التغيرات المناخية تضر سواحل مصر ولبنان
آخر تحديث GMT04:34:42
 العرب اليوم -

التغيرات المناخية تضر سواحل مصر ولبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - التغيرات المناخية تضر سواحل مصر ولبنان

الإسكندرية ـ هيثم محمد

قالت وزير البحث العلمي الدكتورة نادية زخاري، الأحد، أن الدراسات وتقارير الجهات العلمية المتنوعة على مستوى العالم أثبتت أن التغيرات المناخية، وارتفاع منسوب سطح البحر، والاحتباس الحراري، ستؤدي إلى الكثير من الأضرار في المدن والمساحات الزراعية في الشواطئ، لاسيما في مصر ولبنان، حيث أشارت السيناريوهات إلى احتمالات تناقص الناتج القومي من الحبوب. وأوضحت زخاري، خلال ورشة عمل بعنوان "عرض مقترح خطة الإدارة الساحلية المتكاملة لمنطقة الدلتا حتى عام 2030"، أن "وزارة الري حذرت منذ فترة من تعرض الشواطئ المصرية للتآكل، لسبب الاستخدامات الخاطئة، وإقامة مدن على الشواطئ، وعدم مراعاة إقامة المشروعات الاستثمارية المتنوعة بيئيًا، سيما وأن نهر النيل سيفقد 80% من تدفقه، ومصر تتعرض لكارثة حال ارتفاع درجة الحرارة، وانخفاض منسوب سطح الدلتا". وقالت وزيرة البحث العلمي أن ارتفاع في منسوب البحر ودرجات الحرارة يؤدي إلى تعرض مساحات متفاوتة من دلتا النيل والوجه البحري إلى الغرق وفقدان مساحات زراعية وهجرة أكثر من 2 مليون نسمة بالإسكندرية والمناطق الشمالية لاحتمال غرق 30% من الأراضي منها أراضي زراعية كبيرة. وأكدت زخاري أن "وزارة البحث العلمي أعدت خارطة طريق، معتمدة على البيانات، ونسب ارتفاع سطح البحر في منطقة الدلتا، ودراسة التنوع البيولوجي على الأحياء السمكية وغيرها"، مطالبة بوضع خطة قومية لإدارة المناطق الساحلية، للحد من المخاطر، وإجراء دراسات حديثة للتغيرات المناخية وتأثير درجات الحرارة على النباتات، وأيضًا ملوحة الأرض، التي تغمرها مياه البحر". ومن جانبه، قال وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية الجديدة الدكتور طارق وفيق أنه "تم استهلاك بحيراتنا الشمالية، وفقدان آلاف الأفدنة منها"، مشيرًا إلى "إننا سنواجه مشكلة كبيرة للحد من مخاطر التغيرات المناخية، سيما وأن الدراسات العلمية متاحة، ولكن القرار التنفيذي صعب، للتكلفة العالية والاختلاف بين الوزارات المعنية، وأيضًا المؤثرات الخارجية لها تأثيرات على القرارات، والارتفاع في منسوب البحر يشكل خطورة على المشروعات الاستثمارية"، ضاربًا مثالاً بمشروع المحطات النووية في منطقة الضبعة في الساحل الشمالي الغربي، حيث أن هناك آراء تؤكد أنه الموقع الأصلح لإقامة المشروع، وآراء أخرى ترى أن الموقع لا يتحمل ضغوط المحطات النووية، مشيرًا إلى أننا "نحتاج من الآن البدء في التخطيط وإقامة الحواجز البحرية، وأن الدكتور خالد عودة قدم مقترحًا لحل ارتفاع منسوب سطح البحر في مصر عن طريق منخفض القطارة"، موضحًا أن "آليات التنفيذ، وتعدد الولايات على الأراضي، وتضارب المسؤوليات، والتنافس عليها، جعل اتخاذ القرار صعبًا، لاسيما بعد الثورة"، مؤكدًا أن الجدل مازال مستمرًا بشأن مشروع تنمية منطقة قناة السويس. وبدوره أكد محافظ الإسكندرية المستشار محمد عطا عباس أنه "لابد من استعداد أجهزة الدولة كافة، وتعاونها، لمواجهة المخاطر المترتبة على التغييرات المناخية، وإيجاد مناطق بديلة للسكان المتضررين، والذين ستتأثر أراضيهم بارتفاع منسوب سطح البحر، أملاً في وضع خطة متكاملة حتى عام 2030، للحفاظ على حقوق الأجيال المقبلة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التغيرات المناخية تضر سواحل مصر ولبنان التغيرات المناخية تضر سواحل مصر ولبنان



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 14:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كوكب الأرض ليس فريدًا من نوعه وهناك كواكب مشابهة له

GMT 02:24 2015 الأحد ,17 أيار / مايو

افتتاح فرع جديد لمطاعم "مادو" في السعودية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab