العرب اليوم - الصِّناعة في جهة مراكش تعاني رغم توافر الإمكانيَّات

الصِّناعة في جهة مراكش تعاني رغم توافر الإمكانيَّات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الصِّناعة في جهة مراكش تعاني رغم توافر الإمكانيَّات

مراكش ـ ثورية ايشرم

تتميَّز جهة مراكش تانسيفت الحوز بتوفّرها على العديد من الأنماط الصناعية منها المزدوجة والمتمثلة في الصِّناعة التحويليَّة، صناعة النسيج والألبسة الجاهزة، والصِّناعة التقليديَّة. كما أنّها تحتوي على إمكانيات حقيقية لتكامل صناعيّ يحتاج إلى فقط لوسائل ناجعة من أجل الاستغلال الصحيح لمواردها وخبراتها الصناعية والبشرية وذلك ما سيساهم بشكل كبير في الرفع من مستوى المساهمة في النسيج الاقتصادي، سواء الجهوي أو الوطني . ومن خلال التوزيع الجغرافيّ لقطاع الصِّناعة على مستوى الجهة نلاحظ بأن أغلب المؤسسات الصناعية متمركزة في مدينة مراكش حيث بلغ عددها 292 مؤسسة أي بنسبة 75 % من مجموع المؤسسات الصناعية  في الجهة مساهمة بذلك في الاستثمار بمبلغ 322.779 مليون درهم، ويعمل بها أكثر من 15 ألف عامل لتحقق بذلك إنتاجاً ذا قيمة تصل  إلى 5.737.937 مليون درهم، ويصدّر منه ما قيمته 1.368.607 مليون درهم. ويعتبر قطاع الصِّناعة من القطاعات التي يمكن أن يعول عليها كقطاع استراتيجي في المرحلة المقبلة لتنمية جهة مراكش تانسيفت الحوز، أن توفرت الشروط الملائمة من أجل تطويره وتحسينه . في حين  يكتسي قطاع الصِّناعة التقليدية طابعاً اقتصاديًّا واجتماعيًّا ذا أهمية بالغة على المستوى الوطني إذ يعتبر قافلة اقتصادية ومصدراً مهمًّا لخلق مناصب الشغل  في الجهة، وعلى غرار قطاع السياحة فإن الهدف من تطوير هذا القطاع هو غزو الأسواق الخارجية. وتضع استراتيجية 2015 للصناعة التقليدية التي وضعتها الدولة برامج طموحة تستهدف تنظيم الإنتاج وتوسيع حجمه بصفة ملموسة بحيث تهدف الإستراتيجية إلى خلق حوالي 120.000 منصب شغل إضافي في الصِّناعة التقليدية الإنتاجية ذات المضمون الثقافي تمكن من ترويج الثقافة والحضارة المغربية في الخارج. وعلى المستوى الجهوي يلعب هذا القطاع دورا مهما ورئيسيا في الاقتصاد الجهوي حيث يعتبر انتاج هذذا القطاع الذي تصل نسبته إلى 50 % من صادرات المنتوجات التقليدية الوطنية. مهما جدا في الساحة المغربية والغربية.  وتتجلّى أهمية قطاع الصِّناعة التقليدية في خلق وإنعاش الشغل، إضافة إلى جلب العملات الصعبة بواسطة التصدير، تشجيع الاستثمارات من أجل استغلال المواد الأولية المحلية. كما أن الصِّناعة التقليدية تساهم في تنمية القطاعات الأخرى التي تتميز بها الجهة كالسياحة والتجارة الخارجية والفلاحة ، نظراً لما يعرفه هذا القطاع من تنوع في المنتوجات وميزتها التي تجعلها مختلفة عن بقية المنتوجات العادية. ويساهم هذا القطاع في التشغيل بـ 162.442 منصب شغل، كما أنه عرف نموًّا مهمًّا خلال السنوات الأخيرة في انتظار أن يزداد هذا النمو بنسبة كبيرة في أفق سنة 2014.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - الصِّناعة في جهة مراكش تعاني رغم توافر الإمكانيَّات  العرب اليوم - الصِّناعة في جهة مراكش تعاني رغم توافر الإمكانيَّات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - الصِّناعة في جهة مراكش تعاني رغم توافر الإمكانيَّات  العرب اليوم - الصِّناعة في جهة مراكش تعاني رغم توافر الإمكانيَّات



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد تتألق في فستان يكشف عن تناغم خصرها

نيويورك - مادلين سعاده

GMT 05:06 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تنافس البشر في إتباع أحدث خطوط الموضة
 العرب اليوم - الكلاب تنافس البشر في إتباع أحدث خطوط الموضة

GMT 02:30 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"غراند كونتيننتال" يجذب ملايين السياح سنويًا بروعته
 العرب اليوم - "غراند كونتيننتال" يجذب ملايين السياح سنويًا بروعته

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

المنازل المصنوعة من الورق المقوى تغزو العالم الحديث
 العرب اليوم - المنازل المصنوعة من الورق المقوى تغزو العالم الحديث

GMT 01:03 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست"
 العرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست"

GMT 04:43 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد بلال عثمان يأمل في رفع اسم السودان من القائمة السوداء
 العرب اليوم - أحمد بلال عثمان يأمل في رفع اسم السودان من القائمة السوداء

GMT 08:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي
 العرب اليوم - مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
 العرب اليوم - أسباب اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يوفر مساحة مفتوحة لزراعة النباتات
 العرب اليوم - منزل "ستكد بلانتيرز" يوفر مساحة مفتوحة لزراعة النباتات

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 18:33 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab