تغيرات في وضعية الجسم قد تدل على بداية تدهور الدماغ
آخر تحديث GMT02:33:19
 العرب اليوم -

تغيرات في وضعية الجسم قد تدل على بداية تدهور الدماغ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تغيرات في وضعية الجسم قد تدل على بداية تدهور الدماغ

تلف خلايا الدماغ
لندن - العرب اليوم

تسبب حالة "خرف أجسام ليوي"، وهي نوع شائع من الخرف يُعزا إلى الترسبات المجهرية غير الطبيعية التي تتلف خلايا الدماغ بمرور الوقت، مشاكل في القدرات العقلية وعدد من الصعوبات الأخرى.ويصف الخرف عموما مجموعات من الأعراض المرتبطة بتدهور الدماغ، ويمكن أن تؤدي "أجسام ليوي" إلى مشاكل في التفكير والحركة والسلوك والمزاج.وكشفت جمعية ألزهايمر (AS) أن زهاء ثلثي الأشخاص المصابين بخرف "أجسام ليوي"، يعانون من صعوبات في الحركة عند تشخيص الحالة، ويزداد هذا العدد مع تقدم الحالة.وتوضح AS "هذه الأعراض تشبه أعراض مرض باركنسون، وتشمل حركة بطيئة وصلبة مع تعبير وجه فارغ".وقد تؤدي التغييرات التي تطرأ على الوضعية أيضا إلى الإصابة بخرف "أجسام ليوي".وتحذر AS: "قد تكون وضعية الفرد منحنية وقد تكون مشيته متقلبة. وقد يعانون أيضا من صعوبة في التوازن، وقد ترتجف أطرافهم أحيانا".

وتشمل الأعراض الأخرى لخرف "أجسام ليوي" ما يلي:

اضطرابات النوم.

• فقدان حاسة الشم.

• الإمساك.

• سلس البول.

وليس من الواضح سبب تطور ترسبات "أجسام ليوي"، وكيف تتلف الدماغ بالضبط.ومع ذلك، هناك بعض عوامل الخطر التي يبدو أنها تدعم هذه العملية المدمرة. تعتبر حالات مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول، من عوامل الخطر لأسباب أخرى للخرف مثل مرض الزهايمر.وتوصلت الدراسات الحديثة إلى العديد من الجينات المرتبطة بارتفاع مخاطر الإصابة بخرف "أجسام ليوي". وبينما تساعدنا هذه الاكتشافات على فهم بيولوجيا خرف "أجسام ليوي"، فإن امتلاك أحد هذه الجينات الخطرة لا يعني بالضرورة أنك ستصاب بالمرض.

قد يهمك ايضا:

arabstoday
المصدر :

Wakalat | وكالات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تغيرات في وضعية الجسم قد تدل على بداية تدهور الدماغ تغيرات في وضعية الجسم قد تدل على بداية تدهور الدماغ



 العرب اليوم - رحيل الصحافي اللبناني يوسف خازم بعد صراع مع المرض

GMT 23:00 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

أفضل 37 مدينة في العالم للعام 2021 بينها أبوظبي ودبي
 العرب اليوم - أفضل 37 مدينة في العالم للعام 2021 بينها أبوظبي ودبي

GMT 12:30 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين
 العرب اليوم - أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين

GMT 23:00 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

أفضل 37 مدينة في العالم للعام 2021 بينها أبوظبي ودبي

GMT 11:31 2021 الثلاثاء ,14 أيلول / سبتمبر

408 مليار دولار حجم الاقتصاد المصري بمعدل نمو 3.3%

GMT 03:12 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 18:58 2014 الإثنين ,08 كانون الأول / ديسمبر

ازدهار تجارة أجهزة التدفئة في سوق الحاميز في الجزائر

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام

GMT 03:42 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

معرض البورتريه الوطني يجمع أعمال بول سيزان

GMT 01:55 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

سهرة أسرية في منزل سيرين عبد النور بحضور نجوى كرم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab