المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تخصص 20 ألف جنيه لأفضل الباحثين
آخر تحديث GMT07:24:41
 العرب اليوم -

المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تخصص 20 ألف جنيه لأفضل الباحثين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تخصص 20 ألف جنيه لأفضل الباحثين

القاهرة ـ وكالات

اتفق رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا د.عبد اللـه عبد العزيز النجار، ورئيس اللجنة التنظيمية العامة لمؤتمر طب الكيمياء الحيوية د.محمد علي عبد الحافظ، على جعل الاقتصاد محورا للبحث العلمي في هذا المجال. واتفقا أيضا على توظيف التشخيص الحيوي الجزيئي في علاج الأمراض الجينية، مع توفير المؤسسة تجهيزات أبحاث الأحماض النووية RNA - DNA، لتحديد الخلل الجيني والذي يؤدي إلى الأمراض الجينية، ويشمل هذا المسار التنموي تنظيم المؤسسة لدورات تدريبية وبحوث جينية، علاوة على تقديم عدد 10 منح وجوائز بحثية بقيمة 20000 جنيه لأفضل الباحثين. وأشار د.النجار، إلى ضرورة الربط  بين القطاعات الصناعية والاستثمارية من ناحية والمؤسسات الأكاديمية والبحثية من ناحية آخرى، مع التأكيد على أن الاقتصاد يجب أن يكون محور ومركز البحث العلمي والابتكار التكنولوجيا، في كل المجالات، بما في هذا مجال الكيمياء الحيوية، حيث يلعب التشخيص الحيوي الجزئي دورا مهما في علاج الأمراض الجينية بتكلفة مناسبة، وتوقع الأمراض المستقبلية. وأضاف أننا نواجه مشكلتين في المجتمعات العربية، الأولى هي عدم ثقة صانع القرار في البحث العلمي، والثانية تتعلق بعدم إقدام رجال الأعمال وشركات القطاع الخاص العربية، على تمويل البحث العلمي، مقارنة بالغرب الذي يساهم فيه القطاع الخاص بأكثر من 65% من تمويل عمليات البحث والتطوير R&D، في حين تبلغ هذه النسبة سقف 3% في الدول العربية، لأنهم لا يرون نتائج هذا البحث في السوق. وأوضح النجار أن النشر العلمي والحصول على براءات اختراع مهم، لكن الأهم هو تحويل البحث العلمي لمنتجات قابلة للتداول في السوق، موضحا أن المؤسسة قامت بتأسيس أكثر من 30 شركة، ودعمت 750 باحثا، يعملون في 142 مشروعا بحثيا، بتمويل يدور حول 20 مليون دولار، ودربت أكثر من 2000 رائد أعمال، وجمعت أكثر من 12 ألف فكرة استثمارية وريادة من 18 دولة عربية، ووفرت الدعم والرعاية اللازم لأكثر من 55 شركة ناشئة. وقال رئيس اللجنة التنظيمية العامة للمؤتمر د. محمد علي عبد الحافظ، إن هذا المؤتمر هدف إلى اكتشاف ما هو جديد في أبحاث طب الكيمياء الحيوي وعلم التشخيص الحيوي الجزيئي، مع إجراء اتصالات جديدة وبناء شبكات مع مؤسسات مكلمة في مجال البحث العلمي والاستثمار الصناعي والاقتصادي، لتوفير فرص متنوعة للتفاعل وتبادل الخبرات. وأضح أن المؤتمر شارك فيه باحثين من مختلف الجامعات المصرية علاوة على ليبيا والإمارات وبريطانيا. وأعلنت نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا د.غادة محمد عامر، عن إطلاق مكتب المؤسسة في القاهرة لمبادرة توفير تجهيزات اكتشاف الأمراض الجينية بأسعار مخفضة، لتستفيد منها كليات الطب والمجتمع في مصر، بالإضافة إلى تنظيم 10 ورشات عمل وتدريب للباحثين المصريين، في مجال التشخيص الحيوي الجزيئي ومعالجة الأمراض الجينية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تخصص 20 ألف جنيه لأفضل الباحثين المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تخصص 20 ألف جنيه لأفضل الباحثين



GMT 10:38 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

مدرس هندي يفوز بمليون دولار ثم "يفجر المفاجأة"

GMT 19:23 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تدخل التصنيف العالمي الخاص بنوعية تعليم طلاب المدارس

GMT 19:21 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة الملك سلمان في جنوب سيناء المصرية أحدث مشروع تعليمي

أحدث إطلالات كيم كارداشيان بعد إعلان طلاقها من كانييه ويست

واشنطن - العرب اليوم

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 العرب اليوم - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 01:46 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أفضل مناطق الجذب السياحية في مدينة كالكوتا الهندية

GMT 14:27 2021 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

وكالة الفضاء الأوروبية تبحث عن رواد فضاء جدد

GMT 04:21 2021 الجمعة ,19 شباط / فبراير

موسك يتربع على عرش أغنى رجل في العالم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab