الترخيص الإلكتروني للمدارس الخاصة في أبوظبي
آخر تحديث GMT22:31:07
 العرب اليوم -

"الترخيص الإلكتروني" للمدارس الخاصة في أبوظبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الترخيص الإلكتروني" للمدارس الخاصة في أبوظبي

أبوظبي ـ العرب اليوم

كشف المهندس حمد الظاهري المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بمجلس أبوظبي للتعليم لـ«البيان»، أن المجلس سيبدأ بتطبيق نظام "الترخيص الإلكتروني" لأول مرة على مستوى المدارس الخاصة بإمارة أبوظبي مع حلول العام الدراسي الجديد (2013/2014)، حيث سيتم تفعيله في أكتوبر المقبل، موضحاً أن المشروع تم الانتهاء منه ويخضع حالياً لمرحلة "التطبيق التجريبي" بالتعاون مع عدد من المستثمرين وذلك بهدف تقييم البرنامج قبل اعتماده بصورته النهائية وتعميمه في الوقت المحدد. وأوضح المهندس الظاهري أن مشروع "الترخيص الإلكتروني" يأتي في اطار اهتمام المجلس بالاستثمار في قطاع التعليم الخاص وتشجيع المستثمرين على البناء والاستثمار في هذا القطاع، من خلال التعاون معهم وتقديم التسهيلات التي تدعم نجاحهم، بما يحقق في النهاية الأهداف المرجوة . وهي توفير فرص تعليمية متنوعة لطلبة المدارس الخاصة وزيادة العرض على الطلب، وتقديم خدمات تعليمية بجودة عالية لأبنائنا الطلبة، في ظل الزيادة المطردة والسنوية في أعداد الطلبة الملتحقين بالمدارس الخاصة على مستوى الإمارة وجهود المجلس لتوفير مقاعد دراسية لجميع الطلبة. وذكر أن هذا المشروع بدأ العمل عليه في المجلس من العام الدراسي الماضي وأصبح جاهزاً الآن للتطبيق، ولكن المجلس ارتأى قبل الاعتماد النهائي له، تطبيقه كمرحلة تجريبية خلال الفترة الحالية لتقييم مدى فاعلية أدائه ومعرفة أية ملاحظات حوله من قبل المستثمرين. حيث تم بالفعل التواصل مع عدد من المستثمرين في المدارس الخاصة ممن يتمتعون بخبرات سابقة ولديهم تعاون مع المجلس، بحيث يقومون بتجربة النظام الالكتروني وإعطاء آرائهم في مدى فاعليته وتسجيل أية ملاحظات حوله، بهدف وضعه في الصورة النهائية واعتماده وبدء تعميمه للتطبيق الفعلي في أكتوبر المقبل. ميزات المشروع وذكر المهندس الظاهري أن هذا النظام الالكتروني الجديد سيكون له مردود كبير على طرفي العلاقة سواء المجلس أو المستثمرين، من حيث تسهيل العمل وضمان سير المعاملات الخاصة بالترخيص بشكل سلس ودون تأخير، حيث ستكون هناك عملية متابعة للخطوات التي تتم من قبل المجلس والمستثمر على حد سواء. كما سيقدم النظام الكثير من التسهيلات للمستثمرين، فعلى سبيل المثال، سيتيح النظام للمستثمر امكانية قراءة الارشادات مباشرة وعن كل فقرة للمساعدة في تعبئة الطلب، وكذلك حفظ ما تم تعبئته من معلومات والرجوع اليها في أي وقت للتعديل عليها قبل تقديم الطلب بشكله النهائي، وإتاحة الفرصة لصاحب الترخيص لمتابعة طلبه بدءاً من تقديمه مروراً بمراحل مراجعته من قبل الشخص والفريق المختص، وكذلك ابلاغ صاحب الترخيص بمراحل الطلب التي تتم وأي نواقص من خلال الرسائل النصية لضمان سرعة التواصل. كما أن هناك مجالاً للتواصل الالكتروني خلال فترة مراجعة الطلب وحتى الانتهاء منه والحصول على الموافقة في مدة لا تزيد على (30) يوم عمل. بالإضافة لكون هذا النظام الالكتروني سيساهم في الاستغناء عن الورقيات والملفات باستخدام الأرشفة الالكترونية، كما يضمن الشفافية في التعامل مع الطلبات ويقلل من الهدر في الوقت والجهد لدى الطرفين. معايير للترخيص وأكدت اللائحة أنه يمنع على أي شخص طبيعي أو اعتباري تأسيس منشأة تعليمية قبل الحصول على رخصة مدرسة خاصة مسبقاً من قبل مجلس التعليم، وأنه في حال اتخذت الجهة المتقدمة للحصول على رخصة مدرسة خاصة شكل شركة، فيتعين عليها ألا تقل نسبة مساهمة المواطنين فيها عن 51% من رأس المال، وأن تكون مسجلة لدى إحدى الجهات الحكومية المختصة، وأن تمتلك المقدرة المالية الكافية التي تمكنها من الوفاء بجميع المتطلبات المالية الواردة في سياسات ولوائح المجلس. وفي حال كان المتقدم للحصول على رخصة مدرسة خاصة شخصاً طبيعياً فيتعين أن يكون من مواطني الدولة أو أحد مواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وألا يقل عمره عن 25 سنة، وأن يتمتع بالأهلية القانونية الكاملة، وأن يمتلك المقدرة المالية الكافية التي تمكنه من الوفاء بجميع المتطلبات المالية الواردة في سياسات ولوائح المجلس. رخصة مؤقتة وأوضح المجلس في لائحته أنواع الرخص ومنها "الرخصة المؤقتة لتشغيل مدرسة جديدة"، وهي تتم بناء على طلب كتابي مستوفٍ للشروط والمعايير، يقدم إلى المجلس، وتسري هذه الرخصة لمدة عام واحد قابل للتجديد وفق القواعد والنظم المعمول بها في المجلس، على أن تحظى كل طلبات الحصول على الرخص المؤقتة بموافقة المدير العام في حال استيفائها للمتطلبات والشروط، وفي حالة عدم استيفاء أحد الطلبات للشروط والمعايير يمكن إعادة تقديم الطلب. كما أن عملية تجديد الرخصة المؤقتة، تستلزم تقديم طلب لتجديدها قبل انتهائها بستين يوماً، ويقوم المجلس بالتيقن والوقوف على مدى ما أنجزته المدرسة في ما يتعلق بخطتها التشغيلية، وللمجلس الحق في القيام بجولات تفتيشية إذا ما دعت الحاجة عند دراسة طلب التجديد، ولا يتم تجديد الرخصة المؤقتة لأكثر من سنة دراسية واحدة من تاريخ مباشرة الأعمال التعليمية في المدرسة. وبالنسبة لـ"الرخصة العامة"، فعلى المدرسة الحصول عليها لكي تستمر في أعمالها وذلك خلال عامين من تاريخ مباشرة الأعمال التعليمية في المدرسة. وتسري الرخصة العامة لمدة عامين، ويجوز تجديدها بقرار من المدير العام، ويمنح المجلس هذه الرخصة لكل مدرسة خضعت للتفتيش، وحصلت على تقدير لا يقل عن (مرضٍ).كما أن تجديد الرخصة العامة يستلزم تقديم المدرسة الخاصة طلباً لذلك قبل تاريخ انتهائها بستين يوماً. وللمجلس أن يقوم بإجراء الزيارات التفتيشية كلما دعت الحاجة خلال دراسة طلب تجديد هذه الرخصة.أما "الرخصة المعتمدة" فتمنح للمدرسة بعد أن تخضع للتفتيش والتقييم من قبل المجلس، وبشرط استيفاء المدرسة للحد الأدنى من معايير الاعتماد التي حددها المجلس، وتسري هذه الرخصة لمدة لا تزيد على خمس سنوات، وللمجلس حق الغاء الرخصة المؤقتة أو الرخصة العامة أو حتى المعتمدة في أي وقت. كما أوضحت اللائحة أن المجلس يجوز له أن يطلب من المدارس غير المعتمدة تقديم ضمان مصرفي، وذلك لتغطية قيمة التعويضات التي تصرف لذوي الطلبة أو العاملين بالمدرسة أو أي طرف آخر، والتي قد تنجم عن عدم التزام المدرسة بأي من النصوص المتفق عليها، وتعادل قيمة الضمان المصرفي (5%) من الرسوم المدرسية الإجمالية السنوية للطاقة الاستيعابية القصوى للمدرسة، وفق ما ورد في طلب الترخيص المعتمد من قبل المجلس. 8 شروط حدد المجلس ضمن اللائحة التنظيمية للمدارس الخاصة التي أصدرها العام الدراسي الماضي، ثمانية شروط يجب توافرها في أي مدرسة خاصة مرخصة، وتتمثل في: التركيز على التعليم بوصفه النشاط الأساسي لها، وتحمل مسؤولية تدريس برنامج تعليمي قائم على منهج وزارة التربية والتعليم بالدولة، أو منهج آخر (معتمد)، بجانب المواد الأساسية التابعة للوزارة (التربية الإسلامية واللغة العربية والدراسات الاجتماعية). وتوفير منهج دراسي مطور وشامل ومتوازن على نحو جيد، وتوفير الموارد والمصادر والمرافق الملائمة بهدف دعم المنهج الدراسي، ووجود قيادة مدرسية مؤهلة تأهيلاً جيداً تكون مسؤولة عن إدارة ومتابعة سير العمل اليومي بالمدرسة، وتعيين معلمين أكفاء لدفع العملية التعليمية في أفضل مسار لها، ووجود سياسات وإجراءات تتوافق مع اللوائح والإرشادات الصادرة عن مجلس أبوظبي للتعليم، وسلامة الموقف المالي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الترخيص الإلكتروني للمدارس الخاصة في أبوظبي الترخيص الإلكتروني للمدارس الخاصة في أبوظبي



ياسمين صبري تتألَّق باللّون الأحمر المميّز

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 10:58 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر
 العرب اليوم - أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 13:47 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

مكملات الحمل قد تحمي من خناق النوم لدى الأطفال

GMT 01:13 2022 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

دراسة مرضى الحساسية أقل عرضة للإصابة بكورونا

GMT 14:03 2022 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تناول المكسرات مرتبط بانخفاض أمراض الكلى

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 12:32 2022 الجمعة ,02 أيلول / سبتمبر

قلة النوم تُصيب الأطفال والمراهقين بالسمنة

GMT 07:59 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

محمود مرسي

GMT 12:08 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ياسمين صبري تخطف الأنظار في فستان أسود اللون

GMT 12:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

مرتجي يراهن على "العمومية" في كتابة الدستور

GMT 01:34 2013 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "العاصي" للكاتبة الشابة ميادة أبو يونس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab