العراقيون يستقبلون عيد الأضحى منتشلين الفرحة من الركام
آخر تحديث GMT11:20:43

العراقيون يستقبلون عيد الأضحى منتشلين الفرحة من الركام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العراقيون يستقبلون عيد الأضحى منتشلين الفرحة من الركام

العراقيون في المنتزهات لاستقبال عيد الأضحى
بغداد ـ نجلاء الطائي

اعتاد العراقيون على تبادل التهاني فيما بينهم، على الرغم من الأجواء الأمنية المتوترة في العراق، متحدين كل الصعاب فيما لا تزال مناطق واسعة من البلاد تئن القتل والرعب اليومي، مثل مدينتي الموصل والرمادي وتكريت وغيرهما، ولا يختلف عيد الأضحى في العراق، عن الأعياد السابقة، منذ نحو عقد من الزمن، حيث تتكرر الأمنيات المتعلقة بعودة الاستقرار إلى البلاد؛ لكن من دون جدوى.

وإذا كان الخوف يتملك شريحة كبيرة من العراقيين من المستقبل المجهول؛ فإن هناك فئة لا يستهان بها خضعت للأمر الواقع وجالت الأسواق في أجواء شعبية خجولة تحضيرا لعيد الأضحى، بينما قررت الحكومة العراقية، تحديد عطلة عيد الأضحى المبارك، بأربعة أيام، تبدأ من الخميس، وتنتهي الأحد المقبل، على أن يستأنف الدوام في الـ28 من أيلول/سبتمبر الجاري.

وكان المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني، أعلن، الثلاثاء، عن ثبوت الرؤية الشرعية لشهر ذي الحجة ليكون اأول أيام الشهر، وبهذا يكون عيد الأضحى، الخميس المقبل 24 ايلول 2015، تزامنًا مع إعلان المملكة العربية السعودية عن أول أيام العيد.

ومع كل عيد، يمر تتجدد أمنيات العراقيين، وتكاد تكون ثابتة، وأبرزها أن يعم الأمن والأمان والسلام أرجاء العراق، وأبرز أمجاد صباح، مواطن من البصرة لـ"العرب اليوم"، أنّه "مع الأسف، هذا العيد لا يختلف عن الذي سبقه، أصبحنا نبحث عن الابتسامة والفرح المفقود"، وأضاف، بينما ساد الحزن نبرة صوته: "دعنا نسمي هذا العيد "عيد الهجرة للشباب العراقية"

وصباح، موظف في دائرة النفط شأنه شأن الكثيرين، فقد أحد أصدقائه أخيرًا، في معركة قرب الفلوجة، وقال إنه لا يحتفل بالعيد حزنا على صديقه، وقتل عشرات من الجنود العراقيين ومن أفراد الأجهزة الأمنية الأخرى بدم بارد، على أيدي التنظيمات المتطرفة في الموصل وتكريت والفلوجة والرمادي.

وبيّنت أم رائد، أو هكذا أرادت أن تلقب نفسها كي تتحدث بحرية: "أسفي على التجار الذي يرفعون الأسعار في العيد، وأسفي على السياسيين الذي يتاجرون بدمائنا"، وأم رائد التي تسكن حيا شعبيا في منطقة الشعب داخل بغداد ترفض الاحتفال بالعيد كغيرها من بقية أفراد أسرتها حزنا على وفاة ابنها، العام الماضي، مؤكدة: "سأكتفي بإرسال التهاني عبر (الهاتف) وكل شيء سيكون مؤجلًا بالنسبة إلى حتى أجل غير مسمى".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراقيون يستقبلون عيد الأضحى منتشلين الفرحة من الركام العراقيون يستقبلون عيد الأضحى منتشلين الفرحة من الركام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراقيون يستقبلون عيد الأضحى منتشلين الفرحة من الركام العراقيون يستقبلون عيد الأضحى منتشلين الفرحة من الركام



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون مثيرة في فستان أسود بحفلة أغنيتها

نيويورك ـ مادلين سعاده

ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا

GMT 05:43 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات
 العرب اليوم - تعرف على شاطئ ""Musselwick المحاط بالمنحدرات
 العرب اليوم - مشعل حسين  تروي قصتها في "بي بي سي" عبر كتاب

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab