توحيد مناهج ومفردات التعليم في كليات الطب السعودية
آخر تحديث GMT17:49:50
 العرب اليوم -

توحيد مناهج ومفردات التعليم في كليات الطب السعودية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توحيد مناهج ومفردات التعليم في كليات الطب السعودية

كليات الطب السعودية
الطائف – العرب اليوم

أوصى عمداء كليات الطب في اجتماعهم الثامن والعشرين في الطائف بتوحيد مفردات ومناهج التعليم الطبي في الكليات السعودية.


وأكد رئيس لجنة عمداء كليات الطب في المملكة العربية السعودية، عميد كلية الطب بجامعة الملك عبد العزيز الدكتور محمود شاهين الأحول إننا نقطف الآن أول ثمرة في مجال التعليم الطبي، وهو توحيد التعليم الطبي لجميع كليات الطب بالمملكة الذي يضاهي مستوى التعليم العالمي في كل الأماكن، موضحا أن عدد كليات الطب يبلغ 33 كلية ما بين حكومية وخاصة مقارنة بـ 7 كليات فقط للطب قبل 15 عاما.

 

وأشار إلى أن الإطار الذي تم اعتماده من اللجنة يعد من أساسيات التعليم الطبي من حيث النظريات التي لابد أن يمتلكها الطالب عند التخرج والمهارات العلمية والعملية في حياته التي تؤهله لأن يكون طبيبا متمكنا، ويجد القبول في أي مكان بالعالم، مؤكدا أن الكتيب الذي سوف يصدر من اللجنة سيتم رفعه إلى اللجنة الوطنية للاعتماد البرامجي والمؤسسي على مستوى المملكة العربية السعودية لاعتماده، ليكون المرجع في تقييم كليات الطب الناشئة والخاصة في أي مكان.

وذكر الدكتور الأحول أن النظام القديم تقليدي وأن بعض المواد لا تتماشى مع النظام العالمي المتقدم، فبعض المعلومات التي تقدم للطالب ينساها بسبب عدم استخدامها في حياته العملية وعلى ضوئها تم التقليل من تلك المعلومات، وسمح للطالب بدخول المستشفى من أول سنة له في الطب، بخلاف ما كان سابقا حيث لم يكن يدخل المستشفى إلا في آخر سنة.

وأشار إلى أن أصعب ما يواجه الطالب في كليات الطب الناشئة هو عدم وجود الكوادر من أعضاء هيئة التدريس المتميزين، نظرا لأنهم قلة، فأعداد الأطباء السعوديين قليلة وتحتاج منا إلى سنين طويلة حتى نسد حاجة كليات الطب عامة وبالذات الناشئة.

وأضاف الأحول أنه تمت الدعوة إلى إعادة النظر في سلم الرواتب في هيئة التدريس غير السعوديين التي لابد من رفعها من أجل استقطاب أعضاء هيئة تدريس غير سعوديين متميزين وعالميين من أجل تدريس طلابنا، مشيرا إلى أن أسباب هجرة كثير من الأطباء السعوديين هي أن كثيرا من الدول حولنا في الخليج تستقطب الأطباء السعوديين وأعضاء هيئة التدريس أيضا برواتب ضعف الراتب الذي يتقاضاه الطبيب، فرواتب السعوديين لدينا زادت بنسبة معقولة، ولكن لا تصل إلى مستوى رواتب الدول التي حولنا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توحيد مناهج ومفردات التعليم في كليات الطب السعودية توحيد مناهج ومفردات التعليم في كليات الطب السعودية



GMT 13:08 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تلاميذ روس يتدربون على تجمع كلاشينكوف في مئوية مخترعه

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تطبيق جديد لمنع الغش في الهند يثير جدل

بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - لينا العاصي
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 01:55 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة
 العرب اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
 العرب اليوم - أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 04:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها
 العرب اليوم - أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
 العرب اليوم - نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تصريح صادم لـ"هنا الزاهد" بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 19:23 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهادة تخرُّج طالب الهندسة المنتحر من أعلى برج القاهرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 23:07 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

محمود مرغنى موسى يكتب" دعوة للتفاؤل"

GMT 12:24 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السقا يعلق على واقعة انتحار طالب برج القاهرة

GMT 08:34 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق اللون الجملي بأناقة عالية في ملابس شتاء 2019

GMT 23:23 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

"زايد للكتاب" تعلن القائمة الطويلة لفرع "الترجمة"

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 05:41 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 04:14 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كيف تعالج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال؟
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab