ جابر الذهبي يحب مجاذيب الموالد ويعشق المطرب محمد عبده الشيخ جابر الذهبي يحب مجاذيب الموالد ويعشق المطرب محمد عبده



GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 19:41 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية
 العرب اليوم - عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 19:58 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام
 العرب اليوم - عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام

GMT 19:22 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة
 العرب اليوم - تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة

GMT 14:30 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية

GMT 06:40 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

مصرف لبنان المركزي يحض الحكومة على ترشيد الدعم

GMT 15:44 2021 الإثنين ,31 أيار / مايو

رحلة صيفية مرفهة إلى جزر البهاما هذا العام

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 17:53 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت اللافندر لإزالة التوتر العصبي

GMT 13:57 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

حل إدارة التدريب العسكري الجامعي في سورية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab