المركزي الإسرائيلي يطالب بتخفيضات حادة في الموازنة
آخر تحديث GMT18:14:17
 العرب اليوم -

"المركزي" الإسرائيلي يطالب بتخفيضات حادة في الموازنة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "المركزي" الإسرائيلي يطالب بتخفيضات حادة في الموازنة

القدس المحتلة ـ وكالات

قال ستانلي فيشر محافظ بنك إسرائيل" البنك المركزي" في تقريره السنوي الذي سلمه للرئيس الإسرائيلي شيمون بيرس " إن العجز المالي والالتزامات الكبيرة تلزم الحكومة الإسرائيلية إجراء تقليصات جذرية في الميزانية وزيادة الضرائب لتعزيز إيرادات الموازنة . وبحسب التقرير الذى عرضه فيشر على بيريز أمس الثلاثاء فان وتيرة النمو الاقتصادي في العام الماضي تراجعت وتوقفت عند حاجز 3.1%، بانخفاض بلغ 1.5% مقارنة مع العام 2011 . وأضاف التقرير إن أسعار الشقق السكنية ارتفعت العام الماضي بشكل لافت حيث تجاوزت حاجز 5%. ويكشف التقرير أن الاستثمار في مجال  البنى التحتية ارتفع العام الماضي بنسبة 26% خاصة في حقول الكهرباء والمياه والطاقة . وفي توصيات التقرير قال  فيشر "من المهم أن تقوم الحكومة بدمج العرب واليهود الحريدين في سوق العمل لتعزيز المشاركة والتساوي بين فئات المجتمع . وبحسب صحيفة هآرتس فإن التقليصات في ميزانية 2013 -2014 تواجه مشكلات حقيقية خاصة بعد رفض الجيش الإسرائيلي تقليص موازنته للعام القادم . وأضافت إن التوجه لدى وزارة المالية بات محسوما بضرورة التقليص لسد عجز الموازنة والبالغ قرابة 17 مليار دولار. وفي سياق متصل تراجعت إسرائيل في تصنيفها إلى المستويات الدنيا باستطلاع رأي أجرته منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية "OECD" في مجالات اقتصادية كالسكن وسوق العمل وجودة البيئة والتعليم واحتلت المرتبة الأخيرة في ملف المشاركة المدنية في المقارنة مع دول العالم. وبحسب صحيفة هآرتس "احتلت إسرائيل المرتبة 28 بين 36 دولة تمت المقارنة معها في استطلاع OECD في مجال توفير السكن وتوزيع الغرف على الأفراد ،واحتلت إسرائيل المرتبة 30 بواقع  1.2 غرفة للفرد الواحد . وأحتلت كندا الترتيب الأول في استطلاع الرأي في توزيع الغرف على الأفراد حيث بلغ نصيب الفرد الواحد 2.5 غرفة، وجاء في المرتبة الثانية نيوزلندا والولايات المتحدة بامتلاك الفرد فيهما 2.3 غرفة . أما فيما يتعلق بالبنى التحتية والأساسية فقد حلت إسرائيل المرتبة 27 ، كما تبين أن نسبة الوحدات السكنية التي تم التوصيل المياه الآمنة لها بلغ في إسرائيل 96% في مقابل 98% في معظم الدول الأخرى. وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية فإن أغلب الفوارق تأتي بسبب الإهمال في الوسط العربي في إسرائيل حيث أشارت صحيفة هآرتس إلى أن الفروقات في الوسطين باتت واضحة في مجالات متعددة بسبب تدني خدمات الحكومة والوفاء بالمخصصات المالية لمؤسسات الحكم المحلي العربية .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المركزي الإسرائيلي يطالب بتخفيضات حادة في الموازنة المركزي الإسرائيلي يطالب بتخفيضات حادة في الموازنة



لمشاهدة أجمل الإطلالات التي تستحق التوقف عندها

نجمات خطفن الأنظار خلال أسبوع الموضة في ميلانو

ميلانو - العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab