تراجع أسعار النفط عالميًا يدفع إلى الإصلاح الاقتصادي
آخر تحديث GMT01:14:32
 العرب اليوم -

تراجع أسعار النفط عالميًا يدفع إلى الإصلاح الاقتصادي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تراجع أسعار النفط عالميًا يدفع إلى الإصلاح الاقتصادي

أسعار النفط
الرياض - العرب اليوم

شهد العام الأول منذ تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مقاليد الحكم في 23 /1 /2014، إصلاحات اقتصادية بالتزامن مع انخفاض في أسعار النفط، الذي وضع السعودية أمام تحد مهم، الأمر الذي تطلب إجراء إصلاحات أساسية على اقتصاد المملكة. وذكرت صحيفة (الجارديان) البريطانية في مقال نشرته للكاتب إيان بلاك، رئيس قسم الشرق الأوسط في الصحيفة، إن هذه الأسعار قد تحتاج إلى وقت طويل نسبيًا قبل أن تتعافى وتستعيد بعضًا من قوتها السابقة بسبب وجود عوامل عديدة تتعلق بانخفاض الطلب العالمي المترافق مع تباطؤ الاقتصاد العالمي، وزيادة إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة، وعودة إيران المرتقبة لتسويق النفط بعد رفع العقوبات الاقتصادية الدولية عنها.

بعد أعوام من المبالغة في الإنفاق في المملكة، تحمل ميزانية 2016 بصمات ولي ولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، وتوضح سعيه إلى الإصلاح والتجديد. هناك أيضًا شفافية نادرة، بما في ذلك الكشف عن أن النفقات العسكرية والأمنية تشكل 25 % من إجمالي الميزانية، وهناك أحاديث متداولة عن تحسن واستخدام مؤشرات أداء رئيسية للرقابة على استراتيجية على مدى أعوام.

وذكرت (الجارديان) إن هذا التغيير المهم يقوده الأمير محمد بن سلمان، وهو شاب "طموح وقوي" من خلال زيادة الدخل الوطني من موارد غير نفطية دون إعاقة التنافسية والتسبب بمتاعب يمكن تجنبها للمواطنين السعوديين.

ونقلت الصحيفة عن الخبير الاقتصادي اليوناني جون سفاكياناكيس، الذي يقدم استشارات لبعض الجهات ، قوله إن "الجميع كانوا يقولون إن الدعم المالي (لبعض السلع) من المحرمات السياسية وإنك إذا رفعت أسعار الماء والمحروقات والكهرباء ستكون هناك ردود أفعال سلبية. حسنًا، الناس ليسوا في الشوارع، لكن هذا لا يعني أن الحكومة ستتهاون وتنسى المواطن العادي".

الأنباء بأن جزءًا من شركة أرامكو السعودية الحكومية العملاقة يمكن أن يعرض على هيئة أسهم للبيع أيضًا تبين حجم المجهود الذي تبذله الحكومة السعودية حاليًا والذي سيزيد حصة القطاع الخاص في الرعاية الصحية والتعليم.

وقد يتم بيع مساحات واسعة من الأراضي البيضاء أيضًا، بالإضافة إلى بعض الموارد المعدنية الطبيعية المربحة غير المستغلة حاليًا.

هناك أيضًا تركيز كبير في برنامج الإصلاحات التي يقودها الأمير محمد بن سلمان، على محاربة الفساد وإيجاد الكثير من فرص العمل.

وتشير (الجارديان) إلى أن بعض هذه الأفكار ليست جديدة. الإصلاحات الخاصة بالدعم المالي لبعض السلع الرئيسية كانت مطروحة منذ سنوات، كما نوقشت فكرة فرض ضريبة القيمة المضافة في 2012، ولم يبت فيها ، حيث إن أسعار النفط في تلك الفترة كانت مرتفعة وتدر دخلًا ممتازًا على البلد.
الآن تم الاتفاق بين دول مجلس التعاون الخليجي على فرض ضريبة مبيعات، كما أنه يلوح في الأفق احتمال تخفيض مزيد من الدعم المالي لبعض السلع

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع أسعار النفط عالميًا يدفع إلى الإصلاح الاقتصادي تراجع أسعار النفط عالميًا يدفع إلى الإصلاح الاقتصادي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع أسعار النفط عالميًا يدفع إلى الإصلاح الاقتصادي تراجع أسعار النفط عالميًا يدفع إلى الإصلاح الاقتصادي



بدت أكثر نحافة مع إطلالة برونزية وشعر بلاتيني

بيلي فيرس تُظهر أناقتها خلال التقاط صورة جانبية لها

نيويورك ـ مادلين سعادة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 11:03 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أسعار ومواصفات سيارة بولو 2018 الجديدة

GMT 06:32 2014 الثلاثاء ,03 حزيران / يونيو

برنامج تدريبي بشأن سلامة المرضى في مستشفى عبري

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 00:14 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة نخلة تكشف عن تفاصيل فيلم "منطقة محظورة"

GMT 01:12 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

إنشاء معهد متخصص في السياحة الصحراوية في جانت

GMT 21:18 2014 الإثنين ,17 شباط / فبراير

فوائد الخرشوف لمرضى السكر

GMT 06:01 2013 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

متدربة كمال أجسام تؤكد أن المنشطات حوّلتها إلى رجل
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab