السناوي لـالعرب اليوم السيسي لم يقدّم في خطابه الأخيرحلولاً للأزمات
آخر تحديث GMT13:14:33
 العرب اليوم -

السناوي لـ"العرب اليوم": السيسي لم يقدّم في خطابه الأخيرحلولاً للأزمات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السناوي لـ"العرب اليوم": السيسي لم يقدّم في خطابه الأخيرحلولاً للأزمات

الكاتب الصحافي عبدالله السناوي
القاهرة ـ رضوى عاشور

أكّد الكاتب الصحافي عبدالله السناوي أنَّ خطاب المشير عبد الفتاح السيسي الأخير حمل الكثير من المعاني، أولها إعلان اعتزامه الترشح للرئاسة، وخلعه البدلة العسكرية، ثم مصارحة الشعببأننا أمام مهمة عسيرة تستدعي معرفة الجميع للحقائق، والتحدث معهم بشفافيّة عن جميع الملفات المعقّدة. وأشار السيناوي، في حيث إلى "العرب اليوم"، إلى أنّه "تبيّن من خلال الخطاب مراهنة المشير السيسي على الدعم الشعبي، بعد مصارحته بالحقائق، ورهن تحقيق الإنجازات ومعالجة الأمورة المتأزمة مع الجد والعمل"، لافتًا إلى أنَّ "السيسي رفض المشاكل المتأزمة، كالبطالة، وتردي الخدمات الصحية، والعيش على الإعانات، وتدهور الخدمات العامة". وأوضح السيناوي أنّه "على الرغم من ذلك فلم يقدم السيسي حلولاً لهذه الأزمات، ولم يحدّد الطريق الذي سيسلكه"، متوقعًا أنَّ "ذلك من المفترض أن يتبيّن في برناجه الانتخابي، والذي سيعرض فيما بعد". ووصف السناوي مصارحة السيسي بأنها "الخيار الصحيح، الذي يجب أن يتخذه أي مرشح رئاسي أخر"، مبيّنًا أنّ "الخطاب عبّر عن رجل فكر، ترهقه المشاكل، ويريد أن يشرك شعبه معه في الاختبار القاسي، الذي سيدخله بمجرد الترشح للرئاسة". وطالب بأن "تكون طبقات المجتمع شريكة في الإصلاح الاقتصادي والسياسي، وأن لا يدفع الفقراء والمهمشين بمفردهم ضريبة الإصلاح، مثلما حدث على مدار الـ40 عامًا الماضية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السناوي لـالعرب اليوم السيسي لم يقدّم في خطابه الأخيرحلولاً للأزمات السناوي لـالعرب اليوم السيسي لم يقدّم في خطابه الأخيرحلولاً للأزمات



GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab