فيس بوك يغلق أكثر من 30 حسابا لنشرها فيروسات منذ عام 2014
آخر تحديث GMT13:57:36
 العرب اليوم -

فيس بوك يغلق أكثر من 30 حسابا لنشرها فيروسات منذ عام 2014

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فيس بوك يغلق أكثر من 30 حسابا لنشرها فيروسات منذ عام 2014

فيس بوك
واشنطن - العرب اليوم

أغلق فيس بوك أكثر من 30 حسابًا تبين أنها تنشر فيروس RATs وهى فيروسات خاصة للتحكم عن بعد بأجهزة الكمبيوتر أو الهواتف، وذلك من خلال روابط خبيثة زعمت أنها تبلغ المستخدمين بالأزمة السياسية المستمرة فى ليبيا.

 ونقلًا عن موقع " thenextweb" البريطانى، وجدت الحملة التى أطلق عليها اسم "عملية طرابلس"، والتى كشفت عنها شركة تشيك بوينت للأبحاث فى مجال الأمن السيبرانى، أن هذه الصفحات كانت نقطة توزيع للبرامج الضارة على الأقل منذ عام 2014، وأنها أصابت الآلاف من المستخدمين الذين وقعوا ضحايا لهذا الهجوم الإلكترونى على الأرجح.

ووفقًا للباحثين، استهدفت هذه الحملة الحسابات التى لديها عدد كبير من المتابعين من خلال إرسال الروابط وتنزيل الملفات، إذ يقوم الضحية بتنزيل الملف رغبةً منه فى معرفة تفاصيل غارة جوية ضربت البلاد، إلا أنها لا تحتوى سوى على برامج ضارة.

وقال الباحثون: إنهم بدأوا بالتحقيق فى الحملة بعد اكتشاف صفحة على موقع فيس بوك تتحدث عن قائد الجيش الوطنى الليبى "خليفة حفتر"،  وقد تم استغلال صفحة فيس بوك التى انشئت فى أبريل 2019 مع أكثر من 11000 متابع  فى نشر روابط متنكّرة فى صورة تسريبات من وحدات الاستخبارات الليبية، وكان يُزعم أن هذه التسريبات "تحتوى على وثائق تكشف تآمر دول مثل قطر أو تركيا ضد ليبيا، بل إن بعض عناوين URL حثت المستخدمين على تنزيل تطبيقات الأجهزة مخصصة للمواطنين المهتمين بالانضمام إلى القوات المسلحة الليبية.

 وتم استخدام هذه الروابط فى تنزيل برامج ضارة وتطبيقات أندرويد تستخدم فى الاختراق والتحكم فى الهاتف عن مثل Houdini و Remcos و SpyNote.

وكانت عناوين الــ URL مزيفة مثل bit.ly و goo.gl و TinyURL، واستخدم المهاجمون جوجل درايف ودروب بوكس وبوكس لتخزين البرامج الضارة على الهواتف، بجانب استخدامهم لأحد المواقع المعروفة فى ليبيا مثل Libyana لتخزين الملفات الضارة.

على الرغم من أن مجموعة الأدوات التى استخدمها المهاجمون ليست متطورة، فإن استخدام المحتوى المصمم والمواقع الشرعية والصفحات النشطة للغاية،التى تتمتع بالعديد من المتابعين قد جعل الأمر سهلًا لاستهداف العديد من المستخدمين.

وتعد الأخطاء الإملائية دليلًا للتأكيد على أن المحتوى تم إنشاؤه بواسطة متحدث باللغة العربية، لأنه من غير المحتمل أن يتم تقديمه بواسطة محركات الترجمة على الانترنت.

 لقد أثبتت التحقيقات أيضًا أن المجال تم حله بعنوان IP مرتبطًا بموقع ويب آخر libya-10 [.] com [.] ly، والذى تم استخدامه عن طريق الصدفة أيضًا كخادم C&C لتوزيع الملفات الضارة فى عام 2017.

ومن خلال عملية بحث لاحقة لنطاق WHOIS، تأكد الباحثون من أن شخصًا ما تحت اسم مستعار، وهو "Dexter Ly" قد سجل الرابطين باستخدام عنوان البريد الإلكترونى drpc1070@gmail.com، وقاد الاسم المستعار الباحثين إلى حساب فيس بوك آخر، والذى وجد أنه يكرر نفس الأخطاء المكتشفة فى الصفحات السابقة، وكشف فحص دقيق أن المهاجم كان قادرًا على الحصول على معلومات حساسة تخص مسؤولين حكوميين.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

مارك زوكربرغ يلتقي ماكرون لمواجهة خطاب الكراهية

شركة "فيسبوك" تحت حصار مليارات الحسابات المزيفة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيس بوك يغلق أكثر من 30 حسابا لنشرها فيروسات منذ عام 2014 فيس بوك يغلق أكثر من 30 حسابا لنشرها فيروسات منذ عام 2014



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن بأناقة

واشنطن - رولا عبسى

GMT 02:38 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني
 العرب اليوم - أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني

GMT 02:57 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019
 العرب اليوم - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019

GMT 00:58 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها بتهمة الإساءة إلى مرضى السمنة
 العرب اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها بتهمة الإساءة إلى مرضى السمنة

GMT 02:40 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 العرب اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 05:22 2015 الخميس ,22 كانون الثاني / يناير

وفود مجلس التعاون تزور عدداً من معالم الرياض التاريخية

GMT 04:04 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

السيفي يكشف انتقال زحل إلى برج الجدي وتأثيره عام 2018

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:02 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مشادات كلامية بين لاعبي برشلونة تحت أنظار ميسي

GMT 11:18 2018 الخميس ,26 تموز / يوليو

ياباني يتغلب على دب شرس بلكمة على الأنف

GMT 12:30 2013 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

التوب موديل هايدي كلوم حامل في طفلها الخامس

GMT 12:10 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

مدونة القلب

GMT 01:53 2019 الإثنين ,29 تموز / يوليو

10 وجهات سياحية للسفر في عيد الأضحى 2019
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab