وزير الطاقة يفتتح مؤتمر الشرق الأوسط للنفط الثقيل الأربعاء
آخر تحديث GMT19:01:52
 العرب اليوم -

وزير الطاقة يفتتح مؤتمر الشرق الأوسط للنفط الثقيل الأربعاء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزير الطاقة يفتتح مؤتمر الشرق الأوسط للنفط الثقيل الأربعاء

الدكتور عبد الحسين بن علي ميرزا وزير الطاقة
المنامة _ العرب اليوم

افتتح الدكتور عبد الحسين بن علي ميرزا وزير الطاقة صباح اليوم الأربعاء فعاليات مؤتمر الشرق الأوسط للنفط الثقيل بمركز المؤتمرات بفندق الخليج بحضور عدد من الشخصيات وكبار المسئولين بالشركات النفطية والصناعية الخليجية والعالمية وعدد من الباحثين والمهتمين والمهندسين والمهنيين العالميين والمحليين المختصين بقطاع الطاقة.

وتنظم هذه الفعالية شركة دي.إم.جي العالمية للطاقة والهيئة الوطنية للنفط والغاز وبدعم من كل من شركة أرامكو السعودية وشركة نفط البحرين (بابكو) وشركة تطوير للبترول وشركات نفطية أخرى. 

وفي كلمة الافتتاح، رحب الدكتور عبد الحسين بن علي ميرزا وزير الطاقة راعي المؤتمر بالحضور، معرباً عن سعادته بإقامة هذا المؤتمر والمعرض لأول مرة في مملكة البحرين.

وقال الوزير انه على الرغم من أن منطقة الشرق الأوسط لم تكن منطقة النشاط العالمي في العالم لاستخراج النفط الثقيل، إلا أنها شهدت في السنوات الثلاث الأخيرة زيادة في هذا النشاط تقدر بـ 970 بليون برميل من النفط الثقيل والتي غالباً ما تكون في المناطق الغير مطورة، منوهاً بوجود مجموعة من التحديات التي تواجه منطقة الشرق الأوسط نظراً لطبيعة الصخور الغير متجانسة والذي يبقى التطور التكنولوجي مفتاحاً رئيسياً للاستفادة من الموارد الغير تقليدية.

واوضح أن الاحتياطات العالمية من كمية النفط التقليدي قد ثبتت عند ألف مليار برميل وهذا هو ما يكفي من إمدادات لمدة 50 عاماً في المعدل الحالي للإنتاج، إلا أنه نوّه إلى الحاجة إلى الاستكشافات النفطية الأكثر صعوبة في هذه الأيام، مشيراً سعادته إلى أن الزيوت الثقيلة تمثل 25% من الموارد النفطية في العالم أي ما يعادل حوالي 20 سنة إضافية من احتياطيات النفط وأن هذه الزيوت الغير تقليدية تمثل عنصراً رئيسياً من مزيج الطاقة في المستقبل، إلا أنها ليست مورداً استراتيجياً التي يمكن أن تنتج بشكل مكثف لاستكمال المعروض العالمي من النفط والغاز التقليدي.

وذكر الوزير أنه تم العثور على النفط الثقيل جداً في جميع أنحاء العالم، في منطقة الشرق الأوسط وفنزويلا وكندا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وكوبا والمكسيك والصين والبرازيل ومدغشقر وأوروبا وأندونيسيا جنباً إلى جنب مع الرمال النفطية والنفط الثقيل والذي تشكل 80% من جميع الزيوت الثقيلة، إلا أنها عملية معقدة ومكلفة على حدٍ سواء، لافتاً سعادته إلى ما تشير إليه الدراسات التي تقترح زيادة 20% في حسابات النفط الثقيل من الموارد النفطية في العالم أي ما يعادل قيمتها 15 سنة إضافية من الاحتياطات الهيدروكربونية.

وتابع الوزير إلى أن المصافي في جميع أنحاء العالم قد استُثمرت بشكل كبير في معالجة النفط الثقيل والذي لن يتغير هذا النهج حتى مع تغير سيناريو أسعار النفط الجديدة، مؤكداً سعادته على أهمية استثمار التكنولوجيا في هذا المنحى في تحويل النفط الثقيل إلى وقود أخف في مرحلة الإنتاج نفسها الأمر الذي سيقلل كثيراً من تكاليف الإنتاج والذي معه نتوقع المزيد من الاستثمارات على هذا المنوال في المستقبل القريب، لافتاً إلى أن النفط الثقيل سيكون مصدراً مهماً للطاقة في المستقبل نظراً لكثرة احتياطات النفط الثقيل في منطقة الشرق الأوسط.

وذكر وزير الطاقة أن مملكة البحرين قد وقّعت اتفاقاً قبل بضع سنوات أوكسيدنتال الأمريكية العملاقة وشركة مبادلة الإماراتية بالشراكة مع الشركة القابضة للنفط والغاز لتأسيس شركة تطوير للبترول بهدف زيادة إنتاج النفط في حقل نفط البحرين التاريخي. حيث قامت شركة تطوير بإطلاق العديد من المشاريع الرائدة في عام 2014 وحفر 132 بئراً نفطية جديدة. كما تم التوقيع على مشروع خط أنابيب النفط الجديد بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية والذي يبلغ طوله 115 كيلومتراً، (42 كيلومتراً تحت الماء) يقدر بـ 300 مليون دولار أمريكي. وهذا سوف يسمح لتوسيع مصفاة البحرين من 260,000 برميل يومياً إلى 360,000 برميل يومياً. كما تم التوقيع لبناء منشأة عائمة للغاز الطبيعي المسال تبلغ سعتها 400 مليون قدم مكعب والتي سوف تكون جاهزة بحلول النصف الأول من عام 2018.

وأوضح الوزير ان النفط الثقيل سيكون المنقذ للطلب المتزايد على الوقود الأحفوري من الدول النامية إلا أن إنتاجها سيكون للتغلب على ظروف الانتعاش الصعبة جداً والحاجة إلى الاستدامة والامتثال البيئي، لافتاً إلى إمكانية تلبية الطلب العالمي المتزايد لمدة 50 عاماً على الأقل في حال استعادة 50% من الودائع وباستخدام التقنيات والأساليب المتوفرة حالياً. أما بالنسبة للاحتياطيات التي لا يمكن الوصول إليها فنحن بحاجة لمتابعة البحث والتطوير على نطاق أوسع قبل أن تكون متناولة تجارياً. مستعرضاً سعادته إحدى التحديات لهذا الخيار هو رغبة الحكومات والقطاع الصناعي للنظر في هذه الاحتمالات التي يمكن أن تعطينا 50 – 100 سنة أخرى من المعروض من احتياطيات النفط. 

وعبَّر الوزير عن سعادته بتميز أوراق العمل المطروحة خلال جلسات المؤتمر وورش العمل المصاحبة، حيث يمثل هذا المؤتمر تجمعاً إقليمياً مهماً لمناقشة هذه الصناعة والاتجاهات والتحولات التي ستحدد مستقبل هذا القطاع وكمنصة رئيسية للنقاش وتبادل وجهات النظر حول آخر التطورات في هذه الصناعة وفهم التوقعات الاقتصادية الحالية والضغوطات المستقبلية، موجهاً دعوته إلى إعداد استراتيجيات النفط الثقيل الإقليمية الخاصة بدول مجلس التعاون الخليجي.

وقدم الوزير خالص شكره وتقديره إلى شركة دي.إم.جي العالمية للطاقة والهيئة الوطنية للنفط والغاز على جهودهم المميزة في الإعداد والتنظيم، كما قدم الشكر والتقدير للمتحدثين الرئيسيين ورؤساء الجلسات والوفود المشاركة متمنياً لهم طيب الإقامة في بلدهم مملكة البحرين وتحقيق ما يصبون إليه والاستفادة من الأوراق العملية والعلمية التي سوف تشهدها جلسات هذا المؤتمر والاطلاع عن كثب على أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في هذا المجال الخصب.

كما افتتح الدكتور عبد الحسين بن علي ميرزا المعرض المصاحب الذي يقام على هامش المؤتمر والذي اشتمل على معروضات ومنتجات لأحدث ما توصلت إليه التقنية في مجال النفط الثقيل وصناعاتها.

تجدر الإشارة إلى أن قائمة المتحدثين لهذا المؤتمر قد استقطب عدداً كبيراً من قادة صناعة النفط من دول مجلس التعاون الخليجي والعالم ونخبة من الخبراء والمسؤولين ومساهمي الشركات من الدول المنتجة للنفط الثقيل ومتحدثين من الهيئة الوطنية للنفط والغاز وشركة نفط البحرين ( بابكو ) وشركة تطوير للبترول.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الطاقة يفتتح مؤتمر الشرق الأوسط للنفط الثقيل الأربعاء وزير الطاقة يفتتح مؤتمر الشرق الأوسط للنفط الثقيل الأربعاء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الطاقة يفتتح مؤتمر الشرق الأوسط للنفط الثقيل الأربعاء وزير الطاقة يفتتح مؤتمر الشرق الأوسط للنفط الثقيل الأربعاء



ارتدت سُترة باللون الأسود وحقيبة صغيرة لامعة

كيت موس أنيقة أثناء وجودها في كوريا الجنوبية

سيول ـ منى المصري

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 11:03 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أسعار ومواصفات سيارة بولو 2018 الجديدة

GMT 06:32 2014 الثلاثاء ,03 حزيران / يونيو

برنامج تدريبي بشأن سلامة المرضى في مستشفى عبري

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 00:14 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة نخلة تكشف عن تفاصيل فيلم "منطقة محظورة"

GMT 01:12 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

إنشاء معهد متخصص في السياحة الصحراوية في جانت

GMT 21:18 2014 الإثنين ,17 شباط / فبراير

فوائد الخرشوف لمرضى السكر

GMT 06:01 2013 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

متدربة كمال أجسام تؤكد أن المنشطات حوّلتها إلى رجل
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab