فوائد وحدود التدريبات العقلية لتحسين المهارة المعرفية
آخر تحديث GMT16:45:45
 العرب اليوم -

فوائد وحدود التدريبات العقلية لتحسين المهارة المعرفية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فوائد وحدود التدريبات العقلية لتحسين المهارة المعرفية

لعبة الشطرنج
لندن - سليم كرم

 يحاول الكثير من الناس تجريب طرق مختلفة ليصبحوا أكثر ذكاء ولتحسين ذاكرتهم بداية من القيام بحل السودوكو كل صباح للعب المزيد من الشطرنج وتعلم آلة موسيقية، بعد 35 عامًا من تجربة تدريب الذاكرة التاريخية في عام 1982، وفي ورقة بحثية جديدة، بحث العلماء من خلال العديد من برامج التدريب المعرفية ووجدوا أنها في الواقع لا تحسّن المهارة المعرفية والأكاديمية العامة.

وقال الدكتور جيوفاني سالا والبروفيسور فرناند غوبيت من جامعة ليفربول، إنّه ينبغي أن يكون الجمهور العام على بينة تمامًا من فوائد وحدود التدريبات العقلية، وقد حقق العلماء نتائج مذهلة عند تدريب الطالب على برنامج لتدريب الذاكرة في تجربة تاريخية في عام 1982، بعد 44 أسبوعًا من الممارسة، وسع الطالب، الذي يطلق عليه اسم سف، من قدرته على تذكر الأرقام من 7 أرقام إلى 82، ومع ذلك، فإن هذه القدرة الرائعة لم تتجاوز الأرقام - كما أنهم حاولوا مع الحروف الساكنة.

ويمكن اعتبار هذه الدراسة بداية بحوث التدريب المعرفي، والتحقيق في كيف أن الممارسة في مجالات تتراوح من الموسيقى إلى الشطرنج والألغاز تؤثّر على ذكاء الانسان، ولا يزال موضوع التدريب المعرفي مثارًا للجدل، حيث يعبر العلماء عن آراء متعارضة عن فعاليته، وعادة ما تتبع المطالبات الحماسية بشأن آثار برامج التدريب المعرفي نشر تجربة واحدة تقدم نتائج إيجابية، ويولي اهتمامًا أقل بكثير عندما تقدم دراسة نتائج سلبية، هذه الظاهرة شائعة جدًا في العديد من مجالات العلوم الاجتماعية وعلوم الحياة وغالبًا ما توفر نظرة متحيزة لمجال بحثي معين، وهذا هو السبب في أن الاستعراضات المنهجية مثل مراجعاتنا هذه ضرورية لاستبعاد خطر هذا التحيز.

وفي ورقة بحثية جديدة، نشرت في الاتجاهات الحالية في علم النفس، فهمنا ما تقوله الاستعراضات بشأن العديد من برامج التدريب المعرفي، كان أسلوبنا الرئيسي التحليل الشمولي - أي مجموعة من التقنيات الإحصائية لتقدير التأثير الكلي الحقيقي للعلاج، في البداية، ارتبطت الخبرة في الموسيقى مع ذاكرة متفوقة للمواد الموسيقية. ومن اللافت للنظر، أن خبراء الموسيقى يحملون ذاكرة متفوقة حتى عندما تكون المادة الموسيقية لا معنى لها (نوتة عشوائية). وعلى نفس المنوال، تتنبأ الكفاءة الموسيقية بمهارات موسيقية مثل التمييز بين النغمات وترتيب الوتريات. ومع ذلك، لا يبدو أن تعليم الموسيقى يمارس أي تأثير حقيقي على مهارات بخلاف الموسيقى، في الواقع، يظهر التحليل الشامل لدينا أن الانخراط في الموسيقى ليس له أي تأثير على المقاييس العامة للذكاء، عندما يتم التحكم في الآثار الوهمية لمجموعات السيطرة النشطة. إن التدريب على الموسيقى لا يؤثر على المهارات المعرفية - الذكاء السائل، الذاكرة، المعالجة الصوتية، القدرة المكانية والسيطرة المعرفية, أو التحصيل الدراسي.

وقد تم تأكيد هذه النتائج مؤخرا من قبل مختبرات مستقلة أخرى. ومجال الشطرنج يقدم نمط مماثل من النتائج.  ومع ذلك، حتى الآن، ويبدو أن التدريب على الشطرنج يؤثر مجرد تأثير صغير على المهارات المعرفية والأكاديمية، وما هو أكثر من ذلك، فتقريبا لم تستخدم أيا من الدراسات التي أبلغت عن هذه الآثار في الواقع مجموعة السيطرة - مما يشير إلى أن النتائج كانت أساسا بسبب الآثار الوهمية، ولوحظت نتائج مماثلة في مجال تدريب الذاكرة العاملة. الذاكرة العاملة هي نظام معرفي، يتعلق بالذاكرة على المدى القصير، الذي يخزن ويتلاعب بالمعلومات اللازمة لحل المهام المعرفية المعقدة، وتحسّن أداء المشاركين الذين يخضعون لبرامج تدريب الذاكرة العاملة بشكل منهجي في العديد من المهام الذاكرة العاملة، ومع ذلك، فشلت المجموعات التجريبية باستمرار لإظهار أي تحسن على الضوابط النشطة في مهارات أخرى مثل الذكاء السائل، والسيطرة المعرفية أو التحصيل الدراسي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فوائد وحدود التدريبات العقلية لتحسين المهارة المعرفية فوائد وحدود التدريبات العقلية لتحسين المهارة المعرفية



الملكة رانيا تخطف الأنظار في إطلالة أنيقة ولافته

القاهرة - العرب اليوم

GMT 03:57 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 12:43 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل
 العرب اليوم - أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل

GMT 13:50 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

جزر سيشيل أقرب إلى الجنّة على الأرض
 العرب اليوم - جزر سيشيل أقرب إلى الجنّة على الأرض

GMT 13:02 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة
 العرب اليوم - أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة

GMT 05:51 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 13:11 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

عودة علا الفارس للعمل في "MBC" تغضب النشطاء السعوديين

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

زينة صندوقة تكشف خطورة المواقع الاجتماعية على الإعلام

GMT 03:17 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 08:58 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

علاج الأميبا بالثوم والحبة السوداء

GMT 05:09 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

جد طفلي حادثة "نهر دجلة" في العراق يكشف تفاصيل الواقعة

GMT 06:43 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

سيارات الدفع الرباعي السوبر تحتل السوق في عام 2018

GMT 10:57 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أفضل الأماكن لقضاء شهر العسل في سيرلانكا

GMT 01:17 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

حملة طبية بريطانية ضد المسكنات الخاصة بعلاج الصرع

GMT 03:45 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودى مقابل ريال قطري الأحد

GMT 01:51 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودي مقابل دينار كويتي الاثنين

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الأمير هاري وماركل سيتزوجان في كنيسة القديس جورج

GMT 09:50 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

نصار عثامنه يوقع عقد شراكة مع الرئيس التنفيذي لشركة"سيف بورت

GMT 02:16 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة طرق للتخلص من الإمساك خلال الحمل

GMT 15:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل هواتف سوني بسعر أقل من 4000 جنيه

GMT 18:55 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ياسمين صبري تكشف عن اسم زوجها في "صاحبة السعادة"

GMT 16:37 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

راتب تقاعد للبيع

GMT 01:24 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

" الأزرق الكبير" من أجمل الشواطئ الساحلية في محافظة تيبازة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab