مهر العروس عرض عضلات أو شروط تعجيزية
آخر تحديث GMT01:08:58
 العرب اليوم -

مهر العروس عرض عضلات أو شروط تعجيزية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مهر العروس عرض عضلات أو شروط تعجيزية

مهر العروس عرض عضلات أو شروط تعجيزية
القاهرة ـ العرب اليوم

ينقسم مهر العروس إلى قسمين: ما يقدّم لها عند الارتباط رسمياً بحسب الأصول الدينية، وما يُعطى لها في حال فسخ عقد الزواج من قبل العريس. لكن، هل بات هذا المهر عبئاً على العريس؟ وهل يمكن للعروس أن تتخلى عنهُ في حال كان العريس محدود الدخل؟ بالنسبة إلى المهر، فإنّ الإسلام ينظر إليه على أنه هدية من الزوج إلى زوجته، وهو يصير ملكاً لها تتصرف بهِ كيفما تشاء. لكن في بعض الحالات التي يعاني منها مجتمعنا اليوم، نرى أنّ معظم الأزواج عاجزون عن دفع المبالغ الطائلة التي يطلبها أهل العروس، فتختلف بالتالي وجهات النظر حول قيمة المهر وكيفية دفعه.

ويدخل هنا عامل العادات والتقاليد، فنجد أن العريس يُلزَم أحياناً بمهر مرتفع فقط للمحافظة على التقاليد أو كما يقال، فإنّ الأمر مجرّد “حبر على ورق” لتجنّب الانتقادات. تقول نور المتزوجة منذ أربعة أعوام: “بسبب الأوضاع المادية السيئة وعدم قدرة زوجي على تلبية حاجيات المنزل ومستلزمات الزفاف، إضطررتُ للقول أمام صديقاتي وأقاربي بأنّني إستلمتُ حقوقي كاملةً علماً أنني لم أحصُل على شيء، لأنّني أحبه ولم أرد أن تقف المسائل المادية عائقاً أمام ارتباطنا”. ليسَ هناك حد أدنى أو أقصى في الإسلام لقيمة المهر، إلا أنّ المهر المعقول في نظر الشريعة هو ذلك الذي يتناسب مع المكانة الإجتماعية والمادية لوالدي العروس، وهو بذلك يختلف من مكان إلى مكان ومن زمان إلى آخر بل من دولة إلى أخرى. وتشير شذا العروس المقبلة على زواج (ضمن الحالات التي استشرناها) إلى أنّ الكثير منَ المشاكل حصلت بين أهلها وأهل عريسها نتيجة قيمة المهر. عادات بيئتها تحكم على العريس دفع مبالغ كبيرة للعروس مقابل ارتباطهما. وفي النهاية رضخ زوجها أمام هذه العادات. وهنا لا بدّ من طرح السؤال التالي: هل قيمة المرأة بمهرها؟

وهل يُبعد المهر الغالي شبح الطلاق؟ لا إجابة وحيدة، غير أنّ الكثير من الأهالي يعتقدون بأنّه كلما زادت القيمة المادية للمهر كلما استطاعوا أن يحفظوا حق ابنتهم، وبهذه الطريقة سيفكّر العريس مرّات عدّة قبل أن يُقدم على خطوة الطلاق. ورغمَ إختلاف وجهات النظر بينَ ما هو محقّ وما هو غير منطقي، نجد في مجتمعاتنا حالات طلاق لا يردعها سبب مادي أو مبلغ من المال. تقول هبة: “بعد أشهر قليلة من الزواج، بدأت المشاكل بيني وبينَ زوجي نتيجة تدخّل والدته في كل تفاصيل حياتنا. وعندما طرحتُ مشكلتي على والديّ، لم ألقَ آذاناً صاغية. وتفاقمت الأمور ووَصلت إلى حد لا يُحتمل حتى تجرأت وطلبت الطلاق من دون تردّد. وفي نهاية المطاف، تخليّتُ عن حقوقي كاملةً لقاء حريتي وحياتي الخاصة التي فقدتها بسبب أهل زوجي”.

لا يُمكن أن نحكم على نجاح العلاقة الزوجية من خلال الأمور المادية، بل يجب أن ننظر إلى جوهر الارتباط والزواج. ولا يكفي أن تكتب للعروس مبالغ خيالية لتحفظ حقها، ولا يجب أن تتخلى عن حقوقها من دون سبب وجيه، ما يدعو إلى دراسة عرض الزواج جيداً قبل الموافقة. وأنتِ ما رأيكِ في الحالات التي ذكرناها، وهل هي موجودة في محيطكِ؟ وما هو تقديركِ للمهر المناسب؟

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهر العروس عرض عضلات أو شروط تعجيزية مهر العروس عرض عضلات أو شروط تعجيزية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهر العروس عرض عضلات أو شروط تعجيزية مهر العروس عرض عضلات أو شروط تعجيزية



ارتدت فستانًا أحمرَ لامعًا واعتمدت مكياجًا بسيطًا

كيت هدسون أنيقة خلال حفلة توزيع جوائز "دايلي فرونت رو"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 12:42 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها
 العرب اليوم - اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 19:44 2013 الخميس ,02 أيار / مايو

آنجلينا جولي وهي في السادسة عشر من عمرها

GMT 08:52 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

تعرف على طنين الأذن وأسبابه وطرق علاجه

GMT 05:07 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد لمجرد يرفض الرد على فيديو الفرنسية لورا بريول

GMT 10:16 2014 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

"تويوتا" تطرح سيارة "ميني فان" عائلية للسوق اليابانية

GMT 04:49 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

أمينة خان أول محجبة تشارك في إعلان مستحضرات "لوريال" للشعر

GMT 15:35 2017 الإثنين ,10 إبريل / نيسان

الإصابة تنهي موسم لاعب الشباب عبد الوهاب جعفر

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع كبير في أعداد الأرانب أثناء نزول الأمطار

GMT 03:08 2015 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

"جيب رانجلر" أسطورة القوة ومثالي للرحلات والتضاريس الصعبة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab