جمعية المصارف تؤكد التزامها بالعقوبات المفروضة على إيران و سورية
آخر تحديث GMT07:19:35
 العرب اليوم -

"جمعية المصارف" تؤكد التزامها بالعقوبات المفروضة على إيران و سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "جمعية المصارف" تؤكد التزامها بالعقوبات المفروضة على إيران و سورية

بيروت - رياض شومان

أكد التقرير السنوي الصادر عن جمعية مصارف لبنان "أنها تتعامل على نحو جدّي وواعٍ ومسؤول مع موضوع العقوبات الدولية المفروضة على ايران وسورية، كما تعتمد إدارة المخاطر في المصارف أساساً على الإستراتيجيات والسياسات والإجراءات والسقوف في ما يخصّ أنواع المخاطر ودرجة التعرّض لها المرغوب فيها والتي تحدّدها وتوافق عليها مجالس الإدارة". وذكّرت الجمعية بوجود 3 مشاريع قوانين مهمة في أدراج مجلس النواب، تتعلّق أولاً بتعديل قانون مكافحة تبييض الأموال 318/2001، وثانياً بالتصريح عن نقل الأموال عبر الحدود، وثالثاً بتبادل المعلومات الضريبية، واعتبرت "أن من شأن إقرار هذه المشاريع أن يسهم في تعزيز قدرات لبنان في مجال مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب". وأورد التقرير "أن المصارف اللبنانية تعتمد الممارسات والقواعد التنظيمية والرقابية التي تستند إليها الصناعة المصرفية العالمية في هذا المجال، ملتزمةً تحديداً بالنظم وبضوابط العمل المصرفي التي تضعها السلطات النقدية والرقابية في لبنان كما في جميع الدول التي تعمل فيها، ومنها ما يتعلّق بتطبيق معايير يفرضها الواقع اللبناني، إضافةً إلى المعايير الدولية مع تكييف هذه القواعد والمعايير مع البنية المصرفية اللبنانية وخصوصيتها وترك هامش من المرونة في التطبيق وتدرّجية التنفيذ وفق الحاجة". وأوضح التقرير "أن الأخطار الإقليمية على القطاع المصرفي هي موضع متابعة من المصارف ولجنة الرقابة، حيث قامت المصارف بتكوين المؤونات العامة تبعاً لاختبارات الضغط التي تجريها، كما عمدت إلى تخفيض محافظها الإئتمانية بشكل ملحوظ".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعية المصارف تؤكد التزامها بالعقوبات المفروضة على إيران و سورية جمعية المصارف تؤكد التزامها بالعقوبات المفروضة على إيران و سورية



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية

ميدلتون وشارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 00:01 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

"سانوفي" تزف بشرى سارة لمصابي فيروس كورونا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 06:07 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

ترامب يتراجع عن فكرة إغلاق نيويورك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab