إعادة إستخراج النفط من حقول مهجورة في بحر الشمال
آخر تحديث GMT22:19:56
 العرب اليوم -

إعادة إستخراج النفط من حقول مهجورة في بحر الشمال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إعادة إستخراج النفط من حقول مهجورة في بحر الشمال

أوسلو - وكالات

حين يبدأ الإنتاج من حقل نفط جوهان سفيردروب في المياه النرويجية في وقت لاحق في هذا العقد سيزيد إنتاج النرويج من النفط والغاز بعد تضاؤله في السنوات الماضية. وكان الإكتشاف الذي أجرته شركة لوندين بتروليم المتمركزة بالسويد عام 2010 أكبر الاكتشافات في العالم ذلك العام بل قد يتبين أنه ضمن أكبر اكتشافات النرويج عموماً. يذكر أن هذا الحقل اكتشف على مسافة ثلاثة أمتار من الموقع الذي حفرته عام 1971 شركة إلف اكويتان للتنقيب الفرنسية (التي تعتبر جزءاً من توتال حالياً) ولكنها لم تنجح في اكتشاف نفط فيه آنذاك. وتستعد الآن ستاتويل شركة النفط النرويجية الكبرى المسؤولة عن تشغيل جوهان سفر دروب، لاستغلال الاكتشاف الجديد. غير أن العديد من التطويرات المكلفة الأخرى المخطط تطويرها في بحر الشمال خلال السنوات المقبلة ليست بالاكتشافات الجديدة. ذلك أن مجموعة من العوامل تشمل أسعار النفط المرتفعة والتقدم التقني وبعض الإعفاءات الضريبية، يسرت من الناحية الاقتصادية والفنية استخراج موارد نفط وغاز كانت معروفة من قبل، وإن كانت قد تركت عمداً بسبب ارتفاع تكلفة الاستخراج بدرجة كبيرة آنذاك. وفي شهر فبراير استضافت ستاتويل النرويجية إد ديفي وزير الطاقة البريطاني في أوسلو الذي ساند رسمياً خطط الشركة لتتولى رئاسة مشروع تطوير يبلغ حجمه 7 مليارات دولار يعتبر أكبر مشروعات بريطانيا البحرية في مجال النفط ببحر الشمال لفترة تتجاوز عشر سنوات، يسمى حقل مارينر والذي سبق اكتشافه عام 1982 ولكنه ترك دون استغلال. وفي عام 2005 أعلنت المملكة المتحدة أن هذا الحقل خامد ولكنه قابل للتطوير، واليوم من المتوقع أن يشكل هذا الحقل 5% من إنتاج المملكة المتحدة اليومي حين يشغل بكامل طاقة إنتاجه بين عام 2017 وعام 2020. كما يتوقع في الأشهر القليلة القادمة أن تقرر ستاتويل ما إن كانت ستطور حقل بريساي المحتوي على نفط ثقيل القريب من مارينر في المياه البريطانية بتكلفة 5.5 مليار دولار، وكان استخراج النفط منه يعتبر غير اقتصادي منذ اكتشافه عام 1976، غير أن ستاتويل تأمل في تغيير ذلك من خلال توظيف خبرتها في رفع النفط الثقيل التي اكتسبتها من حقول نرويجية وبرازيلية سبق أن طورتها. ولا يقتصر الأمر على كبريات شركات النفط في إنفاق مليارات الدولارات على حقول بحر الشمال التي سبق اعتبارها غير اقتصادية. ذلك أن شركة اكسايت اينرجي تقوم الآن وبعد التغلب على صعوبات التمويل في المراحل الأولى، باستخراج وبيع النفط من حقل بنتلي الذي اكتشف لأول مرة في عام 1977، وتتوقع هذه الشركة المسجلة في بورصة سوق الاستثمار البديلة تحقيق فوائد كبرى من خلال تسخير أحدث التقنيات بعد إنفاقها مليار دولار في عمليات التطوير، تشمل تلك التقنيات عمليات ضخ البخار والكيماويات والغاز في المكامن لتقليل لزوجة النفط وتسهيل عملية رفعه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعادة إستخراج النفط من حقول مهجورة في بحر الشمال إعادة إستخراج النفط من حقول مهجورة في بحر الشمال



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعادة إستخراج النفط من حقول مهجورة في بحر الشمال إعادة إستخراج النفط من حقول مهجورة في بحر الشمال



بدت أكثر نحافة مع إطلالة برونزية وشعر بلاتيني

بيلي فيرس تُظهر أناقتها خلال التقاط صورة جانبية لها

نيويورك ـ مادلين سعادة

GMT 07:45 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

"ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"
 العرب اليوم - "ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"

GMT 11:43 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

وجود مياه على سطح المريخ ليس دليلاً على وجود حياة بشرية

GMT 02:34 2012 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

أكبر تنوع على الإطلاق للحياة البرية في الهند

GMT 00:51 2015 الخميس ,15 كانون الثاني / يناير

10 مهندسات يروين قصص البيوت الحجازية في جدة

GMT 07:30 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

الشهراني يؤكد أن مبنى إدارة مرور نجران متهالك

GMT 06:36 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

زوجان يحولان شقتهما الضيقة إلى منزل واسع من أجل حياة أفضل

GMT 01:16 2015 الأربعاء ,21 كانون الثاني / يناير

المياه الجوفية تغرق الجرف الغربي في المدينة المنورة

GMT 08:46 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

أفضل ست رحلات إلى جزر الكاريبي تُحوّل الحُلم إلى حقيقة

GMT 23:54 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

"ماركات عالمية" تطرح أزياء محجبات لموسم ما قبل الربيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab