سلوى تطلب الطلاق من زوجها بعد اكتشافها أنه أقرع
آخر تحديث GMT08:10:47
 العرب اليوم -

سلوى تطلب الطلاق من زوجها بعد اكتشافها أنه "أقرع"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سلوى تطلب الطلاق من زوجها بعد اكتشافها أنه "أقرع"

الزواج
القاهره - العرب اليوم

الزواج يقوم على المصارحة والوضوح.. لكن البعض يتخذ من فترة الخطوبة مسرحا لتأدية أدوار مثالية يتجمل بالمثل العليا والقيم ويتزين بالملابس القيمة والاكسسوارات .

لم تقتصر الزينة والتجميل على المرأة فقط ، وإنما امتدت إلى الرجل والذي استخدم الزينة لخداع شريكة حياته كما سنري في السطور التالية

تقف "سلوى" في أروقة محاكم الأسرة بوجه شاحب وعيون ذابلة وتبكي قائلا "  ضحك عليا بأكبر كذبة في حياتي وفِي يوم الدخلة شربت أكبر مقلب..وتم اغتصابي وتعذيبي".

وأضافت الزوجة الملكومة حاربت أسرتي وأصدقائي من أجله، ودافعت عنه، ورغمذلك كذب علي  ولم يصارحني بحقيقته، خلال فترة الخطوبة، بل حاول اخفاء صلعة "بباروك شعر طبيعي " .

 وتابعت "واكتشفت خداعه بعد الزفاف ، حيث توجهنا إلي عِش الزوجية وفور خروجه من الحمام ..صدمت من شكله  ، حيث وجدت نفسي مع شخص "أصلع " تماما ودب في قلبي الخوف من شكله الذي لم اعرفه او اعتد عليه "

وقالت "شعرت بأنني في كابوس وانهمرت في البكاء ، حيث شعرت أنه خدعني طوالفترة الخطوبة حيث أخفي عني انه اقرع ".

واستطردت " لم يحاول  تهدئتي او الاعتذار عن خداعه وكذبه بل انهال عليّ بالسب والقذف، وعندما صرخت في وجهه بأن مظهره قبيح واني صدمت من شكله ، انهال علي بالضرب حتي غرقت في الدماء وثيابي البيضاء صبغت بلون الدماء ، وتحول إلي وحش جارح جذبني بقوة ومزّق ملابسي واغتصبني وسط صراخ وتوسلات بأن يتركني ، لكن صم أذنه عن صراخي  وأغلقت عيناه عن دموعي ، إلي أن انتهي من عمليته الاجرامية  ثم خلد بعدها إلي النوم كالقتيل ..استغليت هذه الفرصة وهربت إلي منزل أسرتي، ثم توجهت إلى  محكمة الاسرة لإقامة دعوى  خلع حتي أتخلص من حياتي  التي بدأت بالكذب والغش 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلوى تطلب الطلاق من زوجها بعد اكتشافها أنه أقرع سلوى تطلب الطلاق من زوجها بعد اكتشافها أنه أقرع



GMT 07:10 2022 الخميس ,19 أيار / مايو

فساتين صيفية مثالية لمختلف المناسبات
 العرب اليوم - فساتين صيفية مثالية لمختلف المناسبات

GMT 07:49 2022 السبت ,21 أيار / مايو

تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة
 العرب اليوم - تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة

GMT 07:24 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل
 العرب اليوم - أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل

GMT 07:20 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج
 العرب اليوم - أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج

GMT 01:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سلاف فواخرجي توضح أسباب غيابها عن الدراما المصرية

GMT 10:16 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابنة السياسي العراقي عدنان الباجه جي تنفي وفاة والدها

GMT 17:17 2013 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

نزيل في سجن كوبر السوداني يحصل على الماجستير

GMT 01:46 2017 الثلاثاء ,04 إبريل / نيسان

الكافيين يساعد على النوم في حالة واحدة

GMT 04:47 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن سجادة من الفسيفساء في أريحا بعد إخفائها 80 عامًا

GMT 00:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سمكة برأس إنسان تُشعل مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 04:43 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ناسا تنشر صورة مرعبة لاحتراق مناطق في الشمس

GMT 13:29 2019 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

طبيب مصري يستخرج أجرة إجرائه لعملية جراحية من بطن طفل

GMT 22:45 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

«أبوظبي التقني» يدشن برنامج «نعم للعمل» في 5 مدن بالدولة

GMT 18:02 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

جبهه النصرة تَمنح "حُراس الدين" 6 بلدات في ريف إدلب

GMT 04:58 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"وان بلس " تُطلق النسخة الجديدة من هاتف 6T McLaren

GMT 02:44 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"هيونداي" تطرح سيارات "Elantra" في السوق الروسية

GMT 01:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح عملية للتخلّص من السمنة لدى الرجال بعد الأربعين

GMT 11:55 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة الألمانية تنشر صور المتهمين بجريمة اغتصاب جماعي

GMT 09:31 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

الكرة الافريقية والتحرر من رواسب الاستعمار
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab