القويري يحذر من سيطرة المتطرفين على مختلف قنوات الإعلام
آخر تحديث GMT16:38:22
 العرب اليوم -

القويري يحذر من سيطرة المتطرفين على مختلف قنوات الإعلام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القويري يحذر من سيطرة المتطرفين على مختلف قنوات الإعلام

رئيس الهيئة العامة للإعلام والثقافة الدكتور عمر القويري
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

صرَّح رئيس الهيئة العامة للإعلام والثقافة في ليبيا الدكتور عمر القويري، بأنَّ اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب الذي عقد في القاهرة الخميس الماضي، كان مهمًا جدًا، خصوصًا بعد الحالة التي وصلت إليها الأمة العربية من تشظي وانقسام سياسي واقتصادي واجتماعي وضعف مقارنة ببقية الأمم.

وأوضح القويري في مقابلة مع "العرب اليوم" أنَّ "الواقع المتشظي ساهم في تعميق هوية الإعلام الخاضع لأهواء أصحاب المال المحرك للآليات البعيدة كل البعد عن الإعلام وعن المهنية وخدمة مصالح الأمة".

وأضاف أنَّ "هناك دولًا مستهدفة عن طريق الحرب النفسية والإشاعات، كما هو الحال في ليبيا، حيث تتعرض لحرب ضروس من قبل الجماعات المتطرفة بمختلف أشكالها ومسمياتها، والتي تستخدم في تطرفها مختلف الأسلحة وفي مقدمتها السلاح الفتاك ألا هو الإعلام".

وبيّن أن "القوة الظلامية ذهبت إلى الاعتماد على وسائل الإعلام في الفترة الأخيرة بنسخ أشرطة وصناعة أفلام وثائقية  وبث صور فوتوغرافية التقطت بمهنية عالية وتقنية  دقيقة نشرتها على مجموعة من مواقع الانترنت، فضلًا عن وسائل التواصل الاجتماعي التي باتت الأسرع والأكثر انتشارًا في زماننا ولدى مختلف الفئات العمرية، والثقافية، خصوصًا أن روادها أصبحوا بالملايين".

وأشار إلى أن "هذه الفئات الظلامية باتت تنشر بالهلع والخوف بين الأوساط العربية وغيرها، من خلال تمرير رسائلها عبر هذه المواقع، ولعلها نجحت إلى حد ما في استقطاب الكثير من الشباب المتحمس لأفكار التكفير والتطرف البعيد عن ديننا المتسامح".

وأبرز القويري، أنَّ "هذه الجماعات وجدت الأرض الخصبة في قنوات كبرى محسوبة على دول عربية ساهمت في تعميق الأزمة في بعض الدول"، وأردف أنَّ "الحرية قيمة عظيمة، ولهذه الحرية سقف يطاول السماء، ونحث الإعلاميين والصحافيين على أن تكون الحرية قيمة ثابتة في حياتهم، ونحميهم ونشجعهم على أية محاولة للحد من حريتهم".

وتابع: "كان الغرض من هذا اللقاء هو تفعيل القوة الإعلامية العربية المشتركة والتي اتفقت مع معظم دول الأعضاء في الجامعة من مضامين اجتماعاتها السابقة، أومن خلال لقاءاتها العامة على السعي إلى تمويل مؤسسة عربية إعلامية جامعة  شاملة تعمل تحت غطاء الأمانة العامة، يكون هدفها الأول منافسة الإعلام العالمي الموجه إلى الأمة العربية وسيكون بذلك التصدي للضربات الموجهة لنا والتي تقسم الظهر".

واختتم القويري حديثه، قائلًا: "لن يكون ذلك إلا من خلال جذبنا للآخر عبر رسائل رزينة ومحكمة، ويجب أن نكون اهتمامًا لهذا المتلقي، كما أنه لابد من تسخير الإعلام العربي لمحاربة التطرف الفتاك".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القويري يحذر من سيطرة المتطرفين على مختلف قنوات الإعلام القويري يحذر من سيطرة المتطرفين على مختلف قنوات الإعلام



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab