مشروع تطوعي في مدن الصفيح البرازيلية للتشجيع على القراءة
آخر تحديث GMT06:32:48
 العرب اليوم -

مشروع تطوعي في مدن الصفيح البرازيلية للتشجيع على القراءة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مشروع تطوعي في مدن الصفيح البرازيلية للتشجيع على القراءة

احد احياء الصفيح حيث يقدم مشروع للتشجيع على القراءة
ريو دي جانيرو - أ.ف.ب

يستقبل سكان احد احياء الصفيح في ريو دي جانيرو زوارا من نوع لم يعتادوا عليه، فهم ليسوا عناصر شرطة ولا تجار مخدرات، بل هم اشخاص يدقون الابواب ليرووا القصص ويقدموا هدايا من الكتب ويشجعوا السكان على القراءة.

والابتعاد عن القراءة لا يقتصر على سكان حي الصفيح هذا، ولكن يتعداه الى عموم البرازيل التي يسجل فيها وجود 13 مليون شخص أمي، أي ما يشكل 8 % من السكان.

ومن اصل اجمالي عدد البرازيليين البالغ 204 ملايين، 17,8 % منهم لا يستفيدون من المعارف التي اكتسبوها في المدارس.

وبحسب استطلاع للرأي اجراه معهد "ايبوب" في العام 2011، يمضي 85 % من البرازيليين اوقات فراغهم امام التلفزيون، و28 % منهم فقط يقرأون الصحف او يطالعون الكتب.

تقول انا ليفيا فارياس البالغة من العمر 11 عاما والمقيمة في حي الصفيح بابيلونيا في مرتفعات كوباكابانا "لا اعرف..لا احب القراءة، افضل ان اشاهد التلفزيون".

لكن بعد مرورها على صناديق خشبية مملوءة بالكتب، لا تقدر ان تقاوم الرغبة في ان تلقي نظرة على ما في داخلها. وهذه الكتب مجانية لسكان الحي الذي يستقبل منذ اربع سنوات معرضا للكتاب مخصصا لمدن الصفيح (اف ال يو بي بي).

تبلغ جوليا سابينا من العمر احد عشر عاما، وهي تجول بين الكتب وتختار منها ما يلفت نظرها.

وتقول "لدي صديق يعرف اني سأحب قراءتها، لذا وضعها لي جانبا، وقد بدأت بها صباحا".

وتضيف هذه الفتاة التي تعد استثناء عن القاعدة في حيها "انا مدمنة على قراءة الكتب، انا التهم الكتب".

ويقام معرض الكتاب منذ اربع سنوات في احياء الصفيح في ريو دي جانيرو، ضمن السعي لاحلال الاستقرار في هذه التجمعات السكنية التي كانت حتى سنوات قريبة تحت سيطرة عصابات المخدرات وقوانينها لمدة عقود، الى ان دخلتها الشرطة.

ويشجع هذه المعرض الكتاب الجدد على الانتاج، مثل راكيل دي اوليفييرا التي اصدرت سيرة ذاتية لها عن السنوات الثلاث التي عاشتها كزوجة لزعيم مخدرات نافذ قتلته الشرطة في الثمانينات.

ويقول اسيو ساليس احد القيمين على المعرض "هناك ادب للسود، وادب للنساء، وادب للمثليين. وهذا مهم لاننا نسمع اصواتا جديدة تجدد الادب البرازيلي".

شمل مشروع القراءة وتوزيع الكتب 450 بيتا في احياء الصفيح يتنقل المتطوعون بينها، ومنهم برونو سيلفا دي فونسيكا البالغ من العمر 21 عاما، وهو يسلك طرق حي الصفيح ليصل الى اوريا اليس دا سيلفا ذات الاثني عشر عاما.

يدخل برونو الى البيت الفقير للعائلة الآتية من شمال شرق البلاد قبل ستة اشهر، ويجد التلفزيون مضاء، فيطفئ الجهاز قبل ان يشرع بقراءة القصص والاشعار لتلميذته المنصتة.

ثم تتناول اوريا الكتاب، وتبدأ بالقراءة مع تعليمات استاذها الشاب.

وقبل المغادرة يترك لها كتابا كهدية، فتتعهد له قائلة "هذا المساء سأقرا قصة لشقيقتي"، حتى وان كانت الفتاة تفضل مشاهدة التلفزيون كما تقول.

واظهر استطلاع "ايبوب" ايضا ان 68 % من المستطلعين لم يروا والدهم يقرأ قط، و63 % لم يروا والدتهم تقرأ بتاتا.

تعمل اليزانجيلا ناشيمنتو مدبرة منزلية، وهي تعود الى بيتها مرهقة، فلم تحاول ان تعتاد على القراءة.

لكنها تقول "الآن سأحاول ان أقرا مع ابنتي، قد يكون افضل لي ولها ان نطفئ التلفزيون وان نمضي وقتا في القراءة معا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع تطوعي في مدن الصفيح البرازيلية للتشجيع على القراءة مشروع تطوعي في مدن الصفيح البرازيلية للتشجيع على القراءة



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 21:31 2016 الإثنين ,10 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا تكره المرأة أحيانا ممارسة العلاقة الحميمية ؟

GMT 08:44 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

كتاب يكشف عمليات جراحية بشعة في القرن التاسع عشر

GMT 20:56 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

تعرَّف إلى رئيس الوزراء الروسي الجديد ميخائيل ميشوستين

GMT 06:20 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تعتزم افتتاح أطول جسر بحري في العالم على الإطلاق

GMT 10:01 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

عماد أبو اشتية يعلن أنّ الفن هو صياغة الواقع

GMT 06:52 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيقة المصالحة القريبة بين أصالة نصري وشقيقتها ريم

GMT 15:47 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

منظمة "الزوايا" تدعو رئيس الجزائر للترشح لولاية خامسة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab