لبنان يحلم بكتابة التاريخ مجددًا والفوز أمام منتخب كوريا الجنوبية
آخر تحديث GMT12:59:23

لبنان يحلم بكتابة التاريخ مجددًا والفوز أمام منتخب كوريا الجنوبية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لبنان يحلم بكتابة التاريخ مجددًا والفوز أمام منتخب كوريا الجنوبية

منتخب لبنان
بيروت - العرب اليوم

صاغ اللبنانيون تاريخًا كرويًا مميزًا في 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2011 عندما حقق منتخب "الأرز" أهم نتيجة في تاريخه بفوزه على العملاق الكوري الجنوبي بنتيجة "2-1" على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت ضمن تصفيات مونديال البرازيل.

وتتجدد المواجهة بين المنتخبين الثلاثاء، ضمن الجولة الرابعة من مباريات المجموعة السابعة للتصفيات الآسيوية المزدوجة والمؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، وكأس الأمم الآسيوية 2019 في الإمارات، والتي ستجري أحداثها على ملعب صيدا البلدي جنوب لبنان.

ويدرك المنتخب اللبناني أن اللقاء سيكون مصيريًا ويريده انطلاقة جديدة بغية خلط أوراق المجموعة، وذلك بعدما حصد ثلاث نقاط من مباراتين إثر خسارته على الملعب ذاته أمام الكويت بنتيجة "1-0"، وفوزه بثنائية على مضيفته لاوس.

ويعي المدير الفني لمنتخب "رجال الأرز" المونتينغري ميودراغ رادولوفيتش، أن أي تعثر سيوسع الهوة بين المتصدرين لذلك لا بديل عن النقاط الثلاث، وإن كانت الظروف مغايرة بعد حوالي أربعة أعوام من المواجهة التاريخية.

ويدخل منتخب اللبناني اللقاء متسلحًا بعاملي الأرض والجمهور اللذين كانت لهما اليد الطولية في آخر مواجهتين جمعت المنتخبين في لبنان إذ تعادلا بهدف لمثله في الدور الرابع لتصفيات المونديال الماضي، ليمثل اللبناني عقدة لمحاربي "التايغوك".

يخوض رفاق القائد رضا عنتر اللقاء على وقع شعار "يمكن تكرار الفوز"، الذي سيكون مفصليًا في الطريق إلى روسيا على حسب تعبيرهم، ويعول رادولوفيتش لتحقيق المبتغى على عناصر الخبرة، لاسيما التي كانت موجودة في اللقاءين المذكورين، بالإضافة إلى لاعب "هانغزو غرينتاون" الصيني عنتر ، والمدافعين يوسف محمد، وبلال شيخ النجارين، ووليد إسماعيل، والحارس العملاق عباس حسن، ولاعب الوسط المخضرم عباس عطوي، والنجم حسن معتوق، والمهاجم محمد حيدر، إضافة إلى أسماء تلمع في الدوري المحلي أبرزهم نور منصور، وهيثم فاعور، ومن المحترفين الجدد جوان العمري، وعلي حمام.

وحسم رادولوفيتش خياراته غداة مباراتين إعداديتين، حيث خسر أمام العراق "2-3" ثم تعادل سلبيًا مع فلسطين، إضافة إلى اختبارات في معسكر مغلق أجراه في العاصمة بيروت تضمنت تدريبات مكثفة إلى جلسات لتحليل المباريات.

وستكون المباراة المرتقبة أساسية في مسيرة المدرب المونتينغري مع لبنان كونه يدرك أهميتها على صعيد المنافسة لذا طالب لاعبيه بالتركيز، خصوصًا في الشق الدفاعي كي لا تتكرر المعاناة التي حدثت في مباراة الكويت والتي خسرها اللبناني في الدقائق الأخيرة كما تكرر الأمر في المباراة الودية مع العراق بتلقي الشباك اللبنانية هدفين في الدقائق الخمس الأخيرة وإن كانت بغياب اللاعبين الأساسيين.

وتبدو أجواء اللاعبين تفاؤلية إذ أشار عنتر في حديث صحافي، إلى أن التصفيات لا تزال في بدايتها، وأضاف: "خسارتنا أمام الكويت ليست نهاية العالم الأمل في التأهّل لا يزال موجودًا، وإذا لم يُحالفنا الحظ في التأهّل إلى الدور الثاني من تصفيات كأس العالم، بإمكاننا التركيز والتأهّل إلى كأس آسيا".

وفي الجانب الكوري فإن الأمور تغيرت كثيرًا مع تولي المدرب الألماني أولي شتيليكه زمام الفريق بعد مونديال البرازيل، وقاده إلى نهائي كأس آسيا مطلع العام الجاري إذ خسر بصعوبة في المباراة النهائية أمام أستراليا المضيفة.

وأكد مدرب منتخب كوريا الجنوبية أولي شتيلكه (60 عامًا)، لوسائل الإعلام الكورية عن رغبته في الفوز على منتخب لبنان الثلاثاء، من أجل الانفراد بصدارة المجموعة السابعة، وأيضًا من أجل تجاوز العقدة التي يعاني منها منتخب كوريا الجنوبية وهو عدم قدرته على الفوز في العاصمة اللبنانية بيروت.

ولم يسبق لمنتخب كوريا الجنوبية الانتصار على منتخب لبنان في العاصمة اللبنانية بيروت، بغض النظر عن عدم تأهل لبنان إلى كأس العالم طوال مسيرته الكروية بعكس كوريا الجنوبية التي تأهلت حتى الآن تسع مرات، حيث التقى الطرفان في بيروت ثلاث مرات، أولها في تشرين الأول / أكتوبر 2004 ضمن تصفيات كأس العالم 2006 انتهت بالتعادل "1-1"، ثم في تشرين الثاني / نوفمبر 2011 ضمن الدور الثالث من تصفيات كأس العالم 2010 انتهت بفوز مفاجئ للبنان بنتيجة "2-1"، وأخيرًا في حزيران / يونيو 2013 ضمن الدور الرابع من تصفيات كأس العالم 2014 انتهت بالتعادل "1-1".

ويطمح لاعب "ريال مدريد" في الثمانينيات إلى فك العقدة اللبنانية، خصوصًا أنه يمتلك تشكيلة مميزة عمادها مدافع "أوغسبورغ" الألماني هونغ جيونغ هو، ومدافع "هوفنهايم" كيم جين سو، وفي الوسط لاعب "توتنهام" الإنجليزي الجديد سون هونغ مين، ولاعب "أوغسبورغ" كو جا تشول، ومن "كريستال بالاس" لي شونغ يونغ، ولاعب "بوروسيا دورتموند" بارك جو هو، وفي الهجوم لاعب "فيتوريا سيتوبال" البرتغالي سوك هيون جون، بينما يغيب لي جيونغ هيوب المصاب بكسر في وجهه.

وطالب شتيلكه لاعبيه بالحذر مع منتخب لبنان وعدم المجازفة في الهجوم، مصرحًا لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب" حول المباراة: "من الطبيعي أن يختلف أسلوب لعبنا مع لبنان عن الأسلوب الذي استخدمناه أمام لاوس، عندما نلعب خارج كوريا نعتمد على التوازن ما بين الدفاع والهجوم، التوازن سيساعدنا على تحقيق الفوز".

وكان المنتخب الكوري دك شباك لاوس بثمانية أهداف نظيفة في الجولة الثالثة للتصفيات، وهذا اللقاء الـ 11 بين المنتخبين، إذ فاز "الشمشون" بسبعة منها مقابل فوز واحد للبنان في المباراة الشهيرة قبل أربعة أعوام، وشهد لقاءان التعادل في بيروت بنتيجة "1–1".

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان يحلم بكتابة التاريخ مجددًا والفوز أمام منتخب كوريا الجنوبية لبنان يحلم بكتابة التاريخ مجددًا والفوز أمام منتخب كوريا الجنوبية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان يحلم بكتابة التاريخ مجددًا والفوز أمام منتخب كوريا الجنوبية لبنان يحلم بكتابة التاريخ مجددًا والفوز أمام منتخب كوريا الجنوبية



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون مثيرة في فستان أسود بحفلة أغنيتها

نيويورك ـ مادلين سعاده

ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا

GMT 05:43 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات
 العرب اليوم - تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات
 العرب اليوم - مشعل حسين  تروي قصتها في "بي بي سي" عبر كتاب

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab