المباني التعليمية المستأجرة تعيق افتتاح الحضانات المدرسية
آخر تحديث GMT13:42:36
 العرب اليوم -

المباني التعليمية المستأجرة تعيق افتتاح الحضانات المدرسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المباني التعليمية المستأجرة تعيق افتتاح الحضانات المدرسية

وزارة التعليم
الطائف - العرب اليوم

فيما أصدرت وزارة التعليم ضوابط افتتاح الحضانات الحكومية والخاصة وشددت على الحصول على موافقتها لفتحها، أكد عدد من المتخصصين أن بيئة المرافق الحكومية والخاصة تشكل عائقا لافتتاح هذه الحضانات ولا سيما أن عددا كبيرا من المباني التعليمية مستأجر.

وأوضح سعد الشهري – مدير مدارس أهلية بالطائف –  أنه "لا يختلف اثنان على أنه متى ما توافرت البيئة المدرسية البشرية والمادية والإمكانات، سيكون هناك تفاؤل وإنتاجية أكثر من أي وقت آخر". وعن معوقات تنفيذ مشروع الحضانات، أضاف أن "هناك العديد من المدارس المستأجرة التي تعد عائقا أمام تنفيذ الفكرة وكذلك القصور في أداء الكثير من النشاطات اللاصفية في التعليم الحكومي، والمدارس الأهلية معظمها مبان أهلية بنظام الفلل وتحولت إلى مدارس".

وأضاف أنه " لو نظرنا على مستوى الطائف فلن نجد إلا ثلاث مدارس أهلية فقط التي يمكن أن نطلق عليها مدارس شبه مناسبة ومن باب أولى نتحدث عن تطوير المباني قبل أن نتحدث عن فتح حضانات بها، فعندما نشاهد مدرسة بنات يحيط بها السياج الحديدي وأغلقت فتحات النوافذ بألواح، فتخيل كيف يكون التعليم فيها".

وكانت وزارة التعليم  أصدرت دليل الحضانات المتضمن التنظيمات الخاصة بالحضانات في القطاعين الحكومي والخاص، والبرنامج التربوي المطلوب تطبيقه فيها، مشددة على الالتزام بالضوابط وعدم فتح أي حضانة إلا بعد التواصل مع الإدارة ذات العلاقة في إدارات التعليم وهي إدارة رياض الأطفال وإدارة التعليم الأهلي والأجنبي للحصول على موافقة رسمية، محملة مدير الإدارة أو المدرسة أو الروضة مسؤولية افتتاح حضانة دون موافقة نظامية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المباني التعليمية المستأجرة تعيق افتتاح الحضانات المدرسية المباني التعليمية المستأجرة تعيق افتتاح الحضانات المدرسية



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز

لندن - العرب اليوم

GMT 22:27 2015 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

بلح الشام محشي بكريم شانتيه

GMT 07:30 2016 السبت ,05 آذار/ مارس

فتاة سعودية تحترف تنسيق الزهور

GMT 22:18 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

أحمد الشيخ يكشف سبب رحيله عن الاتفاق السعودي

GMT 11:54 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

تعرف على تاريخ العباءة السعودية قبل وبعد "الصحوة"

GMT 21:19 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

لن يخيّب الحظ أملك لكن عليك العمل بهمّة واقتناص الفرص

GMT 00:26 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

سما المصري تسخر من نفسها عبر حسابها على "فيسبوك "

GMT 19:10 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت الجوجوبا للبشرة والشعر

GMT 12:14 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

هاني الناهض وسلمان الصبياني يشكوان الإتحاد بسبب المستحقات
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab