المركزي التونسي يُعرب عن قلقه إزاء تفاقم التوتر السياسي والإقتصادي
آخر تحديث GMT04:44:02
 العرب اليوم -

المركزي التونسي يُعرب عن قلقه إزاء تفاقم التوتر السياسي والإقتصادي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المركزي التونسي يُعرب عن قلقه إزاء تفاقم التوتر السياسي والإقتصادي

تونس - يو.بي.آي

أعرب البنك المركزي التونسي عن قلقه إزاء تفاقم التوتر على الصعيدين السياسي والإقتصادي، ودعا جميع الأطراف إلى العمل من أجل توفير الأسباب الكفيلة بكسب الرهان التنموي. وجدد في البنك بيان وزعه اليوم الخميس في ختام الإجتماع الدوري لمجلس إدارته، التأكيد على "قلقه العميق إزاء تفاقم التوتر الذي بات يُهيمن على الحياة السياسية والإقتصادية والإجتماعية الوطنية في البلاد حول مسألة الإعداد للفترة المتبقية من المرحلة الإنتقالية على المستويين الحكومي والتشريعي". واعتبر أن هذا التوتر"أفرز مناخا فاقدا للرؤية المستقبلية،ولا يسمح بإعتماد سياسة نقدية تستجيب لمتطلبات الصيرفة المركزية الرشيدة، ولا يوفر الأجواء الملائمة لدعم الإستثمار ،وخلق المزيد من فرص العمل، والحد من الفجوة بين الجهات". ولفت البنك إلى أنه رغم تسجيل مؤشرات إيجابية شملت بعض القطاعات،منها بقاء إحتياطي تونس من النقد الأجنبي في مستوى مقبول، فإن جملة من التطورات السلبية طرأت على الأوضاع الإقتصادية في البلاد،بات يتعين معالجتها. وبلغ حجم إحتياطي تونس من النقد الأجنبي منذ بداية العام ولغاية الخامس والعشرين من الشهر الجاري 11.291 مليون دينار(7.07 مليون دولار،أي ما يُغطي 103 أيام من الواردات التونسية. وأضاف البنك أن التطورات السلبية تتمثل في " تواصل الضغوط على ميزان المدفوعات،وبقاء العجز الجاري في مستوى مرتفع خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري،حيث بلغت نسبته 5.4 % من اجمالي الناتج المحلي". وتابع أن العجز ترافق مع استمرار تراجع الإستثمار الأجنبية المباشرة(0.7% سلبي) خلال الأشهر الثمانية الماضية،بالإضافة إلى تواصل الضغوط على سعر صرف الدينار بالعلاقة مع تطور المؤشرات الإقتصادية والمالية. وسجل سعر صرف الدينار التونسي منذ بداية العام،ولغاية الالعشرين من الشهر الجاري،إنخفاضا بنسبة 7.7 % أمام اليورو ،وبنسبة 5.4 % أمام الدولار. وعلى ضوء هذه التطورات،أهاب البنك المركزي التونسي بجميع الأطراف والفرقاء السياسيين،العمل من أجل ضمان توفير الأسباب الكفيلة بكسب رهان التنمية،وقرر في نفس الوقت الإبقاء على نسبة الفائدة الرئيسية دون تغيير.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المركزي التونسي يُعرب عن قلقه إزاء تفاقم التوتر السياسي والإقتصادي المركزي التونسي يُعرب عن قلقه إزاء تفاقم التوتر السياسي والإقتصادي



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية

ميدلتون وشارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 00:01 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

"سانوفي" تزف بشرى سارة لمصابي فيروس كورونا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 06:07 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

ترامب يتراجع عن فكرة إغلاق نيويورك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab