الحوثيون يجبرون على التراجع من جبهات القتال المحيطة بمدينة مأرب

الحوثيون يجبرون على التراجع من جبهات القتال المحيطة بمدينة مأرب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحوثيون يجبرون على التراجع من جبهات القتال المحيطة بمدينة مأرب

الوحدات العسكرية الموالية للحكومة الشرعية اليمنية
صنعاء - عبد الغني يحيى

أجبرت الوحدات العسكرية الموالية للحكومة الشرعية اليمنية، معزّزة بقوات ضخمة من التحالف العربي، المسلحين الحوثيين الأحد على التقهقر في جبهات القتال المحيطة بمدينة مأرب، وكبّدتهم خسائر ضخمة في الأرواح والعتاد، بعد ساعات على بدء عمليات برية في ظل غطاء جوي من طيران التحالف.
وجاء هذا التطور الميداني إثر قرار مفاجئ اتخذته الحكومة الشرعية، مشترطة لقبول مفاوضات مباشرة مع الحوثيين وحلفائهم، إذعانهم لقرار مجلس الأمن رقم "2216" الذي يقضي بانسحابهم من المدن، بما فيها صنعاء.

وأفادت مصادر الحكومة اليمنية ليل السبت، بأن اجتماعًا برئاسة عبد ربه منصور هادي، ونائبه رئيس الوزراء خالد بحاح، وبحضور مستشاريه، أقر عدم المشاركة في أي مفاوضات مع ميليشيا الحوثي وعلي صالح الانقلابية قبل الاعتراف بالقرار الدولي "2216"، كما أقر الاجتماع رفض تحديد مكان أي لقاء مع المتمردين الحوثيين وزمانه إلى أن يعلنوا اعترافهم بقبول القرار والبدء في تنفيذه.
وعلى صعيد العمليات العسكرية على جبهات القتال في اليمن، أوضحت مصادر المقاومة الشعبية في مأرب، باندلاع مواجهات عنيفة بين الجيش الشرعي وقوات التحالف من جهة والمسلحين الحوثيين من جهة أخرى، وذلك في مناطق الجفينة وذات الراء والأشراف والدشوش، وأسفرت المواجهات عن قطع الإمداد للحوثيين، والسيطرة على مواقع على الطريق الرئيس بين مأرب وصنعاء.

وذكرت المصادر أن القوات المشتركة ومعها المقاومة الشعبية التي تضم رجال قبائل، سيطرت على موقع "تبة ماهر" في منطقة ذات الراء، وتقترب من السيطرة على مناطق الطلعة الحمراء "وتبة المصارية" الإستراتيجية، مدعومة بعشرات الدبابات والمدرعات وكاسحات الألغام وبقطع مدفعية ثقيلة، كما أكدت مقتل عشرات من الحوثيين وجرح آخرين، وتدمير تعزيزات لهم في منطقة الزور.
ويأتي هدف العملية التي بدأها الجيش الموالي للشرعية اليمنية وقوات التحالف الأحد، وفق تصريحات لمسؤولين عسكريين موالين لهادي، لطرد الحوثيين من مناطق مأرب ودحرهم من محافظة الجوف المجاورة، قبل الزحف نحو صنعاء.

في غضون ذلك، أعلنت مصادر المقاومة في محافظة إب أنها قتلت 20 حوثيًا وجرحت آخرين في مواجهات عنيفة في مديرية حزم العدين غرب المحافظة، وفي محافظة تعز أكدت المصادر احتدام المعارك مع الحوثيين في أحياء البعرارة والزنقل والدحي والجحملية، في ظل تقدُّم للمقاومة وانكسار للزحف الحوثي الذي سانده قصف مدفعي وصاروخي.
وفي حين تحدثت المصادر عن اشتباكات بين مسلحي المقاومة والحوثيين في مديرية الزاهر في محافظة البيضاء، ذكر شهود أن طيران التحالف استهدف آليات ومخازن ذخائر في منطقة جبل الظروة بالتزامن مع الاشتباكات في منطقة آل حميقان.

وكان طيران التحالف الذي تقوده السعودية دعمًا لشرعية الحكومة اليمنية ضد الانقلابيين الحوثيين، واصل الأحد غاراته على مواقع جماعتهم والمعسكرات التي تسيطر عليها في صنعاء ومحيطها وفي محافظات أخرى، إلى جانب استهدافه منازل قادة موالين للجماعة وللرئيس السابق علي صالح.
وطاول القصف في صنعاء معسكر الصواريخ في فج عطان وقاعدة الديلمي الجوية وموقعًا للدفاع الجوي في منطقة جدر شمال غربي العاصمة، كما استهدف مواقع في مديريتي مناخة وبلاد الروس في الضواحي الغربية والجنوبية لصنعاء، وفي الوقت ذاته أغارت مقاتلات التحالف على معسكر اللواء العاشر في الحرس الجمهوري في مديرية باجل التابعة لمحافظة الحديدة.

وأوضحت مصادر يمنية، أن مقاتلات التحالف قصفت قاعدة عسكرية تابعة لوزارة الدفاع وأغارت على تجمُّعات للانقلابيين في كلية الطيران.
واستمر تحليق طيران التحالف طوال نهار الأحد، وتكرّر قصف معسكر النهدين المطل على دار الرئاسة والمقر السابق للفرقة الأولى المدرعة، ومخازن للّواء الرابع في محيط مبنى التلفزيون، وكلية الطيران، ومعسكر في منطقة سواد حنش.

وقصفت ميليشيا الحوثيين بصواريخ "كاتيوشا" أحياء في تعز، وأكد الناطق باسم المقاومة أن القصف أوقع عددًا من القتلى والجرحى المدنيين، كما فجرت الجماعة كثيرًا من المنازل، ومنها منزل مهيوب سعيد قاسم شقيق الشيخ حمود سعيد قائد المقاومة في جبل الوعش، وتصدت المقاومة لهجوم من ثلاثة اتجاهات من منطقة حسنات، و"تبة عبد الله القاضي"، ومدرسة عقبة، تزامن مع قصف بالدبابات على حي ثعبات.
إلى ذلك، تمكنت القوات السعودية الأحد من إحباط عملية تسلُّل لمسلحين حوثيين أثناء هبوب عاصفة عاتية، إذ تمكّنت قوات حرس الحدود والقوات البرية السعودية من رصد تحرُّكاتهم قرب الحدود باتجاه الخوبة والطوال وظهران الجنوب، واشتبكت القوات السعودية مع المتسللين ونجحت في القضاء على 40 مسلحًت وأسر سبعة، وساهمت طائرات "أباتشي" في القضاء على مسلحين زرعوا ألغامًا قرب الحدود.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحوثيون يجبرون على التراجع من جبهات القتال المحيطة بمدينة مأرب الحوثيون يجبرون على التراجع من جبهات القتال المحيطة بمدينة مأرب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحوثيون يجبرون على التراجع من جبهات القتال المحيطة بمدينة مأرب الحوثيون يجبرون على التراجع من جبهات القتال المحيطة بمدينة مأرب



برنامج AMERICA'S GOT TALENT على السجادة الحمراء

ميلان وكلوم تخطفان الأنظار لإطلالاتهما الساحرة

لندن ـ ماريا طبراني
 العرب اليوم - "Villa Griante" فيلا العطلات المفضلة لدى المشاهير

GMT 05:44 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

إليك أفضل عشر عقارات تتم زيارتها حول العالم
 العرب اليوم - إليك أفضل عشر عقارات تتم زيارتها حول العالم

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab