الأمم المتحدة تُحذر من كارثة بيئية بسبب تفاقم ذوبان الجليد نتيجة لارتفاع درجات الحرارة
آخر تحديث GMT15:23:40
 العرب اليوم -

الأمم المتحدة تُحذر من كارثة بيئية بسبب تفاقم ذوبان الجليد نتيجة لارتفاع درجات الحرارة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأمم المتحدة تُحذر من كارثة بيئية بسبب تفاقم ذوبان الجليد نتيجة لارتفاع درجات الحرارة

القطب الشمالي
لندن- العرب اليوم

 

بعد سنوات من التحذيرات، والتأكيد على خطورة الوضع وتفاقمه، بات المشهد في القطب الشمالي يبدو مأساويا ومخيفا في آن، حيث يتفاقم ذوبان الجليد نتيجة لارتفاع درجات الحرارة، في مؤشر خطير على تراجع الجهود لإنقاذ كوكب الأرض من ظاهرة الاحتباس الحراري.

كارثة بيئية نبه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى تبعاتها، محذرا مما وصفه "بهلاك البشرية" في حال لم تتكاتف القوى العالمية من أجل الإعداد لمستقبل أخضر.

كما حذر الأمير تشارلز من أن أزمة التغير المناخي سوف "تقزم" تأثيرات فيروس كورونا، مناشدا العالم من أجل العمل على استغلال الجائحة كفرصة للتحرك.

وقال وريث العرش البريطاني: "من دون تحرك سريع وفوري وبزخم وحجم غير مسبوقين، سوف نخسر فرصة إعادة الوضع إلى ما كان عليه من أجل (..) مستقبل أكثر استدامة".

وأكد تشارلز أن الأزمة البيئية ترافقنا منذ سنوات عديدة (..) لكن تم تصغيرها وإنكارها".

وأضاف أنها "تتحول الآن، وبسرعة، إلى كارثة شاملة سوف تقزم تأثيرات فيروس كورونا".

وسبق أن وُصف عام 2020 بأنه عام محوري لخطة البشرية لتفادي تبعات الاحتباس الحراري الكارثي، حيث تركز الدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة على هذا الملف.

لكن أزمة كورونا ربما حولت ملف المناخ إلى الهامش في هذا العام الاستثنائي، رغم أن الأمم المتحدة تشير إلى أن الوباء يجب أن يزيد من تركيز الحكومات على تغيير سياساتها بشأن ملف المناخ.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يدخل فيه اتفاق باريس بشأن المناخ حيز التنفيذ، لكن الاتفاق بالفعل وصل إلى حافة الهاوية قبل أزمة فيروس كورونا، إثر شكوك بشأن التزامات دول كبرى بخفض مستوى الانبعاثات الحرارية.

ولم تعد التحذيرات من تغير المناخ تتعلق بالمستقبل البعيد، فمتوسط درجة حرارة الأرض ارتفع بمقدار درجة مئوية واحدة، وهو ما يكفي لزيادة شدة الجفاف وموجات الحرارة والأعاصير المدارية.

ويعد حرق الوقود الأحفوري السبب الرئيسي لارتفاع درجات الحرارة، مع وصول تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى أعلى مستوياتها.

ورغم ذلك ترى الأمم المتحدة أنه من الممكن الوصول إلى هدف خفض الانبعاث الحراري، عبر وضع حد أقصى لارتفاع درجة الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية.لكن لتحقيق ذلك، يجب أن تنخفض الانبعاثات العالمية بنسبة أكثر من 7.5 بالمئة سنويا، خلال السنوات المقبلة.

 

قد يهمك ايضًا:

 

بريطانيا تقود مناورات بحرية لدول من الناتو في القطب الشمالي

 

العثور على بطاريتي مدفعية من زمن الحرب العالمية الثانية في القطب الشمالي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمم المتحدة تُحذر من كارثة بيئية بسبب تفاقم ذوبان الجليد نتيجة لارتفاع درجات الحرارة الأمم المتحدة تُحذر من كارثة بيئية بسبب تفاقم ذوبان الجليد نتيجة لارتفاع درجات الحرارة



GMT 09:24 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بركان في "حلقة النار" يجلي 3 آلاف بإندونيسيا

GMT 04:15 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

هطول أمطار على العاصمة الرياض

GMT 21:22 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بعد أن دفنوه خشية كورونا حيوان المنك يظهر من جديد

GMT 21:14 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر هزة أرضية تضرب ولاية المدية وسط البلاد

GMT 21:03 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تحسم الجدل بشأن "3 أيام مظلمة" ستتعرض لها الأرض أواخر 2020

GMT 15:56 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 3.19 درجة يضرب جنوب السعودية

GMT 06:16 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الطقس السيئ يقتل 410 آلاف شخص منذ عام 2010

GMT 06:09 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

خطر أكبر من كورونا يهدد البشرية

تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

أجمل إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020 تعرّفي عليها

دبي ـ العرب اليوم

GMT 03:39 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 العرب اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 03:00 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 03:31 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 العرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 00:34 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بشأن أزمة "شيخ الحارة"
 العرب اليوم - إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بشأن أزمة "شيخ الحارة"

GMT 03:19 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 العرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 21:35 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

اليابان تكشف عن روبوت عملاق لتنشيط قطاع السياحة
 العرب اليوم - اليابان تكشف عن روبوت عملاق لتنشيط قطاع السياحة

GMT 04:47 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على "أقدم" السيارات الرياضية على مستوى العالم

GMT 04:04 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المعلومات عن قفازات القيادة الواقية من الشمس للسيدات

GMT 08:13 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار ومواصفات أرخص سيارة "بي إم دبليو" موديل 2021 في مصر

GMT 02:35 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مازدا تتصدر السيارات الأكثر موثوقية في "Consumer Reports"

GMT 18:42 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

شاحنات تصدم عشاقها في 2021 لهذا السبب

GMT 19:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مواصفات السيارة جيب رانجلر 2020

GMT 18:51 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات تدل على تعرض سيارتك لحادث قديم

GMT 02:58 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"دبي سفاري بارك" مغامرة تستحق التجربة وسط الحياة البرية

GMT 15:25 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 14:52 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 05:33 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 01:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سلاف فواخرجي توضح أسباب غيابها عن الدراما المصرية

GMT 03:54 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء مميّزة تلد 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab