شركة فيسبوك تحت حصار مليارات الحسابات المزيفة
آخر تحديث GMT05:28:48
 العرب اليوم -

تحاول العبث بنظامها لكسب الانتخابات الأميركية

شركة "فيسبوك" تحت حصار مليارات الحسابات المزيفة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شركة "فيسبوك" تحت حصار مليارات الحسابات المزيفة

"فيسبوك" تحت حصار مليارات الحسابات المزيفة
واشنطن ـ يوسف مكي

رفض مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لموقع فيسبوك، منذ أقل من 3 سنوات، بشدة فكرة أن الأخبار المزيفة على منصته ربما تؤثر على انتخابات دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة، ولكن اليوم تعترف شركته أنها تحت حصار مليارات الحسابات المزيفة التي تحاول العبث بنظامها لكسب الانتخابات، أو الأموال أو التأثير على الأشخاص بالعديد من الطرق، وهي تدخل في معركة مع إعصار من الأخبار المزيفة والمعلومات المضللة وخطاب الكراهية.

وأصبحت هزيمة هؤلاء مسألة حياة مؤسسية للموقع، ويريد فيسبوك من مستخدميه ومنظميه أن يعرفوا أنه عليه مضاعفة جهوده، كما يريد منهم أن يصدقوا بأنه يغيير الاتجاه، وذهب أكثر من 10 صحافيين هذا الأسبوع إلى "غرفة حرب" دوبلين، حيث قلب جهود فيسبوك لحماية الانتخابات الأوروبية، للكشف عن المصادر التي تحمي التصويت الواسع في القارة، وحتى اقتراع 23 مايو/ أيار، ولعدة أيام بعد ذلك، سيتم وضع حوالي 40 شخصا على شاشات على مدار الساعة، ومراقبة وتيرة المحادثة المباشرة عبر الإنترنت، والبحث عن علامات التلاعب أو الأخبار المزيفة أو خطاب الكراهية، كما سيتم دعمهم بواسطة شبكة عالمية تضم خبراء استخبارات التهديد وعلماء البيانات والباحثين والمهندسين.

ومن جانبه قال لوكسي ستوردي، والذي أتى من الولايات المتحدة لإدارة عملية حماية الانتخابات، بعد إدارته لعمليات مشابهة في انتخابات التجديد النصفي الأميركية، إنه من بين الفريق، يوجد الأشخاص المتحدثين باللغات الأم الـ24 لدول الاتحاد الأوروبي، ويظهر حجم التحدي الذي يواجه فيسبوك، في محاولته مسح العناصر الفعالة المسيئة من النظام، حيث قال ريتشارد آلان، نائب رئيس الشركة للسياسة العامة، إن الشركة محت 2.8 مليار حساب مزيف بين أكتوبر/ تشرين الأول 2017 ونوفمبر/ تشرين الثاني 2018.

اقرأ أيضا:

وفاة الإعلامي المصري علي عبدالحليم إثر أزمة صحية

وبالإضافة إلى الحسابات المزيفة، توجد حسابات حقيقية تشارك الأخبار المزيفة، بهدف نشر المعلومات المضللة أو الترويج لخطاب الكراهية، كما بدأت الشركة بفحص الأشخاص الذين يريدون نشر إعلانات سياسية، وتعهدت بالحفاظ على مكتبات الحملات الإعلانية على مواقع التواصل الاجتماعي لمدة 7 سنوات، ولكن رغم الموارد المخصصة لعلاج محاولات التلاعب بالناخبين من خلال المنصة، من الدعاية الكاذبة إلى نشر خطاب الكراهية، فإن فيسبوك لايزال يكافح للقضاء على الأشخاص والشبكات التي يسميها الممثلون السيئون.

وفي الشهر الماضي، كشف الصحافيون والناشطون عن شبكات اليمين المتطرف في إسبانيا التي وصلت إلى ما يقرب من 1.7 مليون شخص، واكتشفوا الإعلانات التي نشرتها حملة ترامب في الولايات المتحدة التي انتهكت قواعد الفيسبوك الخاصة، وكشفت عن حملة "أستروتورف" للإعلانات التي تدعم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتي زعم أنها حملة شعبية، ولكن تم تنسيقها من قبل ناشط سياسي مخضرم.

ورفض فيسبوك إعطاء أي مثال على المكان الذي تدخل فيه لمنع الأشخاص من استهداف الانتخابات الأوروبية، ولكنه نجح في السابق في تحديد أماكن خطاب الكراهية في البرازيل بعد الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في العام الماضي، ولكن تم الإبلاغ عن وجود فجوة في فحص الانتخابات الأوروبية في المجر، حيث تسائل الصحافي المجري مارتون غيرغيلي، عن عدم وجود مراقبين للتتبع الحقائق في المجر، موضحا أن وجود مراقبين يحمي سمعة فيسبوك.

وقد يهمك ايضًا:

خلل فني في "فيسبوك" يُشعل جنون النشطاء برسالة مخادعة

طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شركة فيسبوك تحت حصار مليارات الحسابات المزيفة شركة فيسبوك تحت حصار مليارات الحسابات المزيفة



اختارتها مع الخصر العالي والقماش الوسع والأكمام النصفية

والدة الأميرة كيت ميدلتون تفاجئنا بإطلالاتها بسبب اختيارتها الساحرة وفساتينها

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 06:56 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بينلوبى كروز بإطلالة مثيرة في دور دوناتيلا فيرساتشي

GMT 05:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

"m41" في طاجيكستان يعد طريقًا للعبور في جبال بامير

GMT 05:25 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

استعدادات الفنادق في الولايات المتحدة لاستقبال الأعياد

GMT 20:13 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل الأفكار المثالية لديكور زوايا البيت في الشتاء

GMT 09:59 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

انطلاق معرض "سيتي سكيب غلوبال 2018" العقاري في دبي

GMT 03:01 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

لاعب "الأهلي" تيسير الجاسم يعادل رقم حمدان الحمدان

GMT 03:42 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

آيتن عامر تجسّد دور مدرّبة قيادة في "ياتهدي ياتعدي"

GMT 18:16 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

اللاعب الفرنسي جيرو يقترب من الرحيل عن أرسنال

GMT 00:31 2015 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الدكتور سعيد حساسين ينصح باستخدام مستحضرات تجميل طبيعية

GMT 04:52 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

حبوب وردية تعمل على عكس علامات الشيخوخة

GMT 09:46 2019 الجمعة ,29 آذار/ مارس

قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف

GMT 08:49 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

الأنشطة اللانهائية تجعل مِن دبي ملاذًا لقضاء عطلة الشتاء

GMT 16:37 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

السويدي ستينسون يعلن مشاركته في بطولة أبوظبي للجولف

GMT 10:42 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

رسالة من السلطان قابوس إلى أمير قطر تميم بن حمد

GMT 05:14 2018 الثلاثاء ,04 أيلول / سبتمبر

تعرف على حالة الطقس المتوقعة في المملكة الثلاثاء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab