التجهيزات الإضافية رفاهية لها ثمنها لترويج السيارات وبيعها
آخر تحديث GMT00:54:06
 العرب اليوم -

التجهيزات الإضافية رفاهية لها ثمنها لترويج السيارات وبيعها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - التجهيزات الإضافية رفاهية لها ثمنها لترويج السيارات وبيعها

أحد أنواع سيارة أودي
دبي - د.ب.أ

يوماً ما، كانت بعض التجهيزات الأساسية في السيارة رفاهية، وما يعد اليوم رفاهية سيكون في الغد ضمن التجهيزات القياسية في السيارة. ولا شك في أن التجهيزات الإضافية تعدّ أحد المعايير المهمة في السيارة، وخاصة أنها تمنح سائقها وركّابها مزيداً من المتعة والراحة، إلا أن هذه الرفاهية لها ثمنها.

لا يمكن للمرء أن يتخيل سيارة من دون راديو، كما أن نظام القفل المركزي أصبح ضمن التجهيزات القياسية في السيارة، حتى أن السيارة الخالية من نظام الملاحة لا تلقى رواجاً كبيراً بين العملاء حالياً.

وبالنظر إلى التجهيزات الأساسية في السيارة قبل 20 عاماً، فإن العميل يحصل على مزيد من الراحة والرفاهية بالسيارة. ومع ذلك، فإن هذه التجهيزات الإضافية تعد حلاً ذكياً لترويج السيارة وزيادة أسعارها.

وأوضح المتحدث باسم شركة أودي الألمانية جوزيف شلوسماخر أن أنظمة الأمان كبرنامج تعزيز الاتزان الإلكتروني (ESP)، ومكيف الهواء الأوتوماتيكي أو النوافذ الكهربائية، "كانت في الماضي أبعد ما يكون عن الفئة المتوسطة من السيارات". 

وأشار خبير صناعة السيارات من جامعة دودينهوفر إيسن الألمانية فرديناند دودينهوفر أن الشركات المنتجة للسيارات تحرص دائماً على تحفيز العملاء لشراء المزيد من الإضافات، وذلك لقلة المكسب من وراء التجهيزات الأساسية، حين يبلغ هامش أرباح التجهيزات الإضافية، كالأنظمة المساعدة على صف السيارة والمحافظة على حافة السير ومسافة الأمان، بين 20 و30%.

وأضاف دودينهوفر أنه بمجرد إشارة العميل على اختيارات قائمة التجهيزات الإضافية، فإن ذلك يعني دفع أموال إضافية، خاصة إذا كانت السيارة من الفئات الفارهة، مع التنبّه إلى أن قسم التسويق في الشركة المنتجة "على أتم الاستعداد لتغريم العميل مزيداً من الأموال".

وأكد المسؤول في شركة تويوتا توماس هايدبرينك أن الشركات المنتجة تلجأ إلى حيلة أخرى عند إنتاج الموديلات الصغيرة. فالموديلات الأساسية من لسيارات الصغيرة تأتي عادة "عارية" تماماً، أي من دون تجهيزات إضافية، وهو ما يساعد على خفض السعر الأساسي للسيارة. وهذا هو الاعتبار الأول عند شراء هذه النوعية من السيارات، لذا نلاحظ أن كثيراً من السيارات الصغيرة تأتي حتى من دون راديو.

وأشار هايدبرينك إلى أن الشركات المنتجة لسيارات صغيرة، مثل Aygo وسيارة رينو Twingo وموديل فولكس فاغن Up، أو سيارة داتشيا Sandero، تضع في اعتبارها أن عملاء هذه النوعية من السيارات قد يطلبون تجهيز سياراتهم براديو لاحقاً.

ومن الحيل الأخرى التي تلجأ إليها بعض الشركات المنتجة، عرض التجهيزات الإضافية ضمن باقات كاملة من التجهيزاتز وعلى الرغم من أن هذه الباقات تقدم تخفيضات في أسعار التجهيزات، إلا أنها في النهاية، بحسب خبير السيارات دودينهوفر، "تلزم العميل شراء تجهيزات قد لا يكون بحاجة إليها أصلاً".

وهناك بعض الحالات التي تستلزم فيها بعض التجهيزات الإضافية الحصول على أخرى: فمثلاً، يتطلب التزوّد بمكيف هواء أوتوماتيكي ثلاثي المناطقـ الذي يبلغ سعره 580 يورو، في سيارة أودي A4، شراء مسند الذراع الأوسط بـ 190 يورو أيضاً. ويعلل المتحدث باسم الشركة الألمانية شلوسماخر ذلك بأسباب فنية ترجع إلى أن أجهزة التكييف الكبيرة تتطلب نفقاً أوسط آخر.

ومن ضمن التجهيزات الإضافية التي تلقى طلباً وإقبالاً كبيراين طلاء الميتاليك، والجنوط المصنوعة من معدن خفيف، علاوة على بعض الاتجاهات التي ظهرت في السنوات الأخيرة، مثل الزجاج المعتم للنوافذ الخلفية، وكذلك أجهزة تكييف الهواء.

وتقدم بعض الشركات العالمية تجهيزات مجانية، إذ يمكن مثلاً لعملاء شركة أودي طلب ولاعة للسجائر ومنفضة لها. وبالنسبة إلى العملاء غير المدخنين، يمكنهم طلب صندوق صغير للاحتفاظ بالعملات المعدنية، بالإضافة إلى الحلول التقنية لشحن الهواتف الجوالة في السيارة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التجهيزات الإضافية رفاهية لها ثمنها لترويج السيارات وبيعها التجهيزات الإضافية رفاهية لها ثمنها لترويج السيارات وبيعها



GMT 15:04 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

بورش تطلق سيارتها Macan S بمحرك سداسي الاسطوانات

GMT 15:03 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مرسيدس G63 AMG الإصدر الأخير برابوس 700 4×4² تنطلق رسميًا

GMT 15:00 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

انطلاق فعاليات معرض "أوتو-تك" لخدمات ما بعد بيع السيارات

GMT 14:31 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

البرنامج الأوروبي يدرس أكثر السيارات أمانًا لعام 2018

GMT 14:30 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

أول حادث احتراق لسيارة "جاغوار" الكهربائية I-PACE

GMT 14:24 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نيسان تسحب 150 ألف سيارة بسبب الفرامل وأجهزة السرعة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التجهيزات الإضافية رفاهية لها ثمنها لترويج السيارات وبيعها التجهيزات الإضافية رفاهية لها ثمنها لترويج السيارات وبيعها



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

كيرا نايتلي أنيقة خلال تسلُّمها وسام الإمبراطورية "OBE"

لندن - العرب اليوم

تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن…

GMT 05:58 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 العرب اليوم - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 01:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 العرب اليوم - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 02:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"
 العرب اليوم - بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 09:02 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:04 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

مرض الصرع 

GMT 05:40 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

محمد بن راشد يؤكد ضرورة تبني أحدث التكنولوجيا

GMT 05:05 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة لـ"قط الرمل" المراوغ في الصحراء المغربية

GMT 21:20 2014 الأحد ,13 تموز / يوليو

أرقى ستائر للصالونات في 2014

GMT 21:02 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

وفاء الكيلاني تثير الرأي العام بقصة إنسانية في "تخاريف"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab