المركزي المصري يدرس إجراءات تنشيط مصرفية
آخر تحديث GMT11:18:14
 العرب اليوم -

"المركزي المصري" يدرس إجراءات تنشيط مصرفية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "المركزي المصري" يدرس إجراءات تنشيط مصرفية

القاهرة ـ وكالات

يدرس هشام رامز، محافظ البنك المركزى، حزمة إجراءات مصرفية لتنشيط الاقتصاد والسوق، ومن المنتظر إعلان تفاصيلها فى مؤتمر صحفى موسع، عقب الانتهاء من التشاور بشأنها مع البنوك العاملة بالسوق. وتضم تلك الإجراءات تقديم تيسيرات ومزايا جديدة للمصانع التى تعثرت فى السداد للبنوك خلال العامين الأخيرين، بعد دراسة كل حالة على حدة بمشاركة البنوك الدائنة، بالإضافة إلى إعادة تنشيط قطاع السياحة وتقديم تيسيرات لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، حسب خطط الحكومة الهادفة لدمج الاقتصاد غير الرسمى فى الرسمى. ورفض «رامز» لـ"المصري اليوم" الكشف عن طبيعة التيسيرات والمزايا المصرفية التى من المزمع منحها لهذه القطاعات، إلا بعد الانتهاء من إعدادها وصياغتها،  مشيراً إلى أنها تتضمن إجراءات تحفيزية أخرى غير الفائدة. يذكر أن إجمالى المصانع التى أغلقت خلال الفترة الماضية يتجاوز ٤٥٠٠ مصنع، بسبب مشاكل عمالية أو أمنية أو مالية، فضلاً عن مصانع أخرى تدرس الإغلاق نظراً للأوضاع الأمنية والاقتصادية غير المستقرة. وقال رامز إن الآلية المستحدثة بالبنك المركزى للسيطرة على سوق الصرف من خلال طرح عطاءات دولارية تكتتب فيها البنوك، ساهمت فى السيطرة على سعر صرف الدولار مقابل الجنيه بالسوق، خلال الفترة الأخيرة ووقف تصاعدها المستمر، موضحاً أن البنك لديه سيناريوهات عدة لضبط السوق، والتدخل إذا لزم الأمر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المركزي المصري يدرس إجراءات تنشيط مصرفية المركزي المصري يدرس إجراءات تنشيط مصرفية



GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab