الخط العربي مصدر إلهام فنانة تشكيلية ألمانية
آخر تحديث GMT06:24:16
 العرب اليوم -

الخط العربي مصدر إلهام فنانة تشكيلية ألمانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الخط العربي مصدر إلهام فنانة تشكيلية ألمانية

برلين ـ وكالات

تحظى منتجات الفنانة التشكيلية الألمانية، هينريتا لامب، المصنوعة من الخزف المزركش بخطوط وكلمات عربية، بقبول واسع من جمهور كبير من الألمان الذين يترددون على معارضها والمهتمين بسمات الفن العربي القديم من الخزف. بدأت الفنانة الألمانية مشوارها مع فن الخزف في عام 1977 عندما انتهت من دراسة فن التصوير، ثم اتجهت بعده مباشرة لدراسة فن الخزف في النرويج وفرنسا. ومنذ ذلك الحين لم تنقطع عن ممارسة هذا الفن سواء بالتصنيع أو التدريس، فهي تقوم بتنظيم دورات في تعليم فن صناعة الخزف للصغار والكبار في ورشتها الخاصة في مدينة توبنغن، وهي أيضا عضو في لجنة فرز التحف الأصلية التابعة للدولة  وعضو رابطة الفنانين التشكيليين في فورتومبرج . الأحرف العربية تجذب أنظار المشاهدين في معرض السيدة لامب الدائم في توبنغن، يقف المشاهدون صفوفا يتأملون ويتفحصون العبارات العربية المنقوشة علي الأكواب والأطباق  الخزفية الموضوعة أمامهم. ابتسامات الفنانة الألمانية حاضرة دائما وهي ترد علي أسئلة الزبائن الفضولية بشأن غموض الخط العربي المنقوش على القطع الخزفية المعروضة أمامهم. زاد فضولي عندما اقتربت منها أكثر، وأشرت إلى كوب مكتوب عليه "أصرف ما في الجيب .. يأتيك ما في الغيب"، وسألتها عما إذا ما كانت تعرف معنى تلك العبارة المكتوبة؟ وهل هي فقط ترسم الخط العربي دون أن تهتم بمعرفة المعنى؟، ابتسمت وقالت: "بالطبع اعرف المعنى وإلا ما كنت كتبته، فانا أتعلم العربية منذ عشر سنوات، حتى استطيع استيعاب بعض جوانب الثقافة العربية التي تأثرت بها". تكتب السيدة لامب على منتجاتها الخزفية أيضا عبارات دينية، وحكم، وأقوال مأثورة عربية مثل "الله جلً جلاله "أو "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" ، "وربِ اشرح لي صدري"، وكلمات أخرى متناثرة مثل "الحب" أو " الصدق" أو" الأمانة". وهي تقوم بترجمة كل عبارة وتضعها داخل الإناء أو الكوب الذي يحمل معناها ،مما يبدل فضول المشاهدين ويجعلهم قادرين على فهم المعن المكتوب . مجموعات الزوار تبدي إعجابها بفكرة الخط العربي ومعاني العبارات المخطوطة. تقول شابة متوسطة العمر تهم بشراء" فواحة " مكتوب عليها كلمة" الحب" انه شيء مثير أن تجد شيئا مثل هذا هنا في ألمانيا، ومصنوع بأيدي فنانة ألمانية.  لقد اعتدنا رؤية مثل هذه الأشياء في الأسواق العربية، لكنه شيء فريد أن نراها هنا، فالخط العربي يحمل غموضا يلهب الخيال، وأنا اهتم بمثل هذه الأشياء الغامضة". أسعار المنتجات الخزفية في معرض خزف السيدة لامب متنوعة،  فالكوب يصل على سبيل المثال ثمنه إلى  14 يورو والطبق إلى ثلاثين.  وفي هذا السياق تقول:" إن أكثر الإقبال من الزوار يكون على " الفواحات العطرية" التي تحمل عبارات الحب والمودة. ومن أكثر العبارات تحديدا التي يشتريها الجمهور هي أطباق الديكورات التي تحمل الآية القرآنية" رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري".  تواضع خط الفنانة لامب لا يقلل سحره  قد تبدو عبارات دينية إسلامية تزين أطباق و أكواب تباع لجمهور ألماني في ظل ظاهرة الإسلاموفوبيا التي تجتاح المجتمع الألماني أمر يبدو للبعض غريب، لكن الفنانة الألمانية التشكيلية تقول:" إن ظاهرة الإسلاموفوبيا لا علاقة لها بالفن، فمعروف أن الفن والموسيقي هما رسالات الحضارات لبعضهما البعض، أما تحديداً الخزف المزين بالخط العربي فهو في الأصل أحد فنون الحضارة الإسلامية، ولا يجب تغيير نقوشه حتى تظل الأصالة فيه باقية". لا تبدي السيدة لامب ارتياحا كاملاً عن خطها العربي، وتقول:" إنني لا أجيد الخط العربي مثل الخطاطين العرب، إلا أنني اشعر به واعتبره أحد أشكال الديكورات المبهرة"، وتضيف قائلة :أنا أعرف أن الخط العربي له قواعد صارمة تتحكم في طريقة تشكيله على اللوحات الفنية، خاصة تلك التي تنطلق من التناسب بين الخط والنقطة والدائرة، وهو في كل الأحوال يخضع لأحكام الفنون التشكيلية الأخرى، بمعناها الجمالي الذي يجعل الخط يتهادى بشكل حر في تعرجاته وتحركاته، وهذا هو ربما السر الذي يجعل الخط العربي مادة خصبة في يد الفنانين التشكيليين .  أقوال مأثورة وآيات قرأنية تسحر الجهمور الألماني ذن ما هو الخزف تحديدا كما يراه الفنانون التشكيليون ؟ وكيف يصنعونه؟ ؟ إنه في الأصل  مادة طينية غير عضويه، يتم تشكيلها وفقا لرغبة الفنان، ثم توضع في أفران صهر تصل درجة الحرارة فيها إلى 1270درجة مئوية.  في البداية يتم عمل الشكل الخزفي المطلوب سواء باليد أو بالجهاز الدوار الذي يتم تحريكه بالقدم،  ثم يترك ليجف في الهواء تماما، قبل إدخاله الفرن، بعد ذلك يضاف إليه طلاء الزجاج، ويعاد مرة أخرى إلى الفرن وبنفس الدرجة الحرارية أو اقل، حسب تركيب المادة الزجاجية ودرجة انصهارها، بعدها يصبح جاهزا للعرض. من المعروف كذلك أن صناعة الخزف عرفتها كل الحضارات القديمة وبرعت في استخدامها،  ويعتبر الخزف  أحد أقدم الفنون التي ظهرت على الأرض، ومازال العلماء يعتمدون عليه  في تحديد عمر الحضارات القديمة، ويذكر أن وادي الرافدين في العراق ووادي النيل في مصر كانا من أشهر المصادر الطبيعية التي ساهمت في نشأه هذا الفن، حيث زاول سكان هذه المناطق هذا الفن منذ أكثر من ستة ألاف سنة تقريبا .    

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخط العربي مصدر إلهام فنانة تشكيلية ألمانية الخط العربي مصدر إلهام فنانة تشكيلية ألمانية



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

توقعات صادمة للعرافة البلغارية بابا فانغا لعام 2019

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:21 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف النقاب عن هاتف "Pixel 3" الجديد

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 13:53 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab