شرائط صوتيّة تؤكّد أنّ أسامة بن لادن تأثر بخطابات غاندي
آخر تحديث GMT02:02:19
 العرب اليوم -

شرائط صوتيّة تؤكّد أنّ أسامة بن لادن تأثر بخطابات غاندي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شرائط صوتيّة تؤكّد أنّ أسامة بن لادن تأثر بخطابات غاندي

أسامة بن لادن
واشنطن - جورج كرم

كشف محللون أنّ زعيم تنظيم "القاعدة"، أسامة بن لادن، كان يفضّل الاستماع إلى مطرب يهودي الديانة فضلا عن تأثره الشديد بشخصية المهاتما غاندي بعد أن عمل جاهدًا على تغيير صورته من ثري إلى جهادي محارب.

جاء ذلك عقب العثور على 1500 شريط لتسجيلات صوتية في مجمع داخل قندهار في أفغانستان، حيث كان يجتمع قادة تنظيم "القاعدة" قبل إجبارهم على الهروب في أعقاب الغزو الأميركي عام 2001.

وبيّنت تقارير صحافية أنّ المجمع الذي كان يقيم داخله بن لادن تعرض عام 2007 للنهب، وجرى اكتشاف هذه التسجيلات الصوتية بواسطة أسرة تقيم في المدينة حيث استحوذت عليها وحاولت بيعها على ما يبدو إلى أحد متاجر أجهزة التسجيل، لكن مصور "سي إن إن" سمع بهذه القصة وحاول إقناع مالك المتجر من أجل الحصول على هذه الشرائط ومن ثم تحليل ما جاء فيها.

وسقطت هذه التسجيلات أخيراً في يد فلاج ميلر وهو خبير في الأدب العربي والثقافة من جامعة كاليفورنيا في مدينة ديفيس وكان ذلك عام 2003، وتحدث عن العمل الشاق في تحليل هذه الشرائط التي توثق الأحداث بداية من فترة الستينات وحتى عام 2001، كما تضم حوالي 200 تسجيل صوتي لأسامة بن لادن. وخرج ميلر في النهاية بكتاب Audacious Ascetic.

ومن بين هذه التسجيلات الصوتية ما يتحدث عن النضال الفلسطيني ولكن الحديث قطعه فجأة أغنية لغاستون غريناسيا الذي كان عادة ما يظهر باسم إنريكو ماسياس، وهو الأمر الذي أثار دهشة المستمعين بسبب وجود أغنيات للمطرب الفرنسي – الجزائري اليهودي، كما ظهرأيضاً ضمن التسجيلات الزعيم الهندي المهاتما غاندي، والذي كافح من أجل استقلال الهند عن الامبراطورية البريطانية، حيث كان مصدر إلهام لزعيم تنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن خلال خطابه الذي ألقاه في أيلول / سبتمبر من عام 1993 ويدعو فيه المناصرين إلى مقاطعة البضائع الأميركية، وهي الدعوة التي تتشابه مع توجيهات غاندي بمقاطعة البضائع البريطانية.

وكان بن لادن ينتمي إلى عائلة ثرية من المملكة العربية السعودية تعمل في مجال الصناعة لكنه ترك حياة الرغد من أجل قتال "السوفييت" في أفغانستان، وأول تسجيل صوتي له كان في عام 1987 حيث كان يتحدث أثناء المعركة الدائرة بين المجاهين الأفغان من العرب و قوات "سبيتسناز" الروسية.

وألمح ميلر إلى أنه من أكثر الأمور المثيرة للدهشة هو عدم وجود تسجيلات ضد أميركا والغرب، في الوقت الذي اتجهت معظمها ضد إخوانه المسلمين من الذين لم يتبعوا إسلام المدرسة الوهابية الصارمة الذي كان يتمسك به. ولم يتناول هجمات 11 أيلول / سبتمبر إلا في تسجيلات لاحقة وبشكل غير مباشر. ولم يكشف في التسجيلات أية تفاصيل ولكنه كان يسأل الله بأن يمنح إخوانه النجاح.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شرائط صوتيّة تؤكّد أنّ أسامة بن لادن تأثر بخطابات غاندي شرائط صوتيّة تؤكّد أنّ أسامة بن لادن تأثر بخطابات غاندي



GMT 18:57 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

البورصة الأردنية تغلق على ارتفاع

GMT 18:54 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

البورصة الفلسطينية تغلق على انخفاض

GMT 18:51 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

مؤشر سوق مسقط يغلق على انخفاض

GMT 18:47 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

مؤشرا البحرين يغلقان على تباين

GMT 18:39 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 18:34 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف السودانية الأحد

أثناء حضورها حفل زفاف مصممة الأزياء ميشا نونو في روما

إيفانكا ترامب تستعيرُ فستان والدتها بعد 28 عامًا من ارتدائه

واشنطن-العرب اليوم

GMT 01:02 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
 العرب اليوم - بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية

GMT 13:11 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

هنا الزاهد تطالب جمهورها بالدعاء لها

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 02:14 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بقرة أسترالية ضخمة تقترب مِن طول لاعب السلة مايكل جوردن

GMT 19:06 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

منتزهات الخرج البرية تشهد إقبال كبيراً من المتنزهين

GMT 10:08 2014 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

أفضل أنواع الأرائك الخشبية والجلدية للمنزل الحديث

GMT 12:05 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

أليخاندرو غوميز يقترب من الانتقال إلى نادي الهلال السعودي

GMT 07:47 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

دقيقة واحدة!

GMT 17:37 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

"مكلارين"يستعين بمجهودات ألونسو ويعينه مستشارًا للفريق

GMT 23:35 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

جامعة بغداد تدخل التصنيف العالمي للمرة الأولى
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab